أخبار السودان لحظة بلحظة

عقد الجلاد.. القصة المنسية (1-2)

1

الخرطوم – محمد غلامابي
هذه كتابة تمليها اللحظة التأريخية التي تمر بها بلادنا اليوم، وهي مساهمة مني لإدارة حوار عميق حول الفنون بأشكالها المختلفة، والأدوار المتوقعة منها في طريق ثورة السودانيات والسودانيين التي ابتدروها منذ وقت بعيد، ولم تنته بالحادي عشر من إبريل تأريخ إعلان سقوط الطاغية، بالتالي هي كتابة تعي أن نار الثورة ستظل متقدة، ليست كنيران الكبريت التي تضيء لمرة فتموت.
أعتقد _ دون زيف أو خيلاء_ أنني مؤهل للكتابة حول عقد الجلاد، بما لدي من معلومات، وشواهد، ومجايلات، وحوارات ابتدرتها هنا في هذا الإسفير، وفي الصحافة الورقية، الموقف من هذه الكتابة بالضرورة سيكون مكان اختلاف وجهات النظر، فالبشر ليسوا متفقين، لكن الراسخون في عقد الجلاد ستكون إضافاتهم نوعية بالضرورة.
في دائرة الضوء
عليه فإن هذا الخيط مطلوباً منه وضع عقد الجلاد في دائرة الضوء التي تستحقها، ومحاصرتها لتضع قدمها مجدداً في سودان الحرية والسلام والعدالة، لن تكون هذه الكتابة طويلة أو قصيرة على القراء، لكنها تقاس كمحاولة مني فقط لرمي حجر على بركة ساكنة، مطلوب منها أن تنداح لتشكيل دوائر عديدة، تصنع الرؤية بنهاية المطاف.
أكبر تجربة
لن أعود للوراء كثيراً للكتابة عن تأريخ مجموعة عقد الجلاد الغنائية، لكن تكفي الإشارة هنا إلى أن عقد الجلاد تعتبر أكبر تجربة للغناء الجماعي صموداً في المحيطين العربي والإفريقي، وربما العالمي، فهي قد تجاوزت الثلاثة عقود، وبرزت للوجود قبل أن يذيع العميد بيانه في الثلاثين من يونيو 1989م، بدأت بعدد قليل من المغنين والعازفين، ومرت بمحطات عديدة في مسيرتها.
غناء جماعي
الفلسفة الغنائية التي قامت عليها هي ” الغناء الجماعي” مستمدة تلك الفلسفة من ميراث تالد وخالد لدى السودانيين في ممارستهم للعمل الجماعي في مناسباتهم المختلفة، وسمة العمل الجماعي كانت _ ولا تزال _ من مكونات الشخصية السودانية، ونزوعها نحو القيادة الجماعية بدلاً عن الفرد العالم. الملهم، القائد، وهكذا، وارتبطت من بعد نجاحاتهم الحياتية في ضروبها المختلفة بمدى قدرتهم على تمتين العمل الجماعي.
تنوير واستنارة
التقت عقد الجلاد بعد بروزها للعلن بجمهورها _ أصدقائها _ حيث أماكن التنوير والاستنارة، فغنت في الجامعات، والمسارح العامة مثل المكتبة القبطية وغيرها. وقدمت نفسها كجنين تشكل ويتشكل دوماً من رحم السودان بتنوعه الثر والغني، فغنت لجهات ولغات السودان المختلفة، وسعت باستعادة إيقاعات وألحان ولغات السودانيين المختلفة إلى خلق حالة من التعارف بينهم، وهو التعارف الذي عمل لاحقاً على صنع المصير المشترك بين السودانيين، ولم تكتف المجموعة في مسيرتها بالتراث السوداني، لكنها عملت بالاتصال بالتراث الإنساني فقدمت أعمالاً لشعراء ومغنين من خارج السودان، وهو ما أخصب هذه التجربة، ومنحها عمقها الإنساني.
هزات عنيفة
على الرغم من صمود المجموعة طوال تلك العقود التي ذكرت، لكنها تعرضت لهزات عنيفة في مسيرتها، أولاها الخروج المدوي للفنان عثمان النو، وغض النظر عن هل كان الحق مع علي أم معاوية. فقد كشف خروج النو، وعديد الأسماء التي غادرت من بعده عن حالة الضعف الشديد لدى المجموعة في إدارة الخلافات بينها، واتباع أسلوب “الغتغتة، والدسديس”، وهو أسلوب ظل سائداً إلى ماقبل اندلاع ثورة ديسمبر العظيمة، والتي فتحت الطريق لمواجهة الحقائق، وعدم الهروب إلى الأمام، وانتظار الوقت ليحمل حلولاً في جوفه.
دواع مختلفة
غادرت من بعد النو بعض الأسماء لدواعي مختلفة. والتي لم يتسنَّ لها شرح الظروف والملابسات التي جعلتها تغادر. عدا بعض تلك الأسماء التي اختارت الهجرة إلى خارج السودان، أثر عقد الجلاد ظل عميقاً وسط السودانيين، ذلك لاتصالها بمفردة شعرية ممايزة، لشعراء مختلفين، فكان مفهوماً في بداياتها الأولى أن تكون سوح الجامعات هي ميدانها الأولي، لكنها اتصلت بالمنابر الشعبية، فغنت في الأندية والساحات العامة، وبدأت في خلق قاعدة جماهيرية شعبية، خاصة بعد اتصال المجموعة بشاعر الشعب محجوب شريف.

اليوم التالي

تعليق 1
  1. الى الامام يقول

    زمان عقد الجلاد عندهم اغانى كثيرة
    الان بس اللهم صلى على النبي المختار
    4 مرات فى الاسبوع فى (التلفزيون)
    قلنا يكون الوزير يحبها
    اللهم صلى على النبي المختار

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.