أخبار السودان

غندور: هذه هي حقيقة تقديم استقالتي والخلافات داخل المؤتمر الوطني

دحض رئيس حزب المؤتمر الوطني المكلف بروفيسور إبراهيم غندور الحديث الدائر عن وجود خلافات داخل المؤتمر الوطني مما أجبره على تقديم إستقالته.

وقال غندور في رسالة صوتية: (أود أن أؤكد أنه لا توجد أية خلافات داخل المؤتمر الوطني، وحتى لو وجدت أية اختلافات في الرأي فإنه لن تكون هنالك أية إستقالة. هذا ليس زمن الاستقالات ولا زمن الاعتذارات وإنما هو زمن أن نمضي بإذن الله تعالى إلى الأمام خدمة لوطننا ولشعبنا ولأهلنا ولحزبنا).

 

الإنتباهة

الوسوم

‫3 تعليقات

  1. وإنما هو زمن أن نمضي بإذن الله تعالى إلى الأمام خدمة لوطننا ولشعبنا ولأهلنا ولحزبنا).؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!
    ————————————————————————————————
    يا راجل ! اتق الله واستحي علي دمك

  2. بالله شوف العولاق دا يا اخى انتم الكيزان وطنكم القروش النهب يا معفنين والله لو على انا دا والله لاعلقكم فى المشانق فى ميدان عقرب يا حرامية يا كلاب قال خدمة وطنا وشعبنا 30 سنة تنهبوا فينا وحسع بعد ما رميناكم فى مزبلة التاريخ جايين تخدمونا يا اخى اخدموا نفسكم يا حرامية يا سفلة يا تجار الدين بلاء يخمكم ويخم عرابكم الترابى الهالك عليه لعنة الله و الملائكة و الناس اجمعين عشان تعرفوا انو الشعب السودانى يكرهكم الى حد الغثيان يا عفن

  3. يااخي ديل لاحياء ولاضمير لهم ..مثل هذا الاهبل الذي يطلق عليه بروفسير مازال له وجه ويتكلم بعد كل الذي فعلوه بالبلد وشعبه وطبعا البركة في العسكر الذين يحيلون بين كنسهم الي مزبلة التاريخ وبين اعطائهم الفرصة لاستفزاز الشعب ولكن كل هذه الحركات عبارة عن فرفرة مذبوح لااكثر ولااقل من ذلك الحساب قادم قادم رضي العسكر ام رفضو لكل الفاسدين الحرامية القتلة تجار الدين وبالقانون مدمري الوطن وافقار ومرض شعبه..لن يهداء ولن يستكين الشعب لكل هذه المحاولات البائسة من تجار الدين ومن يؤيدهم القصاص قادم لمن قتل وشارك في قتل كل شهدائنا ومصادرة كل مااخذتموه بغير وجه حق وعلي لجان المقاومة في جميع انحاء الوطن وعلي طول تحويل دور المؤتمر الوثني لاي شئ يفيد المنظقة مستشفي مدرسة مركز صحي اي شئ يعود نفعه للمواطن لان العسكر متواطين مع تجار الدين وخائفين هم ايضا من الحساب فلاتنتظروهم فالثورة ثورتكم وماقامت الا لكنس تجار الدين ومؤيديهم..وعلي حكومة حمدوك الاسراع لتلبية مطالب الشارع واهمها محاسبة من قتل شهدائنا وحل مايسمي بالمؤتمر الوطني هذين المطلبين قبل اي شئ اخر ورمي المفسدين بالسجون…الثورة محروسة بشبابها والشوارع لاتخون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق