أهم الأخبار والمقالات

في غفلة الرقيب: سجن كوبر اصبح دار لحزب المؤتمر!!

بكري الصائغ

١-
العنوان اعلاه ليس من عندي، وانما من صديق صحفي مخضرم له باع طويل في الشأن الصحفي ويعمل منذ سنوات طويلة باحدي المؤسسات الصحفية المرموقة في الخرطوم، وملم بكثير من خفايا ما يجري في دهاليز واروقة اجهزة الدولة المدنية والمؤسسات العسكرية ودور الاحزاب المتنوعة والمنظمات السياسية المسالمة والمسلحة.

٢-
كنت قد طلبت منه ان يتحفنا بما عنده من اخبار لم تنشر في الصحف عن حال السودان بعد تشكيل المجلس السيادي وظهورحكومة عبدالله حمدوك بعد مخاض عسير، ان يفيدنا بالجديد المثير من معلومات هامة متداولة بين الناس ووجدت الاهتمام والمتابعة.

٣-
قال الصحفي في رسالته:
ان البطء الشديد، والتاخير المتعمد في اجراءات محاكمة الرئيس المخلوع وبقية السجناء السياسيين الذين معه في السجن قد اثار بشكل كبيرريبة المواطنين وشكوكهم، وان هناك شيء ما غامض ومبهم لا يعرفون كنهه وراء تاجيل جلسات المحاكمة وعدم البدء في محاكمة السجناء الاخرين…ومما زاد من يقين الناس ان البطء الشديد، والتاخير المتعمد ليس بسبب اجراءات روتينية او مكتبية، ولكن بسبب ان لا احد من المسؤولين في الدولة سواء كان وزيرآ في الحكومة او احد اعضاء هيئة المحكمة قد اوضح الاسباب في عدم سير اجراءات محاكمة البشير بشكل طبيعي!!

٤-
والشيء الغريب والمريب في الامر – بحسب كلام الصحفي-، انه في الوقت الذي تاخرت فيه هذه المحاكمات، نتفاجأ يوميآ باعتقالات جديدة لشخصيات كانت نافذة في السلطة السابقة وعندها “الشنة والرنة” والكلمة الامرة ، لم يعد غريبآ انه لا يمر يوم الا ويدخل احد من كبار أهل السلطة السابقة سجن كوبر وينضم مع بقية اعضاء حزبه المنحل!!، ان اخر الاحصائيات افادت ان عدد السجناء السياسيين الذين يقبعون في سجن كوبر قد وصل عددهم الي نحو (١٠٠) سجين يلتقون بصورة دائمة والعلاقات بينهم قوية ومتينة، ويطلقون علي البشير نفس الاسم (سيادة الرئيس)!!

كل هذا يعني بكل وضوح ان سجن كوبر- في غفلة الرقيب او ربما بعلمه التام – قد اصبح بصورة رسمية دار “حزب المؤتمر الوطني” !! …ولا احد يعرف هل فعلآ تمت الاعتقالات بناء علي تهم محدة؟!!، ام ان اغلب الذين دخلوا كوبر كسجناء كانت بحسب خطة منهم وبرضاءهم التام لكي يكونوا علي مقربة من القيادة داخل السجن؟!!

٥-
قال الصحفي:
ولاول مرة في تاريخ السودان نسمع بوجود حزب سياسي يعمل من داخل سجن كوبر برئاسة البشير… وهذا الحزب نفسه عنده فرع اخر في الخارج برئاسة بروفيسور إبراهيم غندور!!…وكلما تاجلت المحاكمات وتاخرت الجلسات، كلما كان “حزب كوبر”عنده فرص كثيرة لتجميع شتاته وتنظيم اعماله.

وكلما كثر عدد السجناء كلما زاد قوة الحزب حتي وان كانوا في زنزانات كوبر!!…انها “الدولة العميقة” التي احالت كوبر لحزب سري رغم انف السلطة الحاكمة الان!!..والسجناء السياسيين ومن هم تحت الاقامة الجبرية اصبحوا معارضين للوضع القائم جهارآ نهارآ..والسجين البشير سيطرعلي هيئة المحكمة ويقررهو متي تستمر متي تتاجل!!

٦-
انتهت رسالة الصحفي وبقي هناك سؤال مطروح بشدة، هل الاجراءات الصارمة الاخيرة التي اتخذتها ادارة سجن كوبر في حق عمر البشير وبقية السجناء  قبل ايام قليلة مضت، بخصوص تقليل الامتيازات التي كان يتمتعون بها داخل زنزانته مثل:
(إزالة التلفزيون من زنزانة البشير، تقليص الصحف الممنوحة له إلى صحيفتين فقط، وتشديد الحراسة على المعتقلين ومنعهم من استخدام الهاتف تماما، حصر العلاج داخل السجن فقط الا في الحالات الحرجة ، بعد أن تكررت مطالبات المعتقلين بتحويلهم إلى مستشفى علياء التابع للسلاح الطبي في حالات عادية.)…هل هي اجراءات الغرض منها الحد من نفوذ (حزب المؤتمر) المتعاظم داخل كوبر؟!!…ام عودة الانضباط افتقده السجن طوال خمسة شهور؟!!

بكري الصائغ
[email protected]

‫11 تعليقات

  1. اشنقو الكيزان
    تخفف الضغط
    وتبرد بُطُون الناس

    اشنقو الكيزان عشان تقفل الباب البجيب الريح

  2. ذي ماقال جبره الحبه مابتجينه هم سو شنو لامن كانوا بره!! قلعتهم ثوره وانفض سامرم وأبان كروش والمنخنقه ولو ولبتوا!! زول تاني شغال بالفارغه معاهم مافي!!! والبفرفر بيندقه وبتسجن!!
    ديل ياخوي تركوا غبن وكراهية تاني الا البلد تفضه عشان يرجعوا. ده غير الفشل والحاله المزريه التي خلفها…
    خليهمريستمتعوازفي في في كوبر ويعملو حزب كوبر!!
    ديل ناس وهم اختطفوا البلد في غفله زمن أهلها ولن يتكرر التاريخ الفاشل!!!

  3. اليس من العدل توزيعهم على كافة سجون البلاد شالا وبورتسودان؟!! فقط عشان نآكد ليهم إننا لسنا آقل رآفتةً وعدلاً منهم لما كانوا بيوزعوا المناضلين الشرفاء من ابناء هذا البلد على السجون بل يجب أن نكون آكثر إجراما ووحشية منهم ونجنبهم بيوت الاشباح وزنازين جهاز الآمن والاستخبارات العسكريه المنتشره فى جميع انحاء البلاد ودى كانت انشئت خصيصا لراحة نزلائهم الكرام !!!!!.

  4. موضوع له علاقة بالمقال:

    مصادر تكشف دخول حزب المؤتمر
    الوطني البائد مرحلة العمل السِرِّي
    المصدر:- صحيفة التيار –
    الاثنين – 2019/05/02
    حذَّرت مصادر؛ من دخول حزب المؤتمر الوطني البائد مرحلة العمل السِرِّي، عقِب وضع المجلس العسكري يديه على أصول تُقَّدر بمليارات، شملت دُوراً له، الى جانب شركات، ومؤسسات، تمثِّل واجهات التمويل. وكانت “التيار”؛ نشرت تحقيقاً استقصائياً، كشف عن الممتلكات والأصول الضخمة المملوكة لحزب المؤتمر الوطني، تصل إلى نحو تريليون و(500) مليار جنيه ــ وفقاً لمسح أوَّلي أجرته الصحيفة لمعلومات في غاية الدقة ــ نقلاً عن وثائق ومصادر موثوقة. وعلمت “التيار” ــ وفقا لافادات ذات المصادر ــ أنَّ بعض الواجهات للحزب شُوهد فيها كوادر وسيطة للحزب، في وقت زُجَّ بقيادات الوطني العُليا في السجون، على خلفية تهم فسادٍ بدأت النيابة العامة التحقيق حولها، ورغم ابتعاد الحزب عن الواجهة؛ إلا أنَّ كوادره ظلَّت تراقب الوضع عن كثب، كما تمَّ عقد اجتماعات في غاية السِرَّية في شُققٍ بالخرطوم، وصِفت بأنَّها ملاذات آمنة، كما أنَّها مملوكة بصورة مباشرة لحزب المؤتمر الوطني. وأضافت المصادر أنَّ أموالاَ تُقدَّر بالمليارات، مسجَّلة بأسماء أفراد، لا تزال خارج اطار دائرة الحظر في وقت سابق، كان فيه المجلس العسكري الانتقالي قد جمَّد حسابات بنكية ضخمة، لم يتم الكشف عن أرقامها حتى الآن. وظلَّ السودان يتصدَّر قائمة الدول الأكثر فساداً خلال سنوات حكم البشير، وصُنِّف السودان ــ العام الماضي ــ ضمن أكثر عشر دولٍ فساداً (172 من 180) طِبقاً لمؤشر مُدركات الفساد، الذي تُصدره منظمة الشفافية الدولية، ومقرَّها في برلين. وأفادت المعلومات؛ أنَّ الحزب يملك نحو (5) آلاف سيارة فارهة. (40%) منها سيارات دفع رباعي باهظة الثمن، إلى جانب شركات، وهيئات، ومؤسسات تتجاوز الـ(3000). كما يملك الحزب واجهات استثمارية أخرى، تستفيد من الإعفاءات الجُمركية للدولة، مع إرغام الجشهات الحكومية على التعامل معها، ضمن سياسة التمكين التي انتهجها النظام، منذ بواكير تسعينيات القرن الماضي.

  5. أخوي الحبوب،
    فاروق المستغرب اشد الاستغراب!!.
    ١-
    تحية طيبة، وجمعة مباركة سعيدة عليكم جميعآ باذن الله تعالي.

    ٢-
    ياحبيب، لو رجعت للمقال ستجد ان الصحفي قد اكد في رسالته علي وجود تصرفات مقصودة ومخططة بعناية من قبل جهات كثيرة خارج سجن كوبر ومن ضمنها هيئة اعضاء محاكمة البشير قد ساعدت علي تقوية وجود فعلي لحزب المؤتمر!!، والغريب انه لاتوجد رغبة من السلطة الحاكمة الان في السودان باستعجال البشير وبقية المساجين السياسيين، وتركت الحبل علي الغارب مما سهل شبة وجود فعلي لحزب المؤتمر في الساحة السياسية!!

    ٣-
    اعضاء من حزب البشير المباد تقدموا للجهات المسؤولة بطلب تسجيل حزب المؤتمر!!

    ٤-
    جاء في الصحف المحلية ان حزب المؤتمر رغم حله شكل المكتب الذي سيقود الحزب في المرحلة القادمة!!

    يا مجلس السيادة … يا حكومة…
    “صح النوم”!!، هناك هدوء مغلف بالسكينة يسبق عاصفة من قبل قدامي حزب المؤتمر..فاسبقوها باجراءات ثورية قبل ان يقع الفاس في الرأس.

  6. أخوي الحبوب،
    الجريرى،
    ١-
    مساكم الله بالعافية.

    ٢-
    والله يا حبيب الواحد بقي ماعرف الحاصل شنو في البلد؟!!

    +- البشير وبقية النافذين في السلطة القديمو في سجن كوبر!!
    +- زوجة البشير وداد في الاقامة الجبرية!!
    +- شقيق البشير العباس هرب الي تركيا، ومن بعده عبدالرحمن الخضر خضر، وبالامس القريب هروب المتهم الصادق سالم المدير المالي بجامعة البحر الأحمر إلى الخارج بعد الإفراج عنه بالضمان!!
    +- صلاح قوش في مصر!!
    +- نسبة كبيرة من النافذين في السلطة السابقة احرار يمارسون نشاط حزبهم السابق بكل أمن وامان (غندور مثالآ)!!
    +- حتي الان لا احد سأل البشير عن عائدات النفط او الوديعة القطرية، واين اختفت المبالغ التي خصصت لتشييد مطار الخرطوم؟!!
    +- واخيرآ، لماذا تساهلت حكومة حمدوك الي حد بعيد مع بقايا فلول حزب البشير؟!!

  7. أخوي الحبوب،
    سوداني اصيل،
    ١-
    تحية الود والاعزاز بحضورك الكريم.

    ٢-
    جاء في تعليقك:
    (اشنقو الكيزان تخفف الضغط وتبرد بُطُون الناس)!!،
    باين عليك ياحبيب ماناقش الفيلم الهندي كويس!!،
    المجلس العسكري الانتقالي رفض رفض بات محاكمة البشير بتهم الابادة والتصفيات العرقية حتي لا يدان ويحكم عليه بالاعدام، وتحولت التهم من جرائم جنائية الي تهم فساد وغسيل اموال، وهي تهم لا تصل عقوبها باي حال من الاحوال الي اكثر من ست سنوات!!، المجلس العسكري السابق ارتكب جريمة شنيعة في حق الشعب بانحيازه لصالح القتلة في سجن كوبر وخارجه.

