مقالات وآراء سياسية

الحسنة معطت شنب الأسد

حيدر المكاشفي

عايشت خلال الأيام الماضية، مشكلتين مختلفتين بل متقاطعتين تماما لأثنين من معارفي، ودون الدخول في تفاصيل تينك المشكلتين فالمجالس أمانة وأسرار، وهي خصلة من مكارم الأخلاق نحسب أن الكثير من الناس قد غفلوا عنها اليوم، حيث يسر الرجل لصاحبه بسر ثم يجهر به المؤتمن على السر من وراء صاحبه ويذيعه لآخرين، وهذا من سؤ الخلق والعياذ بالله، المهم أن خلاصة موضوع المشكلتين يجسده قولان أو قل مثلان شعبيان رائجان، احداهما ينطبق على محصلتها المثل الذي يقول (الحسنة معطت شنب الأسد) والذي يقابله بيت الشعر الشهير الذي يقرأ (أحسن في الناس تستهوي قلوبهم،فكم استعبد الناس احسانا)، والمشكلة الأخرى يوافقها وقع الحافر على الحافر المثل الذي مؤداه (الحسنة في المنعول زي الشرا في القندول)،أو المثل الآخر الذي يقول (الحسنة في الما بسواها أذية للسواها)،فصاحبنا صاحب المشكلة الأولى كان هو من احتاج الى وصفة حل تعينه على اعادة الود والصفاء المفقود مع بعض اخلائه،الذين تسبب هو بنفسه وعبر تصرفات طائشة في فقدهم، أما صاحبنا صاحب المشكلة الثانية فأمره على نقيض الأول،حيث أنه أحسن معاملة من لم يكن يستحق هذه المعاملة الحسنة فحسب بل عادت عليه بالمعكوس والناكوس على رأي مثل آخر يقول(خيرا تعمل شرا تلقى)..والشاهد هنا هو لو أننا أسقطنا مدلولي هذين المثلين على جملة من قضايانا السياسية والاجتماعية،لوجدنا أنهما ينطبقان عليها حذوك النعل بالنعل،لجهة أن بعضها يحتاج للحكمة والمرونة التي يستبطنها مثل(الحسنة معطت شنب الأسد)،والبعض الآخر يحتاج الى الحذر والدقة في الاختيار والتمحيص مما يدعو للتحسب له كما في مثل (الحسنة في المنعول زي الشرا في القندول)،واذا كان هذا المثل الأخير لم تثبت له الروايات الشعبية أي قصة أو مناسبة، فللمثل الآخر (الحسنة معطت شنب الأسد) حكايات متعددة التفاصيل ولكنها تنتهي الى نتيجة واحدة..
من تلك الحكايات رواية شعبية تقول ان احدى النساء تدهورت علاقتها بزوجها لدرجة كبيرة، طرقت أبواب الدجالين والمشعوذين (حتى كل متنها)، ليعملوا لها عمل يعيد علاقتها بزوجها كما كانت (سمن على عسل)،ولكن باءت كل المحاولات بالفشل، فأخبرها بعض الناس عن شيخ قيل لها أنه (قاطع يروب الموية في الابريق)، وعندما ذهبت الى الشيخ وقصت عليه مشكلتها، تفاجأت بأنه لم يطلب منها ما كان يطلبه الدجالون من شاكلة ديك أحمر كررر وفار أحوص وسحلية عرجاء،وانما طلب منها طلبا غريبا وعصيا هو أن تحضر له شعرات من شنب الأسد، أعملت المرأة عقلها ووصلت لفكرة مجنونة هي أن تنشئ علاقة ود مع الأسد، وكان الطعام وسيلتها لذلك،حيث صارت تطعمه يوميا كمية وافرة من اللحوم، وأصبحت كل يوم تقترب منه خطوة، الى أن تمكنت من الوصول اليه وانتزاع شعرات من شاربه حملتها للشيخ وهي محتارة كيف يمكن لهذه الشعرات أن تحل مشكلتها المستعصية مع زوجها وما هي العلاقة بين شارب الأسد ومشكلتها، وبينما هي ساهمة تفكر في كيف يكون الحل، اذا بالشيخ يتفاجأ بالشعيرات ويفاجؤها بالحل وكان (ما فعلتيه مع الأسد افعليه مع زوجك)..

 

حيدر المكاشفي

بشفافية

الجريدة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق