أخبار السودان

إمام الأنصار يتحدث عن إجتهاده الفكري لمستقبل البلاد ” و مشروع الأحياء الإسلامي.

عبير المجمر (سويكت)

التأصيل التقدمي : “التأصيل” هو الانتماء الإسلامي، والعربي، والإفريقي، والوطني، والإخاء الإنساني، “التقدمي” : بيان استحقاقات تلك الانتماءات بصورة اجتهادية تراعي ظروف الزمان والمكان والحال، محررة من العصبية ومن الرجعية.

“التأصيل التقدمي” ، هذا الفهم للتأصيل والانتماء مختلف من الفهم الرجعي المنكفيء، يعبر عن ممارسة الإنسان لمواهبه الروحية والعقلية والاختيارية.

الفهم الاجتهادي للإسلام يوجب مراجعات أساسية يجب أن تشمل 1 _مقولات السلفية، 2_الصوفية3_المهدية،4_ المقولات التي تنطلق من فهم ثيوقراطي… إلخ.

المهدية هي وظيفة إحياء الدين ، “مشروع الإحياء الإسلامي هو مشروع مستقبلي لا ماضوي”.

المهدية توجب التخلي عن شخصنة لغائب يعود بعد قرون، والتخلي عن توقيت آخر الزمان .
.
نداءات العصر الثلاثة:1 – نداء المهتدين لتحرير أهل القبلة من فتنة التمزق 2-وتلبية شروط الوفاق بينهم، ونداء الإيمانيين للتعايش السلمي بين الأديان،3- ونداء الحضارات لاستصحاب منظومة حقوق الإنسان وتكريس الإخاء الإنساني.

مهمة الداعية أن يدرك الواجب اجتهاداً ويحيط بالواقع إلماماً ويزاوج بينهما : (لا تعرضوا لي بنصوصكم ولا بعلومكم على المتقدمين، إنما لكل وقت ومقام حال ولكل زمان وأوان رجال).

أمام الأنصار و رئيس حزب الأمة القومي السيد الصادق المهدي رئيس المنتدى العالمي للوسطية في خطبته الأولى التي ألقاها اليوم الجمعة الموافق 11 أكتوبر 2019م بمسجد الهجرة بودنوباوي(ام درمان)، تحدث عن
الإحياء الإسلامي واصفا إياه “بالمشروع المستقبلي لا الماضوي”، مشيراً إلى أن مهمة الداعية أن يدرك الواجب اجتهاداً ويحيط بالواقع إلماماً ويزاوج بينهما، مذكراً بقول
إمام الهدى: (لا تعرضوا لي بنصوصكم ولا بعلومكم على المتقدمين، إنما لكل وقت ومقام حال ولكل زمان و أوان رجال)

في ذات السياق تحدث إمام الأنصار عما قاده إجتهاده الفكري لمستقبل البلاد مسميا ذلك “بالتأصيل التقدمي” ،و واصل حديثه معرفا “التأصيل” : بالانتماء الإسلامي، والعربي، والإفريقي، والوطني، والإخاء الإنساني، كما عرف “التقدمي” بأنه : بيان استحقاقات تلك الانتماءات بصورة اجتهادية تراعي ظروف الزمان والمكان والحال، محررة من العصبية ومن الرجعية.

و أردف قائلًا :
1_الإنتماء الإسلامي يعني الاتباع في ممارسة الشعائر، والاجتهاد في مجال المعاملات والعادات بما يلائم المستجدات، وما يلبي نداءات العصر الثلاثة:
1- نداء المهتدين لتحرير أهل القبلة من فتنة التمزق 2-وتلبية شروط الوفاق بينهم، ونداء الإيمانيين للتعايش السلمي بين الأديان،3- ونداء الحضارات لاستصحاب منظومة حقوق الإنسان وتكريس الإخاء الإنساني.

2_الانتماء العربي حقيقي، والفهم الصحوي له أنه ثقافيي وليس عرقياً كما قال نبي الرحمة: “مَنْ تَكَلَّمَ العرَبِيّةَ فهوَ عرَبِيٌّ”، مضيفا أن أغلبية العرب مستعربة واصفا ذلك بأنه “فهم صحوي” يتعايش حتماً مع الثقافات الأخرى ويقبل حقوق أصحابها ، معتبرا أن التنوع الثقافي من طبع البشر، و مذكراً بالآيات القرآنية : ( وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّلْعَالِمِينَ).

3_الأفريقانية فهي انتماء جهوي للقارة بلا معنى إثني كما توهم بعضهم.

4_الوطنية حقيقة أثمرتها تجارب تاريخية ومصالح موضوعية تتطلب ولاء ينبغي أن يخلو من العصبية، ليسمح بتكوين وحدات أكبر اختيارية لتنظيم مصالح مشتركة وتكوين نظام عالمي مذكراً بالآيات القرآنية الآتية : (
لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

موضحا كذلك أن “التأصيل التقدمي” ،و هذا الفهم للتأصيل والانتماء مختلف من الفهم الرجعي المنكفيء، مضيفا أنه أيضا يعبر عن ممارسة الإنسان لمواهبه الروحية والعقلية والاختيارية.

و فى ذات السياق أشار رئيس المنتدى العالمي للوسطية أن هذا الفهم الاجتهادي للإسلام يوجب مراجعات أساسية يجب أن تشمل :
1 _مقولات السلفية، 2_الصوفية3_المهدية،4_
المقولات التي تنطلق من فهم ثيوقراطي… إلخ.
مبيناً أن مراجعة مفهوم المهدية توجب التخلي عن شخصنة لغائب يعود بعد قرون (وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ). ، والتخلي عن توقيت آخر الزمان ففي آخر الزمان قال تعالى: (هَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا أَن تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ ۗ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا ۗ)، معرفا المهدية بأنها هي وظيفة إحياء الدين كما جاء في كثير من الآيات: (فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَٰؤُلَاءِ فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُوا بِهَا بِكَافِرِينَ)، والوصال الروحي مع البشر وارد في البشائر والمحدثين وقوله: (وَيَجْعَل لَّكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ).

 

محتوى إعلاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..