أخبار السودان

وزير الشؤون الدينية: وجدت دولة (موازية) داخل الوزارة

قال إن هناك تغييراً كبيراً سيحدث

الخرطوم: أيمن سنجراب

قطع وزير الشؤون الدينية والأوقاف نصر الدين مفرح، بوجود دولة موازية داخل الوزارة.

وقال مفرح في مؤتمر (تعزيز وحماية حرية الدين أو المعتقد في السودان) الذي نظمته المنظمة السودانية للحقوق والحريات بفندق قراند هوليداي فيلا، (لم أجد في الوزارة دولة عميقة بل دولة موازية)، وأشار الى أن القوانين مكرسة عند رئاسة الجمهورية وفي الولايات لدى الولاة، وأضاف (نحتاج قوانين ونظام وهيكلة وهناك تغيير كبير سيحدث في الوزارة)، وشدد على أنه بعد تعديل القوانين لن توجد دولة عميقة أو موازية.

وأعلن الوزير نقاش مسألة الانتقال من دين الى آخر عبر المؤتمر الدستوري في نهاية الفترة الانتقالية، للوصول الى قرار يتم تضمينه في الدستور ويوضع في القانون.

وأكد الوزير أن التوجه الجديد للدولة يكفل بوضوح حرية الاعتقاد والممارسة الدينية، ورأى أن السلوك السياسي على مستوى الدولة في السابق كان أكبر مهدد للتعايش الديني، بممارسة الدولة للإقصاء الممنهج، ونوه الى أن هناك عددا كبيرا من المسلمين مورس ضدهم الاضطهاد، وتمسك باتخاذ قرار باعتماد عطلة قومية لأعياد الميلاد.

وأبان مفرح أن الوزارة تعمل على رعاية شؤون الأديان، وذكر (لا اضطهاد لأقلية)، وأكد أهمية ادارة الاختلاف بحنكة الدولة المدنية باعتبار أن المواطنة هي أساس الحقوق والواجبات.

ونبه الوزير الى أن التغيير لا يحدث بين يوم وليلة، ودعا للصبر من أجل انجازه، وتمسك بضرورة وجود أئمة يتفاعلون مع شؤون المجتمع. وكشف مفرح أن مخصصات المؤذن تبلغ (25) جنيها والامام (50) جنيها وأنها تأتيهم بعد (5-6) أشهر، وقال إنها غير مهيكلة في مؤسسات الخدمة المدنية، وتابع ( في 2020م نعمل لإدخال جزء من المؤذنين والخدام والقساوسة في الهيكلة مثلهم والأطباء والأساتذة).

وأشار وزير الشؤون الدينية والأوقاف إلى تعديل القوانين المقيدة للحريات والمكرسة للظلم والاضطهاد وعدم ادارة التنوع لأنها لا تتوافق مع القيم والمبادئ والأديان ولا مع حياة الناس.

#أخبار_نيوز_روم

‫2 تعليقات

  1. اولا لابد من النظرفى امر خطباء المساجد فجلهم من منسوبى النظام البائد ويتم تعينهم لتادية ادوار داعمه للمؤتمر الوثنى.اما م كل مسجد لابد ان يختار بواسطة اهل الحى الذى يوجد به المسجد لمعرفتهم اللصيقة بمن يؤمهم .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى