أخبار السودان

مبارك الفاضل: علي عثمان كان يخطط لإعدام الترابي

الخرطوم – الزين عثمان
كشف مبارك الفاضل، رئيس حزب الأمة، عن كواليس مغادرته الحكومة في العام 2001م، في وقت نفى الفاضل، في حوار مع (اليوم التالي)، ما تردد عن ضربه للقيادي الإنقاذي عوض الجاز، وأردف: “ما ضربتو لكن مجموعة الستة التي كان يتزعمها علي عثمان ونافع والجاز، كانت خائفة مني”، وبرر أسباب مغادرته الحكومة لخلافات بينه وبين مجموعة علي عثمان، أجملها في ثلاث قضايا هي: الخلاف حول الصلاحيات التي اتفق عليها مع البشير، وحاولت مجموعة الستة التدخل للانتقاص منها، وأيضاً الموقف من التعاطي مع الأزمة في دارفور، والموقف من قضية الحريات في أعقاب حدوث المفاصلة بين الشعبي والوطني.
وقال الفاضل إنه وقف ضد الأطروحة التي تقدم بها صلاح قوش من أجل السماح له بفرض قوانين استثنائية لمحاسبة الترابي وقيادات القوى الحزبية بتهمة موالاة الحركات المسلحة، وهو الموقف الذي وجد استجابة من الرئيس المخلوع البشير. وأضاف أنه عقب انتهاء مجلس الوزراء، سأله علي عثمان نائب الرئيس يومها غاضباً: (لماذا أحبطت الناس؟)، وهو الحديث الذي اعتبره الفاضل تأكيداً لمعلومات بتخطيط علي عثمان لقتل الترابي، حيث أخبره مسؤول بأن رئيس القضاء جاء إليه مهزوزاً، وأخبره بأن علي عثمان طلب منه تشكيل محكمة خاصة هدفها الأساسي إصدار حكم بإعدام الترابي، أسوة بما حدث لمحمود محمد طه، وأنه في حال لم ينفذ ذلك سيحاكم الشيخ في محكمة عسكرية.

 

اليوم التالي

‫4 تعليقات

  1. باللّه دا مُش كلام مشاطات ؟؟؟؟؟

    طيب ليه ما قلت الكلام دا في وقته – زمن التخطيط ؟؟؟؟؟ أم إنه الخوف والتعرصة، لأنو إذا كان فأر الفحم يُخطط لقتل معلمه، فإنه لن يتردد في قتل الخونة من أمثالك.

    أنا عندي أحسن تحضر لدفوعاتك في جرائم الفساد التي سوف يتم التحقيق معك فيها عما قريب….هل يُعقل أن يكون هنالك كوز أو معرص كيزان، غير فاسد ؟؟؟؟؟

    أنا لو منك، لإعتزلت السياسة فوراً بعد طردك الموثق، كما الكلب، وبالشلوت من ساحة الإعتصام والذي لم ولن تنجح في نفي وقوعه، وإن حرصت……

    جاسوس، خائن، فاسد، منافق، متسلق.

  2. مبارك الفاضل شارك في كل الحكومات انه نرجسي نفعي لا يريد الا
    مصلحته ومصلحته فقط
    لا تهمه مصلحه الوطن أبدا أبدا انه منافق نافع ولكن بثمن بخس
    كما اشتراه عوض الجاز
    سؤال واحد لمبارك ماذا قدمت للسودان خلال استوزارك
    ماذا قدمت يا مبارك ؟؟؟ ……..صفر كبير
    احفاد مبروكه لعنهم الله جميعهم لا يحبون الا مصلحتهم
    انتهي عهد الاجيال التي كانت تبصم لآل المهدي
    ربنا يريحنا منهم وال الميرغني

  3. دا كلام مشاطات، ليس إلا….وإني لعلي يقين راسخ، أنه ما كان ليتجرأ علي هذه الأقاويل، لو لم يكن الترابي مقبوراً، وجرذ الفحم وراء القضبان…..

    عميل، منافق، وفاسد، ولم ولن يُفلت من منظمة “زيرو فساد”.

  4. اضم صوتي الي صوتكم لامبارك ولاغندور ولا خوجلي كلهم كذابين جنهم عصير وكسير تلج تاني كسرو تلج للبشيرفي كوبر انتها زمن بيشة ودي نحنا عندنا دوري ابطال السودان يعني درحة اولي صدق وامانة وشفافية وعدل وحرية وسلام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى