أخبار السودان لحظة بلحظة

الصادق المهدي: الحكومة الإنتقالية، وارد جدا أن تفشل، لذلك لابد من تحضير الخطة باء

19
الصادق المهدي يفند تحديات الحكومة الإنتقالية، يتوقع فشلها و يدعو للخطة باء للمحافظة على أهداف الثورة.
حاورته عبير المجمر
الجزء الأول
قوى إعلان الحرية و التغيير في حد ذاتها تعاني من خلافات داخلية يمكنها أن تؤدي لخلخلة القوى السياسية الداعمة للفترة الإنتقالية.
الحكومة الإنتقالية تواجه تحدى كبير جداً و المرحلة محتاجة لإمكانات هائلة أشبه بعقبرية سياسية لحل المشكلة لأن هذا الوضع الخاص معقد للغاية و محتقن.
هل يستطيع الوضع الجديد الإنتقالي المحافظة على حرية القرار السوداني و الإبتعاد عن الإنحياز لتلك المعسكرات الإقليمية و الدولية؟ خاصةً الخليجية التي تعيش حزازات شديدة و ستعمل على نقل نزاعاتها للقوى السودانية و سوف تطبق فيه ما حدث في ليبيا و سوريا.
من تحديات المرحلة الوجود السوداني في حرب اليمن التي لا ناقة لنا فيها و لا جمل الأمر الذي يعرض الأمن القومي السوداني لخطر كبير جدا، و لإمكانية حدوث هجوم من الطرف الآخر.
ملف السلام من التحديات التي تواجه الحكومة الإنتقالية لكن لن يتم مع فريق من القوى المقاومة المسلحة و إنما عن طريق نظرة شاملة تشمل كل من: المقاومة المسلحة، و النازحين واللاجئين، و تشمل المصالحات القبلية، و تقييم المصالحات السابقة… إلخ.
هناك تحدى كبير يحتاج منا لإشراك تلك القوى المشاركة في الثورة و لكنها ليست جزءا من الحرية والتغيير و تعتبر أنه تم أقصاها حتى  تقف داعمة للفترة الإنتقالية.
هناك تحدى مهم للغاية متمثل في التعامل بصورة فعالة و عادلة مع قوى الردة التي تملك
قدرة مالية و عسكرية و غبينة ضد ما حدث، و يستعدون بكل الوسائل لمعارضة هذه الفترة الإنتقالية، لأنهم في حقيقة الأمر جزء لا يتجزأ من النظام المباد.
المسألة الإقتصادية خطيرة و معقدة للغاية و سوف تكون تحدى كبير جداً في الفترة الإنتقالية .
قد حدثت أشياء أشبه بالبركات في هذه
 المرحلة الأخيرة على مدار الإنتفاضات  السابقة على طوال الثلاثين عاما التي تمكن النظام فيها من أن يسيطر على الشارع و يقهر الحركة.
 الصادق المهدي رئيس الوزراء الشرعي، المنتخب في مرحلتين ديمقراطيتين عن طريق صناديق الإقتراع و عبر الشعب و بإرادة الشعب، رئيس حزب الأمة القومي و صاحب أكبر رصيد شعبي و جماهيرية جعلت منه المستهدف الأول لحكومة الإنقاذ و جميع الأنظمة العسكرية الإستبدادية التي مرت على تاريخ السودان فالقمة دائما مستهدفة.
أرهق أعدائه في حكومة النظام السابق كما تعرض لمحاولات إغتيال الشخصية و الهجوم المباشر و غير المباشر من اقرانه في المعارضة.
الإمام الصادق المهدي رئيس نداء السودان و زعيم المعارضة السودانية و السياسي الأول في السودان أصبح الدينمو المحرك لمجريات الأحداث في السودان، و صار منزله قبلة المجتمع الإقليمي و الدولي، و قوى إعلان الحرية و التغيير التي بدأ السودانيون يتململون منها بعد أن أمسكت بخيوط اللعبة في المشهد السياسي السوداني و قدمت وجوه وزارية أستاء الشعب من أدائها و لم تعرض برامج إسعافية و مستقبلية تلبي مطالب الثورة، الأمر الذي ينذر بفشل الحكومة الإنتقالية، و هنا صارت الأنظار ترنو إلى الأمام الصادق المهدي صاحب التجربة و الدربه السياسية الطويلة و صاحب الحكمة و الذكاء و الدهاء السياسي تنتظر منه إنقاذ الموقف و حماية أهداف الثورة من الإنهيار، خاصةً المتربصون من قيادات الثورة المضادة و قوى الردة الذين يصطادون في الماء العكر لينقضوا على الثورة، و هنا يبقى الأمل و ما أضيق الحياة لولا فسحة الأمل و شعاعه السيد الصادق المهدي الذي يثق الجميع في حنكته السياسية و مؤلفاته و كتابته و تحليلاته الخاصة بالخلاص الوطني ،خاصةً و قد سبق له و تنبأ ببعض المواقف التي جرت عليه هجوما و انتقادا لاذعا، و لكن أبت الأيام إلا أن تثبت فراسة ما تنبأ به و الآن إلى مضابط الحوار :
بداية السيد الإمام الصادق المهدي كيف تنظرون للراهن السياسي السوداني و مستقبل السودان ما بعد الفترة الإنتقالية؟
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا ما حدث في السودان الآن اختراق تاريخي مهم، لأنه كان فى السلطة شخص طاغية، اخترق القوات المسلحة و وضع لنفسه حرسا خاصا بإسم الدعم السريع، و هذه الوسائل مدعومة أيضا بمليشيات حزبية كانت بمثابة تأمين تام لإستمرار النظام مع كل المفاسد و الإنهيارات الإقتصادية، و عندما ظهر أن النظام مصدر كل هذه الشرور حصلت تعبئة شعبية كبيرة، و لذلك انتفض الشعب السوداني سبع مرات على طوال الثلاثين عاما، و لكن في كل مرة على مدار الإنتفاضات الستة السابقة تمكن النظام من أن يسيطر على الشارع و يقهر الحركة، و لكن في هذه المرحلة الأخيرة حدثت أشياء أشبه بالبركات تتمثل فى :
_ أولا التحرك ضد النظام انطلق من خارج العاصمة حيث كان الإستعداد الكامل للبطش بالعمل المعارض ،و هكذا أن تأتي الإنتفاضة من خارج العاصمة كان أمر مفاجئ للنظام الذي كان مستعد لقمع أي حراك فى العاصمة.
_ ثانياً الجيل الذي حرمه النظام من مستقبله و الذي ولد في الفترة من ١٩٨٩ صار غاضبا للغاية و تحرك بفعالية كبيرة.
_إضافة إلى أن ما استطعنا تحقيقه فى فترة الثلاثين عاما نزع أي شرعية للنظام بموقف صلب من حزب الأمة و شركائه،و كذلك برفضه أي حالة من حالات المشاركة في النظام، و أستمر الحزب ثلاثين عاما في رفع الرأية و جميع هذه العوامل ساهمت في ألتهاب أكثر في ثورة ديسمبر ٢٠١٩.
– ثم أن تردي الحالة الإقتصادية بصورة غير مسبوقة ساهم أيضا، كذلك هناك بعض الأمور التي أصفها بالبركات هي :
-القوى التي أعدها النظام لقمع الشارع إنحازت للشارع بصورة كانت مفاجئة للنظام و للجميع الأمر الذي إطاح بالنظام، و أعتقد أن هذه العوامل كانت مفاجئة لما فيها من بركات و قيم سياسية لم تكن مسبوقة.
و السودان الآن يدخل في مرحلة تغيير على ثلاثة مراحل :
_المرحلة الأولى :اللجنة الأمنية التي كان قد أعدها النظام لقمع الشارع اتخذت موقفا متمثل في الانحياز للشارع، ثم الاستيلاء على ولاية الأمر، و استبعاد البشير، و بعدها أبدت إستعداد كامل للتفاوض مع ممثلي القوى التي كانت تعارض النظام، و هذا في حد ذاته في رأيي أجراء كان مفاجئ.
_ و أهم ما في الأمر أن جيران السودان و الجسم الدولي كل هؤلاء اتفقوا على تأييد هذا التغيير بصورة لم تكن متوقعة.
_ثم أن الفترة الأولى ما بعد ولاية المجلس العسكري لا شك كانت مليئة بالمخاوف من أن يستولي العسكر على السلطة، و لا يوفون بالوعد في إعلان نظام مدني، خصوصاً بعد أن قام عمل عسكرى ضد الإعتصام أمام القيادة العامة، و هذا من أسوأ ما حدث و كاد أن يقصف بفكرة الإنتقال لحكم مدني، و لكن سلطات المجلس العسكري قبلت بأن يكون هناك تحقيق مستقل حول هذا الموضوع، و محاسبة الجناة، هذا مكن الأطراف المختلفة في أن تتجاوز هذه النكثة، و تم الإتفاق على وثيقة دستورية لفترة انتقالية، و مجلس سيادة مشترك، و مجلس وزراء مدني… إلخ، و ما تضمنته الوثيقة كان في رأيي كانت مسألة مفاجئة لأن التوقعات كانت تشير إلى أن فض الاعتصام بهذه الطريقة الوحشية التي تمت كان يمكن أن يدمر كل جذور التفاوض و التفاهم بين المجلس العسكري و القوى الثورية ،المهم في الأمر أنه أمكن تجاوز ذلك فكانت المرحلة الإنتقالية.
و لا شك في أن المرحلة الإنتقالية تواجه تحديات ضخمة للغاية:
_ أولا ملف السلام، الحرب التي كانت قائمة بين النظام و القوى المسلحة كانت قد وصلت إلى نوع من وقف القتال المباشر، و لكن نشأت حالة لا سلم و لا حرب، و هذا من شأنه أن يرهق الميزانية العامة، لأنه جعلها تصرف أكثر من ٧٠٪ من مواردها على الدفاع و الأمن.. إلخ.
و قد ساعد ذلك على خرق النظام لأنه صارت هناك حالة لا حرب و لا سلم، و هذا الوضع الخاص بالسلام يعتبر تحدى كبير جداً، و السلام لا يمكن أن يتم مع فريق من القوى المقاومة المسلحة، و لكن يجب أن تكون النظرة شاملة تشمل كل من المقاومة المسلحة، و النازحين، واللاجئين ،و تشمل المصالحات القبلية، و تقييم المصالحات السابقة… إلخ ،و هذا تحدى كبير جداً محتاج لإمكانات هائلة أشبه بعقبرية سياسية لحل المشكلة لأن هذا الوضع الخاص معقد للغاية.
_ المسألة الثانية و الخطيرة و المعقدة للغاية هي المسألة الإقتصادية، و هذا أيضا سوف يكون تحدى كبير جداً.
_المسألة الثالثة متعلقة بالوضع السياسي لا شك في أن قوى إعلان الحرية والتغيير تقف وراء دعم هذا الموقف سياسياً، و لكن إعلان الحرية والتغيير في حد ذاتها بداخلها خلافات، و هذه الخلافات يمكن أن تؤدي إلى خلخلة القوى السياسية الداعمة للفترة الإنتقالية.
_ رابعاً هناك قوى تعتبر نفسها مشاركة في الثورة، و لكنها ليست جزءا من الحرية والتغيير و تعتبر أنه تم أقصاها، و هذا تحدى كبير يحتاج منا لإشراك هذه القوى بصورة تجعلها تقف داعمة للفترة الإنتقالية.
_خامسا هناك أيضا ما يمكن أن نسميه قوى الردة ترتبط بالمؤتمر الوطني و الشعبي، و الأحزاب التي كانت متحالفة مع النظام هؤلاء لا شك يستعدون بكل الوسائل لمعارضة هذه الفترة الإنتقالية، لأنهم في حقيقة الأمر جزءا لا يتجزأ من النظام المباد، و لآبد من التعامل مع هؤلاء بصورة فعالة و عادلة، و هذا تحدى مهم للغاية لأن هؤلاء عندهم قدرة مالية و عسكرية و غبينة ضد هذا الذي حدث.
_سادسا هناك تحدى اخر متعلق بالقوى الإقليمية و الدولية، تلك القوى التي بينها حزازات شديدة و خاصة الخليج هذه القوى سوف تعمل كما حدث في ليبيا و كما حدث في سوريا، و ستعمل على نقل نزاعاتها للقوى السودانية، و السؤال الذى يطرح نفسه :هل  يستطيع الوضع الجديد الإنتقالي أن يحافظ على حرية القرار السوداني، و يبتعد من أي حالة من حالات الانحياز لهذه المعسكرات؟ ، و هذا تحدى كبير، خصوصاً أن هناك أشياء مهمة مثلاً:
السودان في عهد البشير أرسل قوات للمشاركة في حرب اليمن، و إرسالها لم يكن بغرض حماية الأمن القومي السوداني، و إنما هو عمل قام به نظام البشير لدعم موقفه السياسي و المالي، و هذا الوجود في حرب لا ناقة لنا فيها و لا جمل، و تبرير نظام البشير ذلك بأنه دفاع عن الحرمين و هو في حقيقة الأمر ليس كذلك ،بل هي حرب أهلية في اليمن و فيها وضوح تام على أن هناك قوى خارجية تدعم الأطراف اليمنية المختلفة، و ما كان أصلا للسودان أن تكون له قوات في هذه الحرب ،و وجود هذه القوات يعرض أمن السودان القومي لخطر كبير جدا، و لذلك كان واضحا أن هذه الخلفيه من أعمال النظام المباد كان ينبغي التعامل معها بصورة تحافظ على الأمن القومي السوداني و لا تعرضه لإمكانية حدوث هجوم من الطرف الآخر.
و حرب اليمن هذه في رأيي من التحديات الكبرى جدا، و قرائتي لهذا الوضع المحتقن أنه بأي صيغة من الصيغ ندعم هذه الحكومة الإنتقالىة لكن وأرد أن تفشل هذه الحكومة الإنتقالية، و هذا الفشل في تقديري ينبغي أن يكون هناك خطة باء، لا يمكنني التحدث عنها هنا لكن لآبد من الأعداد لها حتى لا يكون فشل الحكومة الإنتقالىة نهاية لأهداف الثورة.
تابعونا للحوار بقية
عبير المجمر (سويكت)
19 تعليقات
  1. الشحاد يقول

    المجتمع المدني وهذا الجيل الصامد هم من سيحمون ويدعمون مرحلة الانتقال ومابعدها وسينتصرون ويحققون احلامهم بمشيئة الله تعالي. لا أحزاب ولا يحزنون نجحوا ام فشلوا من يحددون مصير هذا الجيل فلا تزرعوا اليأس في نفوسهم.

  2. ali algarabandi يقول

    اللهم يا عزيز ويا مقتدر خذ اليك الصادق المهدي عاجلا وليس اجلا فانا قد اكتفينا منه.

  3. محمد أحمد يقول

    كل اناء بما فيه ينضج. فشلتنا مرتين يا ود المهدي.

    رأيك شنو نعملك رئيس نادي الفروسية؟ او زي ما قال ليك يوهانس اكول في الديمقراطية السابقة اتفرغ للكتابة ياخي وريحنا.

  4. الدنقلاوي يقول

    الصحفية دي يالصادق هي أسوأ من يروج لك ..شوف ليك واحدة غيرها … إدعاءاتها المكشوفة تنفر الناس فيك … ولا أقول ليك خليك معاها فالناس ما محتاجة سبب اضافي عشان تنفر منك

  5. ali algarabandi يقول

    إذا فشلت حكومة حمدوك تأكد أنه لنتنجح اية حكومة غيرها ولفترة قرن من الزمان. من الافضل لك وللسودان ان تبطل الفركشة وتقعد في الواطة وتلم اولادك واحفادك فعسى ان يتعلموا منك شيئا مفديا قبل رحيلك من الدنيا. حكومة حمدوك يحرسها الشارع وشباب وشابات السودان وليس للقوي التقليدية دور في مستقبل السودان. تنحى وقدم من هم في عمر الثوار.

  6. حسين كولا يقول

    اسعد الله صباحكم بكل خير
    ان ابتعد هذا الرجل النرجسي عنا هو وبناته سيكون خيرا للسودان ،ليس له اية رؤيه مستقبلية ان كان داخل الحكم ام خارجه ،فقبل عدة اعوام كان علي راس الدولة وسلمها للترابي تسليم وتشليح السودان واليوم يأتي ليقول ان الخطه باء هذا الرجل ليس الا معول التخريب الذي يحمله بين احشائيه القذرة التي جلها من اموال الخليج ،هلا جلست بعيدا عنا

  7. سوداني اصيل يقول

    جابو ليكم حكومة مربطة بدون صلاحيات
    عشان تفشل
    وهم اظهرو كمنقذ جديد
    إنقاذ جديد

    عجائز بهائم ساي
    انت مابتفهم ياحمار
    نربط ليك كارو؟

    محاكمة البشير مهزلة احسن تقيف
    زول قتل الناس
    احكمو اول شي في قروش
    ماضحكو العالم عليكم

  8. كاره الاخوان المسلمين يقول

    هههههههههههههههه مافي صحفيه غير هذه المعتوه.

  9. حسن محمد يقول

    الفاشل المهدي بدأ ينقع مثل البوم عشان يفشل حكومة الثورة وهي لسة ما تمت شهرين من عمرها هذا الفاشل النرجسية المريض يحلم مرة اخري بحكم السودان بعد أن فشل في المحافظة علي الديمقراطية الثانية في السودان بعد أن سلمه شعب السودان السلطة علي طبق من ذهب الصادق المهدي يعتقد برساله المريض انه ما خلق الا ليحكم وان السودان اقطاعية ملك له وال المهدي وان شعب السودان مجرد عبيد توابع له وأبنائه من بعده خلاص فوق وارجع لصوابك السودان وشعبه تخطوك بمراحل وصرت مثل الجنازة لا تقدم ولا تأخر شعب السودان بقي حر ما عندو سيد

  10. ابوجلمبو يقول

    انت الفشل يسير على قدمين منذ جدك الذي ادعى النبوة ولكنه نجح في إستغلال العاطفة الدينية وقاد ثورة ولكنه لم يكن له أفق كرجل دولة مثلك تماماً، انتم اسرة تعتاش على ارث قام على الاساطير والنفاق والدجل الشعوذة وإدعاء النبوة واستغلال العاطفة الدينية عند العامة من الشعب فكونتم إقطاعيات زراعية وسخرتم المساكين لخدمتكم فاصبحتم تمتلكون عمارات في القاهرة وشقق في لندن ولكم شركات وعقارات عديدة، وكل ذلك قائم على شي واحد وهو الدين تعملون على أن يكون ورقة في يد كل سياسي حتى يتسنى لكم النفخ في جمرة الدين بعد خلطها بالسياسة فتكون متأججة وكلما تخمد تقومون بالنفخ عليها فتصير مرة حريقاً كلما ادركتم ابتعاد السياسية عن الدين فحينها لن تكون لكن ارضية تقفون عليها في ساحة السياسة، ومرة اخرى تكون ناراً خامدة، فدون الدين تصبحون عراءة من كل شي. الثورة الشبابية ابطالها الشهداء ،لهم المجد، ولكل الجرحى والمفقودين من نساء ورجال واطفال هم من قروون إن كانت ستنجح الحكومة التى تكونت بفضلهم أم لا، ليس انت ايها المتخاذل المهادن المداهن المتملق المتلون.

  11. khalid mustafa يقول

    لقاء صحفي ان صح التعبير بين صحفيه مغمورة تبحث عن الاضواء والشهره وبين سياسي فاشل تعدي مرحلة الخرف وان بقي شيئ في مخه الهرم فهو النرجسية ووهم القائد الملهم والمفكر الاسلامي الضليع الذي يسعي لطي خلافات السنه والشيعه التي بدأت منذ ظهور الاسلام !!!
    هذا زمانك يا مهازل فامرحي.
    تحدثنا الصحفيه المغموره ان الامام تعرض لمحاولات اغتيال الشخصيه والتنكيل من قبل البشير. نسيت هذه المغمورة ان شعبنا حصيف ذكي فطن وشباب الثوره لن ينسوا للصادق المهدي مهادنته للنظام وهبوطه الناعم الذي توعد به البشير.

    ملأ الدنيا ضجيجا بعد ان اصبح رئيسا لما سماه بنداء السودان وادعي انه سيقتل اذا عاد للسودان وكلنا يعرف ان ابناء الامام في حكومة البشير متاكدون ان البشير لن يمس شعرة من جسد والدهم الامام وعاد الامام للبلاد يحمل معه مشروعه البائس الهبوط الناعم وكان في استقباله عربه من القصر الجمهوري اوصلته الي بيته!!
    ما لم يكن في حسبان امام زمانه والمفكر الذي لم تنجب حواء السودانيه مثله ابدا هو قيام الشباب بثورة ديسمبر المجيده
    نعتها بكل الصفات البذيئة والمحبطه ولم يعره شباب الثوره التفاته بل اعتبروه رجل مخرف بلغ من العمر عتيا ولا تثريب عليه.
    حلم الامام الذي لا يفارقه ابدا هو ان تفشل حكومة الثوره ويسعي لذلك بكل الوسائل حتي يتصدر المشهد مرة اخري ولكن ردنا للامام وهذه الصحفية المغموره الثوره ولدت بانيابها وحراسها هم شباب السودان وليسوا في حوجه لخطط الامام وليحتفظ بها وليبلع كبسوله الحريه التي وعدنا بها علها تخفف من علته التي لا علاج لها سوي الانتقال الي دار الخلود .

    رد

  12. مريود يقول

    لو فشلت الحكومة وكل قبيلة عاشت حيث كانت أفضل من عودتكم للحكم أنت والميرغني.

  13. Kush يقول

    أكبر علة وأعظم خاذوق وابتلاء عظيم نعاني من تبعاته منذ ستينيات القرن المنصرم .. هذا الغير صادق يتحدث عن الفشل وهو اكبر الفاشلين على مر تاريخ السودان الحديث عقلية “قديمة ” اكل الدهر عليها وتجاوزتها الأحداث . ظل يعتبر ويتوهم انه ملك بن ملوك ظل يلهث وراء السلطة التي سلمها للجماعة الزينين عبر تهتدون والتجمع والهبوط الناعم وبوخة المرقة
    مقولات راسخة وواقعية

    ” الصادق ما بطلع قوزاً اخضر ”
    ” تشمها قدحة”

  14. عبده يقول

    يعني انت ح تنجح يا فاشل ياخ امسك ليك سبحة وكفينا من شرك

  15. Abuleila يقول

    الصادق المهدى ابو الفشل بالتجربة العملية لاكثر من دورتين فليختشى ويصمت

  16. ود السوكي يقول

    بس خليك بعيد احسن انا من رأي انك تشوف ليك تقابه ياعم لسه عشمان تحكم اتقي الله في نفسك حسبنا الله ونعم الوكيل يا ابو النظريات

  17. باكاشوف يقول

  18. عبدالله ادم صالح ادم يقول

    نجاح الحكومة الانتقالية بمثابة المحور الاستراتيجي الاوحد للوصول الغاية حرية سلام وعدالة وبالتالي العمل علي نجاحها يصبح هدف استراتيجي يا سيادة الامام والخطة ب التي تنوي تحضيرها اعلانها بهذه الطريقة يجعلها خطتك ( ا ) وليس (ب ) كما تدعي فاعلانها هكذا تخزيل ( فال الله ولا فالك )

  19. ABDU LATHIM AHMED يقول

    يعني أنت يا الصادق عايز تحكم لثالث مرة والله تحكم أنت السودان الكيزان يجو يمسكوك من أضانك ويستلمو الحكم منك . وانت دي العايزها يدوك أموال بلاء حساب ويدلعوك با عتبار انك كنت رئيس السودان وشالو منك الحكم . وكدي . عقليتك أصبحت عقلية الكيزان وليس عقلية كافة الشعب السوداني بما فيهم الانصار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.