أخبار السودان

الحزب الشيوعي يعلن عن مليونية و(التجمع) عن مواكب في ذكرى ثورة أكتوبر

الخرطوم – ندى رمضان

حث الحزب الشيوعي أنصاره على المشاركة في تظاهرة مليونية، وجهتها النهائية مبني مجلس الوزراء، في يوم 21 أكتوبر، المصادف لثورة أكتوبر.

وأطاحت ثورة شعبية في أكتوبر 1964م، بنظام إبراهيم عبود، الذي وصل إلى سُّدة الحُكم عبر انقلاب عسكري عام 1958م.

وانسحب الحزب من المفاوضات التي كانت تجريها قوى إعلان الحرية والتغيير مع المجلس العسكري، وأعلن عن رفضه للوثيقة الدستورية التي توصل الطرفان لاتفاق حولها، وبموجبها شُكل المجلس السيادي والحكومة الانتقالية.

وتمسك الحزب الشيوعي، في بيان ــ تحصلت “الراكوبة” على نسخة منه ــ بضرورة تفكيك تمكين النظام البائد من مفاصل الدولة، تكوين لجنة دولية للتحقيق في مجزرة القيادة العامة.

وفضت قوات نظامية، اعتصامًا أمام القيادة العامة للجيش، في الثالث من يونيو الفائت، أدي إلى قتل ما لا يقل عن (118) شخصًا وجرح نحو ألف شخص، وعشرات المفقودين.

وساهم اعتصام القيادة العامة في الإطاحة بنظام البشير، المطلوب لدي محكمة الجنائيات الدولية، لاتهامه بارتكاب مجازر في إقليم دارفور، الذي دامٍ الصراع المسلح نحو عقدين.

وطالب الحزب الشيوعي بحل مليشيات الدعم السريع والدفاع الشعبي وكتائب الظل والوحدات الجهادية بالجامعات، واستعادة الأموال التي نهبها النظام البائد. إضافة لتحسين الأوضاع الاقتصادية والخروج من محور حرب اليمن وسحب القوات منها، فضلًا عن إلغاء القوانين المقيدة للحريات وتحقيق السلام العادل والشامل.

بدوره، طلب تجمع المهنيين السودانيين، الذي قاد الثورة السلمية التي أطاحت بنظام البشير في أبريل الفائت، أنصاره في العاصمة الخرطوم والولايات بإحياء ثورة أكتوبر، عبر مواكب سلمية.

‫3 تعليقات

  1. ستخرج الملايين و تتوجه الي مجلس الوزراء ويقدمون عشرات العرائض للحكومة والكل سيعود الى داره ليجد ان أكوام الأوساخ ما زالت مكانها والبرك و الذباب و البعوض وكل آثار الخريف ما زالت موجوده.
    لماذا لا يوجه قادة الأحزاب ملايينهم هذه لحملات نظافة و تشجير وإعادة تعمير للمدارس و المراكز الصحية و مراقبة المخابز والأسواق؟
    خروج المليونيات اصبح مثل قصة محمود الكذاب فحين يجد الجد لن تجد هذه الأحزاب من يخرج معها.

  2. انا لست ضد الشيوعيين ولكن ما يقوم به الشيوعيون من عمل مشاتر في هذا الوقت بالذات سيضر كثيرا بمسيرة العمل الوطني ويجب عليهم التوقف عن (إما فيها او اخفيها) وهم يعلمون جيدا كم عاني الشعب السوداني في الوصول الى ما وصل اليه. يجب ألا يكون الشيوعيين السبب في ضياع الثلاثين سنة القادمة وهم يعلمون جيدا كم هي الذئاب متربصة على الأبواب. الحكومة الحالية ليست ككل حكومات الاحزاب السابقة وهي من وجهة نظري تعتبر هبة الله للسودان ولشعب السودان وهي المقذ والمخلص ولا يمكن الحكم عليها في خلال شهرين من توليها الحكم كما لا يخفى نشاط الدكتور حمدوك على جميع الاصعدة وكل وزاراته تعمل بمهنية عاليه جدا ومؤسسية ممنهجة ولا تحتاج إلا الى الصبر مع الكثير من النقد الهادف البناء وليس النقد المدمر او تسيير المسيرات المزعجة والتي لن تحقق اي مردود ايجابي…

  3. عمل مشاتر! الشيوعيون لهم قراءة للمشهد السياسي وهم احرار في قراءتهم هذه، انت المزعلك شنو، واذا كانت حكومة حمدوك هي هبة الله للسودان فهذا رأيك، خلي الشيوعيين في حالهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..