  8. تم وضعهم داخل السجون لحمايتهم مع شغل الرأي العام بمحاكمات صورية لفترة ما كجزء من مسلسل الهبوط الناعم بالاتفاق مع قوي الحرية والتغيير التي تعرف كل شئ وتتكتم عليه. الدولة العميقة هم اللجنة الامنية ثم المجلس العسكري فيما بعد. فئة الشباب تمثل قرابة الاربعين بالمئة من اجمالي عدد السكان وسيزيحون ديناصورات السياسة في اول انتخابات حرة نزيهة محروسة بهم ان شاء الله وفتح عهد جديد بحق وحقيقة مثلما حدث في تونس.

  9. موضوع نشر بصحيفة الراكوبة وله علاقة بالمقال الحالي

    بعد تجمع مسؤوليه في تركيا..
    مخاوف من عودة المؤتمر الوطني للسودان
    – On سبتمبر 27, 2019 –
    المصدر:- “الحرة” –

    تتزايد في السودان المخاوف من عودة حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقاً برئاسة عمر البشير، إلى المشهد السياسي مجدداً، بعد أن رشحت أنباء عن مساع لتنظيم صفوفه وتلقيه تمويلات مالية من قطر وتركيا.
    ويرى سياسيون مناوئون للنظام السابق أن القوى الثورية، وحسب تقارير، وقعت في خطأ كبير بعدم حظرها للحزب مباشرة بعد الإطاحة بالبشير.

    وقال محمد الأمين عبد العزيز، القيادي بقوى الحرية والتغيير، التي قادت الاحتجاجات في السودان “إنهم سيعملون على حث مجلسي السيادة والوزراء على إبعاد المؤتمر الوطني من الساحة السياسية”. وأضاف عبد العزيز لموقع الحرة: “المؤتمر الوطني ضالع في جرائم فساد وقتل ودمار للبلد على مدار 30 عاماً.. سنلاحقه عبر القضاء المحلي والدولي”. يذكر أن البشير وعدداً من رفاقه في النظام السابق، ملاحقون من قبل محكمة الجنايات الدولية، بتهم ارتكاب جرائم وفظائع في دارفور غربي السودان.

    وحسب الوثيقة الدستورية الموقعة بين المجلس العسكري الذي أطاح بالبشير، وقوى الحرية والتغيير، فإنه ليس من حق المؤتمر الوطني المشاركة في الفترة الانتقالية التي تمتد لثلاث سنوات. وقال اللواء المتقاعد يونس محمود إن المؤتمر الوطني زاهد في المشاركة في الفترة الانتقالية، لكن هذا “لا يمنعه من ممارسة نشاطه السياسي للاستعداد للانتخابات القادمة”. وأضاف قائلاً لموقع الحرة: “نحن في دولة قانون وحريات، وإن كان هناك أي مأخذ على أحد داخل المؤتمر الوطني أو غيره، فليحاكم وفق القانون، أما إذا أصبح السودان دولة فوضى، فالفوضى ستعم الجميع”.

    وفي أول ظهور له قبل أيام، قال رئيس حزب المؤتمر الوطني المكلف إبراهيم غندور إن ما جرى بالسودان ثورة شعبية اكتملت بانحياز الجيش.
    ورأى غندور في مقابلة مع قناة الحرة، أن المؤتمر الوطني ساهم في الثورة لأنه لم يصادم التغيير وآثر الانسحاب. المحلل السياسي النور أحمد النور قال إن عودة الحزب للساحة السياسية في السودان أصبحت “واقعاً معاشاً، وليست مخاوف ومع ذلك لن يشارك في الفترة الانتقالية لأنه مبعثر ولا قبول له في الشارع”.

    قادة بالمؤتمر الوطني في تركيا.
    يشار إلى أن عدداً من مسؤولي النظام السابق لجأوا إلى تركيا بعد سقوط النظام، من بينهم وزيرا الخارجية السابقان علي كرتي ومصطفى عثمان اسماعيل، ومساعد الرئيس المخلوع فيصل حسن إبراهيم فضلاً عن مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني السابق محمد عطا المولى وأشقاء البشير، وسط حديث عن تلقي الحزب دعماً من تركيا وقطر لمعاودة نشاطه. اللواء المتقاعد يونس محمود، نفى تلقي المؤتمر الوطني أي تمويل خارجي، وقال “هذه اتهامات باطلة، ومن حق كل سوداني الذهاب إلى تركيا إن أراد”. وتتهم تركيا وقطر بدعم المجموعات الإسلامية ولعب دور في الاضطرابات التي تشهدها سوريا وليبيا وغيرها من الدول.

    وقال الناشط السياسي أيمن تابر إن وجود هذا الكم من قيادات المؤتمر الوطني في تركيا يثير “مخاوف جدية من نسخ ذات المشهد في تلك الدول بالسودان، وتصريحات غندور الأخيرة فيها إشارة مبطنة لذلك”.
    لكن القيادي بقوى الحرية والتغيير، محمد الأمين عبد العزيز، فقال إن السودانيين لن يسمحوا لهم بذلك “سنسعى إلى تضييق الخناق عليهم حتى وإن تطلب ذلك تصنيفهم إرهابيين” على غرار ما يحدث في مصر والسعودية. لكن المحلل السياسي النور أحمد النور، يرى أن أي مسعى لتطبيق ذات الوصف على إخوان السودان “صعب لأن معظم دول الجوار تعتبر ان إسلاميي السودان ليس لهم ارتباط بالتنظيم الدولي للإخوان، وأنهم اكثر اعتدالاً من غيرهم، وأن حصارهم سيولد عنفاً وتطرفاً”.

    ومنذ ستينيات القرن الماضي، دأب إسلاميو السودان على إعادة بناء نفسهم من خلال تغيير جلدهم وأسمائهم وتقديم قيادات جديدة. ويرى المحلل السياسي النور أحمد النور أن “المؤتمر الوطني سينكفئ على نفسه في الفترة القادمة، لمراجعة مرتكزاته الفكرية والسياسية، استعداداً للانتخابات المقبلة بعد ثلاث سنوات”. رغم ذلك، لم يستبعد تحالف الحزب قرب الانتخابات، مع بقية الأحزاب الإسلامية “خاصة إذا تزايد الخناق عليهم من قبل بقية القوى السياسية”.

  10. عينات من قصص وقعت حديثآ في سجن كوبر

    ١-
    علي عثمان يرفض “علياء” ويتمسك
    برغبته في العلاج بالخارج
    – سبتمبر 9, 2019 –
    كشفت متابعات الراكوبة عن رفض علي عثمان العلاج بمستشفي علياء التخصصي وتمسك برغبته في العلاج بالخارج، وبحسب مصادر بسجن كوبر ان علي عثمان لم يغادر السجن ورافضا مبدا العلاج بعلياء واشار الي انه امتنع عن تلقي العلاج كنوع من الضغط علي السلطات للاستجابه لطلبه وكشفت المصادر عن وجود الوالي ادم الفكي بمستشفي علياء لتلقي العلاج.

    ٢-
    وزير سابق آخر يرفض “علياء”
    ويطالب بالعلاج في الخارج
    – سبتمبر 16, 2019 –
    تمسك وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم السابق أبو هريرة حسين برفضه العلاج بالداخل وطالب السلطات بالسماح له العلاج في الخارج بروسيا تحت إشراف طبيبه الخاص . وحسب متابعات الراكوبة بسجن كوبر ان السجينان علي عثمان محمد طه وابو هريرة حسين رفضا العلاج بالداخل رغم تدهور حالتهم الصحية، فيما كشفت الراكوبة عن تعلل احمد هارون بإجراء فحوصات طبية للخروج من سجن كوبر لمستشفى علياء ..وكانت الراكوبة كشفت في وقت سابق عن رفض علي عثمان العلاج بمستشفي علياء التخصصي وتمسك برغبته في العلاج بالخارج وانه لم يغادر السجن ورافضا مبدا العلاج بعلياء واشار ت مصادر الراكوبة الي انه امتنع عن تلقي العلاج كنوع من الضغط علي السلطات للاستجابه لطلبه. يذكر أن وفد من المفوضية القومية لحقوق الإنسان أعلنت خلال زيارة ، معتقلي النظام السابق بسجن كوبر، وقالت في تصريحات ان وزير الشباب والرياضة بولاية الخرطوم السابق أبو هريرة حسين تدهورت حالته الصحية، وأن المجلس العسكري التزم بتحمل كافة نفقات علاجه داخل السودان وخارجه.

    ٣-
    علي عثمان طه يشتكي من منعه من اداء صلاة الجمعة…
    والبشير يكثر من “القفشات” في سجن كوبر بالخرطوم

    أشتكى علي ﻋﺜﻤﺎﻥ ﻣﺤﻤﺪ ﻁﻪ ﺍﻟﻨﺎﺋﺐ ﺍﻷﻭﻝ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ للرئيس السوداني المخلوع عمر البشير، ﻣﻦ حرمانه ﺁﺩﺍء ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ بسجن كوبر والذي يحتجز فيه أبرز قيادات النظام السابق. ﻭﻗﺎﻝ علي عثمان انه تم حرمانه من ﺁﺩﺍء ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ 4 مرات مشيرًا الى انه “ﺳﻤﺢ ﻟﻨﺎ ﺑﺼﻼﺓ ﺍﻟﻌﻴﺪ ﻭﻟﻦ ﻧﺴﻜﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻨﻊ ﻣﻦ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﺠﻤﻌﺔ”، ﻭﺃﻛﺪ ﺃﻧﻬﻢ ﻓﻲ ﺍﻧﺘﻈﺎﺭ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺍﻟﺘﻬﻢ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ، بحسب صحيفة “الجريدة ” السودانية.

    الى ذلك ﺳﺠﻞ ﻭﻓﺪ ﻣﻦ ﻣﻔﻮﺿﻴﺔ ﺣﻘﻮﻕ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺑﺮﺋﺎﺳﺔ ﻣﻮﻻﻧﺎ ﺣﺮﻳﺔ ﺇﺳﻤﺎﻋﻴﻞ ﺯﻳﺎﺭﺓ ﻟﻠﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺭﻣﻮﺯ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺑﺴﺠﻦ ﻛﻮﺑﺮ، ﻭﺃﻛﺪ ﻣﺼﺪﺭ ﻣﻄﻠﻊ ان عدد المعتقلين 24 وان الاشراف على قسم ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻼﺕ ﺑﺴﺠﻦ ﻛﻮﺑﺮ ﺃﺻﺒﺢ ﻣﻦ ﺍﺧﺘﺼﺎﺹ ﺍﻟﺸﺮﻁﺔ ﻭﻟﻴﺲ ﺟﻬﺎﺯ ﺍﻷﻣﻦ ﻛﻤﺎﻫﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ. ﻭﻓﻴﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﺍﻟﺮﺋﻴﺲ ﺍﻟﻤﺨﻠﻮﻉ ﻋﻤﺮ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻟﻮﻓﺪ ﺍﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ ﺃﻧﻪ ﺑﺪﺃ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ، ﻛﺸﻒ ﻋﻦ ﺃﻧﻪ ﻗﺎﻝ ﻟﻠﻔﺮﻳﻖ ﺑﺮﻫﺎﻥ ﻋﻨﺪﻣﺎ هم ﻹﺳﺘﻼﻡ ﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻣﻨﻪ “ﻋﻠﻰ ﺑﺮﻛﺔ ﷲ”. ﻭﻛﺸﻒ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺃﻥ ﻏﺮﻓﺔ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻭﺑﻬﺎ 2 أسرة ﻭﻛﺎﻥ ﻳﺮﺍﻓﻘﻪ ﻓﻴﻬﺎ ﺭﺋﻴﺲ ﺍﻟﺒﺮﻟﻤﺎﻥ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻄﺎﻫﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺃﻁﻠﻖ ﺳﺮﺍﺣﻪ، ﻭﺃﻭﺿﺢ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺃﻧﻪ ﻳﺘﻠﻘﻰ ﺍﻟﺮﻋﺎﻳﺔ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﻡ ﻭﺃﻥ ﺃﻁﺒﺎﺅﻩ ﻳﺸﺮﻓﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ، ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺇﻟﻲ ﺃﻥ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﻛﺎﻥ ﻳﻜﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻘﻔﺸﺎﺕ ﻭﺍﻟﻀﺤﻜﺎﺕ.

    ﻭﺃﺟﻤﻊ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻠﻴﻦ ﻣﻦ ﺭﻣـﻮﺯ ﺍﻟﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻬﻢ ﻗﺎﻧﻮﻧﻴﺔ ﻟﻬﻢ، ﻭﻗﺎﻟﻮﺍ “ﺣﺘﻰ الان ﻟﻢ ﺗﻮﺟﻪ ﻟﻨﺎ ﺃﻱ ﺗﻬﻤﺔ”، ﻭﺇﻋﺘﺒﺮ ﺩ.ﻧﺎﻓﻊ ﻋﻠﻰ ﻧﺎﻓﻊ ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﻴﺐ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺭﻣﺰﺍً ﺳﻴﺎﺳﻴﺎً ﻣﺆﻛﺪﺍً ﺑﺄﻧﻪ ﺳﻴﻈﻞ ﻋﻠﻰ ﻣﻮﻗﻔﻪ ﻭﻣﺴﺘﻌﺪ ﻟﻠﻤﺤﺎﻛﻤﺔ. ﻭﻛﺸﻒ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺃﻥ ﻭﺯﻳﺮ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭﺍﻟﺮﻳﺎﺿﺔ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﻁﻠﺐ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮﻱ ﺍﻟﺴﻔﺮ ﺇﻟﻰ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻥ ﻟﻠﻌﻼﺝ ﻣﻦ ﻣﻀﺎﻋﻔﺎﺕ ﺍﻟﺴﻜﺮﻱ ﻭﺃﻥ ﺍﻟﻤﺠﻠﺲ ﺇﺳﺘﺠﺎﺏ ﻟﺬﻟﻚ، ﻓﻴﻤﺎ ﺇﻋﺘﺒﺮ ﻣﻮﻻﻧﺎ ﺃﺣﻤﺪ ﻫﺮﻭﻥ ﺃﻥ ﺍﻟﻤﺤﻜﻤﺔ ﻫﻲ ﺍﻟﻔﻴﺼﻞ، ﻣﺴﺘﻨﻜﺮﺍً ﻭﺟـﻮﺩﻫـﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻞ ﺩﻭﻥ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻬﻤﺔ.

    ﻭﺫﻫﺐ ﺣﺴﺒﻮ ﻋﺒﺪﺍﻟﺮﺣﻤﻦ ﻭﻋﺜﻤﺎﻥ ﻛﺒﺮ ﺇﻟﻰ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻤﻨﺤﻰ، ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺍﻟﻤﺼﺪﺭ ﺇﻟﻰ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﻣﻦ ﺍﻟﺪﻓﺎﻉ ﺍﻟﺸﻌﺒﻲ ﺑﺎﻟﻤﻌﺘﻘﻞ ﻣﻨﻬﻢ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺣﻤﺪ ﺣﺎﺝ ﻣﺎﺟﺪ ﻣﺪﻳﺮ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺍﻟﺸﻬﻴﺪ ﻭﻋﺎﺩﻝ ﻭﻳﺲ، ﻓﻀﻼً ﻋﻦ ﻭﺟﻮﺩ ﻗﻴﺎﺩﺍﺕ ﺃﺧﺮﻯ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺰﺏ ﺍﻟﺤﺎﻛﻢ ﺍﻟﺴﺎﺑﻖ ﺃﺑﺮﺯﻫﻢ ﺍﻟﻔﺎﺗﺢ ﻋﺰﺍﻟﺪﻳﻦ، ﺍﺩﻡ ﺍﻟﻔﻜﻲ، ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺎﺗﻢ، ﻭﺃﺿـﺎﻑ “هناك ﺃﻳﻀﺎً ﻋﺒﺪﷲ ﺍﻟﺒﺸﻴﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺳﺘﻐﺮﺏ ﻭﺟﻮﺩﻩ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﻌﺘﻘﻞ ﺩﻭﻥ ﺗﻮﺟﻴﻪ ﺗﻬﻤﺔ ﺑﺎﻻﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﻋﺒﺪﺍﻟﺒﺎﺳﻂ ﺣﻤﺰﺓ ﻭﻧﻮﺭ ﺍﻟﺪﺍﺋﻢ ﻭﻛﻤﺎﻝ ﻋﺒﺪﺍﻟﻘﺎﺩﺭ ﻭﻣﺄﻣﻮﻥ ﺣﻤﻴﺪﺓ ﺍﻟﺬﻱ ﻁﺎﻟﺐ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺑﺰﻳﺎﺩﺓ ﻣﻴﺰﺍﻧﻴﺔ ﻣﺴﺘﺸﻔﻰ ﻛﻮﺑﺮ ﻛﻮﻧﻪ ﻳﻌﺎﻟﺞ 2 ألف من النزلاء”.

  11. ديل اوسخ بشرية مرت علي حكومة السودان يجب الشنق لهؤلأء الظلمة والمجرمين باسرع فرصة ممكنة عشان الشعب يرتاح وإزالة حزب المؤتمر الوطني من الوجود الله ينعل لكم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..