أهم الأخبار والمقالات

الحكومة تساند “البوشي” ضد “عبد الحى يوسف:

الخرطوم: الراكوبة

أعلن مجلس الوزراء تضامنه الكامل مع وزيرة الشباب والرياضة، ولاء البوشي، ومساندتها في قضيتها التي رفعتها ضد عبد الحي يوسف الذي اتهمها بالردة.

وبرر مجلس الوزراء دعمه للبوشي باعتبار أن الهجوم عليها تم بسبب سياستها والتي تعبر عن سياسة الحكومة.

وقال وزير الثقافة والإعلام، المتحدث باسم الحكومة، فيصل محمد صالح، في تصريحات صحفية عقب اجتماع مجلس الوزراء الذي ترأسه د. عبد الله حمدوك، اليوم، إن القضية ليست قضية شخصية وإنما قضية عامة، موضحا أن مجلس الوزراء وجه وزارة العدل باتخاذ الإجراءات اللازمة لإظهار تضامن مجلس الوزراء مع الوزيرة باعتبارها قضية عامة وليست قضية شخصية.

‫5 تعليقات

  1. هذا ارهاب دينى يجب ان يوقف بالقانون ويحاسب من يقوم به ايا كان اعتقاده
    بالسجن و يصل الى الاعدام اذا نتج عنه موت شخص
    الفتنة اشد من القتل

  2. ياجماعه الزول دا فقد الظرف الكان بيديه ليه البشكير وخايفكم تنبشو موضوع ممتلكاته الملياريه والمية وظيفه الشغاله في ٨ ساعات دي الجن ما بيشتغلها…تجار دين

  3. الأخت ولاء البوشي يجب أن لا نضيع وقتنا الثمين في أشياء انصرافية لا تنفع الشعب السوداني بشئ عبدالحي يوسف أهل الطرق الصوفي يدعونه تكفيري ولا يقيمون له وزنا؟ بل المطلوب تفكيك دولة المؤتمر الوطني يجب أن لا نحاسب عبدالحي علي أقواله يجب محاسبته علي من أين لك هذا ؟ وامثاله حتي نسترد الاموال المنهوبة من الدولة يجب أن نفكك كتائب الظلام وكذلك مؤسساتها المالية والاعلامية حتي يحذف اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب

  4. اين القضاء الذي تدعونه يا اهل اليسار لماذا كل الحكومه تنحاز لوزيره. كان عليهم ان يكونوا في الحياد او يتركوا الامر للقضاء حتي يقول كلمته بدلا من هذا الموقف الذي يشبه مواقف النظام الذي قبله و ما الفرق اذا بينهم و بين الانقاذ. الفرق هو ان هؤلاء يكرهون الاسلام كما يكرهه اليهود. عجبا لرجل يسمي عبدالله و هو ليس كذلك. لا اعتقد انهم سوف يعمرون طويلا. عجلوا بالرحيل فنحن قوم اعزنا الله بالاسلام فان ابتغينا العزة في غيره ازلنا الله.

  5. زي عبد الحي ديل قراد يعتاش على مؤخرات الأبقار امثال المخلوع الساقط البائد اللص السفاح البشكير وبموت البقرة البشكير مات عبد الحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق