أخبار السودان

المهدي يغادر رئاسة «نداء السودان» ويدعو لمؤتمر سلام في الخرطوم

الخرطوم: محمد أمين ياسين

أعلن رئيس حزب الأمة الصادق المهدي، استقالته من رئاسة تحالف «نداء السودان» الذي يضم عدداً من الأحزاب السياسية والحركات المسلحة، مسبباً ذلك بأن المرحلة الحالية تتطلب المزيد من المراجعات للمواقف والتحالفات، مع القوى الوطنية الأخرى، والتعجيل بعقد اجتماع لبحث الهيكلة الجديدة للتحالف.

ويضم التحالف، حزب الأمة، وحركة جيش تحرير السودان، بقيادة مني أركو مناوي، وحركة العدل والمساواة، جبريل إبراهيم، والحركة الشعبية لتحرير السودان، جناح مالك عقار، وهي حركات متمردة مسلحة ظلت تقاتل حكومة الخرطوم منذ 2003 في دارفور ومنذ 2011 في جنوب كردفان والنيل الأزرق، قبل أن تعلن وقفاً لإطلاق النار عقب انتصار ثورة ديسمبر (كانون الأول) 2018.

ودعا المهدي لإجراء «تفاهمات تمهيدية لتكوين مفوضية السلام، وعدم اتخاذ إجراءات مبتسرة تعرقل قيام مؤتمر السلام»، وعقد مؤتمر السلام داخل البلاد، بمشاركة الحركات المسلحة كافة، بعد تنفيذ إجراءات بناء الثقة، وحضور دول الجوار والاتحاد الأفريقي والمجتمع الدولي بصفتهم مراقبين.

واعتبر المهدي في بيان نشره أمس، اتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الحكومة الانتقالية والحركات المسلحة بجوبا الأسبوع المنصرم، خطوة تمهد الطريق لتكوين مفوضية السلام، والتي تضع الخطط لعقد مؤتمر السلام العادل الشامل، مشددا على أن يكون المؤتمر شاملا لكل قوى المقاومة المسلحة، والقوى التي أبرمت اتفاقيات سلام سابقة والقوى الأخرى المشاركة في الثورة.

الشرق الأوسط

محتوى إعلاني

‫5 تعليقات

  1. يا اخوانا آل المهدى حكايتهم فى غاية الغرابه ونهجهم فى الحياة يا يحكموا هم او العساكر ولما يحكم العساكر يباركوهم ويقعدو يدهنسو ليهم لغاية ما الشعب يثور على العسكر ويقتلعهم يظهروا ناس ابو جوج (آل المهدى) ليقولوا للشعب كده زحو لينا البلد ده حقنا ونحن اسيادو مع انهم فى النظام البائد كانوا بيحكموا فعليا بحكم ان عضويتهم داخل النظام كانت الاغلبيه(90%من الشاركوا فى السلطه فى نهاية عهد النظام البائد كانوا اصلا قياديين فى حزب الآمه!!) ولما تقول ليهم جهادكم وين ضد النظام يقولوا ليك ما شفتو يعنى (ست مريم الكسروا يدها !!يعنى ما شفتو الامام بنفسو الكان قاد المظاهره لغاية بيت العزاء؟!!) وابدا ما بيجيبو سيرة الشباب والشابات الزهور الكانت مفتحه فى ميدان الاعتصام والاستشهدوا تحت سمعهم وبصرهم وربما بمباركة من الصادق المهدى وده كان كلام عثمان ميرغنى والعهده على عثمان ميرغنى ،، وزى ما بقولوا الحرامى فوق راسو ريشه الصادق فرفرتو دى ما ساكت وخايف التحقيقات تطالو وعشان كده عايز البلد يكون مشغول على طوووول الخط !! العندو تفسير تانى يقول لينا !!.

  2. قرنا الاستشعار بتقول هناك مؤامرة تنحاك اوطبخة خلف الكواليس استعدادا لتغير سياسي خطير يزلزل الهدؤ الحالي و تكاد اركانها ان تكتمل تحت مشاريع تهتدون في حالة ان تحالف نداء السودان نجح في عقد اتفاق والتصالح مع حكومه دولة الحرية والتغير او علي نهج التمكين في غياب التوافق الوطني ولقطع الطريق امام المغامرين.
    والشيطان يكمن في تفاصيل «تفاهمات تمهيدية لتكوين مفوضية السلام، وعدم اتخاذ إجراءات مبتسرة تعرقل قيام مؤتمر السلام»

  3. الرجل ياكم من مؤمراته الرجل دى وهو مناقض اسمه تماما ( صادق صديق مهدى ) هى اشارات دلة الى صفات حميدة وطيبة ، لكن الامام عكس تلك الصفات المذكورة ، الشىء المعروف ان الصادق المهدى بعلب الى صالح ورقه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..