أخبار السودان

الساكت عن الحق شيطانٌ أخرس … هذا بما كسبت ايدينا

انتظمنا في صفوف الحركة الإسلامية ووعدونا بدولة عمر بن عبد العزيز والجاه المستمر ونعيم الدنيا والوظائف العليا ..

بدأنا المشوار في أحراش الجنوب نقاتل أهل الجنوب وكلنا عزم وبِشر بأننا نقيم أركان الدولة الإسلامية نستبشر بمن سبقنا ونأمل في أن نلحق بهم شهداء ليجد ابناؤنا ارضا ممهدة يقيموا فيها شرعه ويهتدوا بهدى نبينا ومعلّمنا سيد البرية.

وفي يومٍ ما أُصيب أميرنا في مقتل وقبل أن يفارق الحياة أرسل رسالة لرفيق دربة واخيه الناجي عبدالله (قولو لي الناجي السنة دى ما تقيف)
لم ننتبه لرسالته ولم نعيرها إهتماما بأنها وصية عميييقه جدا
إستشهد علي والسنة وقفت تماما.

جاءت نيفاشا بمهندسها على عثمان صاحب أكبر البلاوي
وسكتنا
وجاءت المفاصلة والخيانة

وسكتنا

وقبلها كانت كارثة حسني مبارك
وقُتِل فيها خيرة أخواننا بنفس الأيدى العابثة

وسكتنا

جاءت كارثة النهضة الزراعيه بنفس الأيادى

وسكتنا

جاء تحليل مال الربا لإقامة سد مروي

وسكتنا

جاء الفساد بكل أشكاله والوانه وكنّا نراه بأم أعيننا

وسكتنا

لم نكن نري ذلك المشروع الذى حدثونا عنه وكنا نراه ينهار أمام أعيننا

وسكتنا

ليت المسألة كانت أرض فقط حتي جيشنا تم بيعه كمرتزقة يقاتل به أصحاب المال والجاه

وسكتنا وسكتنا وسكتنا

اليوم يلجمنا أبناؤنا حجرا كلما أردنا أن ندافع عن مشروعنا الحضاري أو حركتنا الاسلامية ويهتفوا في أوجهنا

(سقطت سقطت ياكيزان) ..

لقد صدقوا!!!!!!!
فقد سقطت أخلاقنا وقيمنا وثوابتنا بعد أن بعنا كل ذلك من أجل السلطة!!!!
وهذا بما كسبت ايدينا
أما آن لكم يا إسلاميي السودان المخادعين أن تعتذروا لشعبكم وأبنائكم

وأن تترفعوا عن عنجهيتكم التي اهلكت السودان و اذهبت فكرتنا الهالكة الي مزابل الامم
وتلتحموا مع أبناء جلدتكم
لتعودوا بشرا كما كنتم قبل إنضمامكم لما سميناه بالحركه الإسلاميه .. والتى بثت فى دواخلكم الجشع والانانيه و كراهية الآخرين ورهن الاوطان للأوغاد مثلكم ..

هذا إن أردتم ان تكونوا كهؤلاء الثوار الذين قتلتموهم ليس لسبب سوى أنهم أحبوا وطنهم وأرادوا أن يروه فى عنان السماء .. فقتلتم الطبيب والمهندس والمعلم والعامل وقتلتم الناس فى الطرقات وحتى الآمنين فى بيوتهم قتّلتموهم شر تقتيل فسترون ما الله فاعلٍ بكم فى دنياه وأما فى الآخرة فستُردون الى سوء العذاب الأليم.

بالأمس كانت كلمتكم واليوم كلمتهم وذلك بعد أن إستحليتم حالة الدعة والنعيم وفسدتم فى الارض فسادا كبيرا ومكرتم مكرا كُبّارا… فسيتجاوزكم الناس نسبه لتاريخكم السيئ وإرثكم الهزيل وستصبحون نسيا منسيا .. وقد رحمكم من دفع بكم الى مزبلة التاريخ وحتى هذه لاتستحقون ان تتواجدوا فيها فأنتم ليسوا من هذه الارض ولا من هذا الكون فقد كان هادئا مطمئنا حتى جاء بكم سخط الرحمن فتسلطم على عباده واعملتم فيهم مايدخلكم نيرانه فى الآخره وفى الدنيا يفرض عليكم الذل والهوان كما فعل بسالف الأمم التى طغت وتجبرت ..

أحسب أن لديكم فرصة أخيرة لتثبتوا لأنفسكم أولا ثم لأهلكم أنكم تستحقوا الرقم الوطني وليتكم تستغلونها..

وإلا فلا بواكي لكم إذهبوا الي مزبلة التاريخ وحتى هذه فسوف لن يرحب بكم فيها حتى الأبالسه ومردة الشيطان إذهبوا وأتركوا عباد الله تتقرب من ربها والإسلام له رب يحميه وانتم ليسوا اوصياء عليه من دون المسلمين.

مختار أحمد جبرة – فيسبوك

‫3 تعليقات

  1. هذا ما كنا دائما نكتبه عنكم ولم نسكت ولكننا تركنا لكم وطننا ومراتع صبانا خوفاً من شياطينكم وخاصة شيطانكم الأعور الذي درب كلابه على التعذيب والاغتصاب والقتل وعندما يقال لهم ما هذا ألستم مسلمين يردون بكل عنجهية وعزة بالاثم وصولجان السلطة في يدهم لسنا مسلمين مع عدونا وجعلونا أعداء الإسلام لأننا عادينا ظلمهم وهم لا يرعون في مؤمن إلاّ ولا ذمة، فبعدا للقوم الفاسقين ألا بعد لإخوان الشياطين!

  2. دولة عمر بن الخطاب قال ههههههه والله الكيزان ديل أجهل مخاليق تسي على الأرض، عايزين ترجع التاريخ للخلف يا رمم؟ نهايتكم كانت حتمية تاريخية لأنكم صارعتم الصيرورة التاريخية الطبيعية، وعقولكم المتكسلة لم تدرك ان التاريخ له خط أمامي وليس له خط رجعة يا رمم

  3. بعد ثلاثين سنة جئتم تتباكون ؟؟؟
    هيهات هيهات هيهات..
    أين عيارات .. لحس الكوع .. واللي زرعنا يقلعنا … )شووت تو كل )..
    ها هو اللذين زرعكم قد قلعم فماذا أنتم فاعلون.

    ه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..