مقالات وآراء سياسية

الا تستحي الشرطة؟

صباح محمد الحسن

بالرغم من أن بلادنا تتنسم وتتنفس عبق المدنية وتطوي صفحة حكم عاسف ومستبد ظننا أننا ودعنا معه شبح الظلم وأساليب البطش والتعذيب داخل حراسات جهاز الأمن والمخابرات الوطني ومايحدث خارجها من سلسلة إنتهاكات لحقوق المواطن وحقوق الإنسان بصفة عامة وقلنا إن المدنية جعلتنا نسمو في فضاء السلام والحرية والعدالة وظللنا نهتف في نشوى اننا فزنا ونجحنا وتربت يدانا وبلغنا الغاية
ولكن هيهات فالشرطة يبدو انها تريد أن تكون الوريث الشرعي لجهاز الأمن والمخبارات الوطني في مايختص بإجراء سير عمليات التحقيق غير ( النظيفة ) ذات التحقيقات التي مازالت محاكمنا تبحث فيها عن أدلة قاطعة لإدانة قتلة الأستاذ والمربي أحمد الخير الذي كان وجعاً يضاهي أوجاع الثلاثين عاماً التي كنا ومازلنا نتألم ونتحسر على طريقة قتله
لتخرج الشرطة للناس بيان (معيب) لا أدري من اين وجدت الشرطة كل هذه الجرأة لتحكي عن جرائمها دون خجل.. الا تستحي الشرطة من أنها تمارس فعلا كهذا داخل حراساتها لتأتي وتخرج ببيان على الناس تكشف فيه عن جرمها وتعديها لتقول حسب بيانها (تم القبض على عدد 6 متهميين في بلاغ سرقة مجوهرات ومبلغ مالي بالعملة الصعبة ومن ضمنهم المواطن م ص أ يبلغ من العمر 40 عاما يقيم بامدرمان الصالحة واثناء سير التحري بقسم الدوحة امدرمان تعرض تعرض للضرب وتم تحويله لمستشفى الشرطة لمزيد من الرعاية الا انه قد توفى لرحمة مولاه وتم اتخاذ اجراءات بلاغ رقم 107تحت المادة 51اجراءات وقامت الشرطة بنقل الجثمان للمشرحة لمعرفة اسباب الوفاة وتم عرض اورق البلاغ للنيابة وتم التوجيه باتخاذ اجراءت بلاغ تحت المادة 130 من القانون الجنائي في مواجهة 5 افراد من المباحث وتم وضعهم بالحبس الاداري برئاسة الشرطة محلية امدرمان وتولت النيابة اجراءات التحري وقوات الشرطة اذ تترحم على المواطن الفقيد وتتقدم بالتعازي لاسرته وتؤكد ان الاجراءات القانونية والادارية مستمرة بكل شفافية وستتطال العدالة كل المتورطين في هذا الحادث)
أضحكتني (الشفافية والعدالة) فالعدالة لم يجدها المرحوم اثناء التحقيقات التي جسدت كل معاني الظلم والتعدي على حقوقه فالرجل سارق ولكن القتل بهذه الطريقة الوحشية ليست هو العقوبة والشرطة ليست الجهة التي تصدر الأحكام على الناس لتكون هي القاضي والجلاد
كما انها كانت تكون اكثر شجاعة وتعقد مؤتمرا صحفياً توضح فيه ذلك الخطأ الشنيع وتعتذر للعامة بدلاً أن تختبي وراء بيان ضعيف لم يفلح في سترعورتها وهي تقول أن المواطن المرحوم تعرض للضرب ولم تكشف لنا ماهو نوع الضرب الذي تعرض له لماذا لاتقول الضرب المبرح حتى تسهل لنا طريقة إستيعاب موته بين يدي من كان يجب يوفروا له الحماية الي أن يصل الي المحكمة المختصة ام انها حاولت ان تخفف ذنبها من دم رجل بسيط تعاون عليه خمسة افراد فبدلا أن يرسلوه الي المحكمة ارسلوه الي المقابر ورمزت الشرطة بالحروف الأولى الي الضحية ولم تكلف نفسها بالإشارة الي اسماء الجناة الذين يجب علينا معرفتهم ومعرفة كيفية تقديمهم للمحكمة فورا وانه لاداعي للإحتفاظ بهم في مكاتب الإدارة حتى تثبت لنا الشرطة مدى شفافيتها التي تدعي .
طيف أخير:
من روعك وخاض في عالمك الجميل وعاث فيه وأفزعك

 

صباح محمد الحسن

أطياف
الجريدة

‫4 تعليقات

  1. ارى ان ما قامت به الشرطة صحيح وشفاف والخطأ وارد
    ولكن بعد ان تم فتح بلاغ فيهم بالقتل العمد سيتعظ الجميع

    يجب ان لانفشل الشرطة في بداية مشوار المدنية
    وان نهتم بالاجهزة التي تقتل ولاتحاسب افرادها
    وهم معروفين للجميع ولا اظنك تستطيعي كتابة مقال فيهم !!

    الجيش لحماية الوطن والشرطة لتنفيذ القانون
    والشعب هو حامي الديمقراطية المدنية
    مدنياااااااااااوو

  2. ما دام الشرطة اعترفت وبينت الحصل وقبضت على افرادها واودعتهم الحراسة فلا د اعى لكل هذا الحديث ويجب ان نشجعهم على الشفافية مهما كان بها من غباشة لان مثل ما بيقولوا اول الغيث قطرة لان ما حصل لم نعهده من الشرطة من قبل وهذا يعتبر تقدم ونسأل الله لهم الثبات على هذا ما يقوموا ينتكسو .

  3. ارظاه الناس اتعودن على المزله… كيف عرفتي يا صباح؟
    كانو بسجوه شاي ومتن
    صحي ناي انعودت على المذله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى