مقالات وآراء سياسية

ماذا تقول، شهيد مجهول؟

إسماعيل عبد الله

في لحظة مأساوية يوم أمس الأول , رأينا خروج جثامين شهداء جريمة فض اعتصام الثوار أمام بوابة القيادة العامة للقوات المسلحة , يشحنون على متن سيارات الاسعاف كما اللحوم المجمدة التي في طريقها إلى السوق , مكتوب على أكفانهم البيضاء الأرقام تعريفاً بهم , إذ أنه لم يتم التعرف على هوياتهم كما زعمت جهات الاختصاص الطبية و الأمنية , مع علمهم و علمنا جميعاً أنه لا شرف يداني أوسمة الفخار والتفاني و التضحية بالروح و الجسد , ولاهوية تماثل هوية الانتماء إلى زمرة الشهداء و الصديقين و النبيين والصالحين , لقد أشعلت جثامين هؤلاء الشهداء النار و أضرمتها من جديد في نفوس الأنقياء من ابناء و بنات الوطن , وضجت منصات الاعلام الاجتماعي بأنين وبكاء المرهفين المسكونين بحب الانسان, والعاشقين للانسانية التي لا تمايز بين الناس بناء على اللغة والدين و اللون و الوجه , أو المكان الذي يقيم فيه هذا الانسان.

يا مجلسي سيادة و وزراء حكومة الانتقال , أبدأوا فوراً في إحقاق الحق و إقامة العدل و القصاص لدماء هؤلاء الشهداء , قبل أن تكنسكم غضبة الشارع التي كنست جبابرة ورؤوس النظام البائد , إذا تلكأتم في إنفاذ إستحقاقات العدالة و بناء مؤسسات القضاء النزيه , لا شك أن مصيركم سيكون هو ذات المصير الذي آل إليه كل المتراخين و المتساهلين , الذين احجموا عن الحكم بالقسطاس المستقيم و باعوا ضمائرهم للكرسي و المال و الجاه , من عبدة السلطة و المال من حولكم في المنطقة و الاقليم , ولتعلموا أن المناصب و المكاتب و المساكن و السيارات الفارهات التي تمتطونها , هبطت إليكم مقابل مهر غال و ثمن باهظ ونفيس سكبت فيه دماء طاهرة جادت بها أبدان هؤلاء المجهولين , فثورة الشعب السوداني هذه لم تأت من أجل إعادة إنتاج المنظومات الطفيلية الفاسدة , التي اعتادت التمرغ والعيش على عرق المقهورين وامتصاص دماء البؤساء من أفراد وجماعات هذا الشعب المكلوم.

فالثورة الديسمبرية المجيدة لن تسمح لكائن من كان أن يستكين مستغلاً إرث الشهداء , و الشوارع التي ما خانت يوماً لن تخون أبداً , وما زالت تمور و تفور انتظاراً لما ستسفر عنه رحلات رئيس الوزراء الخارجية و تنقلاته الداخلية , ومافتئت تصبر على وعود رموز المجلس السيادي وقيادات تحالف قحت , و كما يعلم القاصي و الداني , أن هذه الثورة العظيمة محروسة بعزيمة الشباب و شجاعة الكنداكات في الأحياء و البوادي و الحضر , وهي ثورة مختلفة كماً و كيفاً ونوعاً عن سابقاتها , والويل كل الويل والثبور لمن ظن أنه سيجني ثمارها بالمجان , دون أن يقدم صادق الشعور و عميق الجهد في سبيل تحقيق شعارها المعلن (الحرية – السلام – العدالة) , فالحرية التي تم تهديدها قبل يومين عند قيام أحد بقايا النظام المقبور , باعتراض صحفي و إعلامي ومحاولة قمعه و إلجامه ومنعه , من القيام بواجبه المهني في تغطية مؤتمر قدوم رئيس الوزراء من جولاته العالمية , لا يمكن أن تتحقق ومثل هؤلاء المعتوهين من الحرس القديم للنظام البائد ما يزالون يبرطعون , بل و يمارسون دورهم الوظيفي في أعلى مستويات الجهاز السيادي و التنفيذي.

والثورة أيضاً, إما أن تكون ثورة كاملة الدسم أو لا تكون , خاصة بعد استكمال تشكيل حكومة الانتقال و تكوين المجلس السيادي , لا سيما انهما الجهازان اللذان يمثلان قمة هرم السلطة في البلاد , السلطة التي أخذت شرعيتها من الثوار الذين ذبحوا و ربطت اطرافهم بالاثقال والأحمال في ليل غادر وبهيم , وقذفوا في أعماق مياه النيل العظيم , أولئك النبلاء الذين لم يكملوا ليلتهم تلك وهم مفترشين حصى و تراب ساحة بوابة القيادة العامة, صامدين وباقين على عهدهم الذي عاهدوا به رفاقهم الذين أئتمونهم على العهد و الميثاق , و ذهبوا إلى بيوت ذويهم ليناموا على الأسرة الوثيرة آمنين مطمئنين , بينما ظلوا هم متمترسين أمام الترس وحارسين له , من بغي الظالمين و كيد المندسين و الخائنين و غدر الاخوان المسلمين.

وليكن  ناقوس الثائر العالمي تشي جيفارا خير منبه وموقظ لثوار السودان , في هذه الايام والليالي المدلهمات بالخطوب و التربصات , ولتكن كلماته المتوهجة نبراساً يضيء لهم الطريق الموصل الى الحرية الكاملة التي هي المرام , و لترفرف اعلامهم بكلماته هذه :(الثورة قوية كالفولاذ , حمراء كالجمر ,باقية كالسنديان , عميقة كحبنا الوحشي للوطن) , فالأوطان لا يبنيها المتسلقون و الانتهازيون و الوصوليون و سارقي ثروات وثورات الشعوب , إنما تبنى بتضحيات جسام كتلك التي استبسل فيها فتية يافعين لم يبلغوا الحلم بعد , ساقتهم أرواحهم البريئة و احلامهم المشروعة إلى باب جيشهم وحامي حماهم الذي هو الآخر و للأسف الشديد فضت بكارته في ذات تلك الليلة الباكية و الدامعة.

فلا نامت أعين الجبناء و لا ارتاحت قلوب المتساهلين المتراخين في الامساك بحقوق الشهداء والثائرين , فعلى جميع من جلسوا في أروقة هذه المرحلة الانتقالية , أن يعلموا بأنهم مجرد موظفين يخدمون مصلحة الوطن و المواطن , و عليهم واجب الحفاظ على منجزات الثورة و العمل على تنظيف مؤسسات الدولة من الفاسدين , و أن يعقدوا المحاكمات الجادة والعادلة للقتلة و المجرمين و المختلسين وسارقي قوت الشعب.

 

إسماعيل عبد الله

[email protected]

 

تعليق واحد

  1. لقداوفيت ابناءنا من الجرحى والقتلى حقهم وبكلماتك الجميلة صار الوطن يمشى بخى وثيقة ولقد ارعبت بها الخونة والمجرمين والساقطين خنجرا لايبقى لهم نفس هم كالفئران لاياتون الا فى الظلام وهيهات لهم ان يعودوا مرة والى الابد

زر الذهاب إلى الأعلى