مقالات وآراء

التغيير… بين سايكولوجية المد العاطفي والعمل المؤسسي

د. محمد خير ود بلد شهادتي فيه مجروحه لما أعرفه عنه من صمود ونضال ونزاهة.. وهذا ليس رأي وحدي.. فقد اتفقت عليه قوى الثوره في بورتسودان ورشحته مدير طبيا لخدمات البحرالأحمر.. وما يستغرب له انه هو نفسه الذي تم إقالته من مستشفى أمبده كجزء من حملات إبدال الكوادر الانقاذيه في الخرطوم…لا أحد يعلم ماذا حدث ولماذا وكيف؟
رغم غرابة ان تجد شخصا يجمع عليه رفاقه في ق ح ت في موطنه على ثوريته نجده في مكان آخر يحاكم بهتانا بأنه من بقايا دولة الإفك والعدوان.
كان يمكننا ان نغض الطرف لو كانت خطأ وحالة فرديه ولقبلنا إن من يعمل يخطئ وهذه سنة الحياه.. ولكننا لا نستطيع غض الطرف لانه لم يكن الخطأ الوحيد وكلنا عايشنا مجموعة من التعيينات الخاطئه.. وثانيا الخطأ يجب قبل ان نتقبله ان نعلم أسبابه حتى يكون خطوة تعلم نتحصن بها من عدم تكراره.
إن القضيه ليست شخصيه. لذا لن اتطرق للجرح الذي يصيب الشرفاء من حملات الاتهام والقرارت الجائره.. ولكن يهمني هنا القضية في عموميتها.. فلسفة العمل الثوري وضرورة الإرتقاء به لسماء المؤسسيه وان نرسم له خطوطه ونضع المحاذير حتى لا يقع في برك التسرع والانفعال.
إن القراءة العامه تقول إننا تركنا القياد لعقلنا العاطفي وجعلنا من غضبنا من براثن الفساد المنتشر في جسد الوطن قوة تقودنا و تستعجلنا في عملية التغيير والإحلال. فغابت عن بعض قراراتنا أبجديات المؤسسيه والحذر.
نعم….. نعلم إن الشعب يتمنى ان يرى جهاز الدوله معافي وخاليا من جراثيم الإفساد اليوم قبل غد…. ولكن تراكم القيح والدرن لثلاث عقود لن يتم إزالته بضربة سحرية واحده.. إنه سرطانا تغلغل في المسام… إن إستعجلنا اقتلاعه من جذوره ولم نستصحب الحكمة والحذر قد نزيل معه كثير من صالح الأعضاء وستنزف معه دماء كثير من الشرفاء وسنفقد معه الكثير.
إن سيادة العقل العاطفي ليس حكرا على واقع التعيينات والإبدال بل نرى بصماتها في بعض المواقف ورغم محدوديتها و لكنها تدق جرس الإنذار بضرورة الحذر ثم الحذر حتى لا تصبح هي السائدة وهي القانون.
ففي سابق الأيام نرى دورا للمؤتمر الوطني يتم إستلامها بواسطة الجماهير… وأساتذة يخرجون من مدارسهم بواسطة طلابهم وأئمة ينزلون من منابرهم بواسطة المصلين.. أعلم انها ممارسات تدغدغ احاسيس العداله في دواخل الجماهير وتغازل مشاعر الفرح والإنتصار على قوى الظلام والجبروت… لكن احاسيس الفرح ليس معيارنا لصحة المواقف وإبتهاجنا بنتائجها لا يعني إتساقها مع قيم العداله.
فدور المؤتمر الوطني يجب ان تؤل للشعب بقانون تخطه الدوله.. ومصائر الأساتذه المفسدين ان يقررها مجالس الأباء ومفتشي التعليم.مع السماع لرؤية الطلاب.. . والأئمه من بائعي الذمم ان نترك لهم مساجدهم الى ان يتم تغييرهم بواسطة القانون.
نحن نؤسس لدولة القانون.. يجب الا ننساق للعقل العاطفي ومزالقه.. ويجب الا نحتفي بأخذ القانون بأيدينا مهما كنا على حق..
نحن ندعو لتغيير رموز النظام الهالك ولكن بخطوات ولجان معلومه تنظر لتاريخ كل شخص تستقصى المعلومه وتتمحص المواقف..فحتى الان لا أحد يعلم طريقة ومناهج تفكيك الدولة العميقه وكيف يصدر القرار وعلى أي مرجعية ومحاذير..؟؟؟ .
إن مسئولية حكومتنا الأساسيه ليس كنس خفافيش الظلام فقط بل الاهم من ذلك بناء دولة القانون.. وتأسيس الممارسه المنضبطه.. وزرع بذور ثقافة دولة القانون و المؤسسات..
إننا نتوقع من حكومتنا ان ترسم خطوط الطريق.. وان تجعل من المؤسسيه هي حادينا وان تلجم عنان العقل العاطفي وذلك….
1.بإعلاء قيم المؤسسيه ووضع معايير واضحه لطرق الاحلال.. واسترجاع الحقوق وكنس رجس لدوله العميقه.
2. إعلاء قيم الشفافيه ووضع الجماهير في داخل الحدث بتمليكهم الحقائق والمعطيات.
3.تفعيل دور الثقافه و الإعلام في نشر مفاهيم المؤسسيه وتوضيح طرق كنس المفسدين ورفض الظلم واسترداد الحقوق.
أحبتي..
إن العقل العاطفي قد يغذي في دواخلنا راحة مؤقته وتنفيث لغضب تراكم طوال العقود ولكنه حتما لن يكون هو الحل او الترياق لأزمتنا….
.بل قد يصبح أزمة في ذاته وقد يفتح الباب لثقافة الفوضى وإضعاف حكم القانون وثقافته.
إن مستقبل ثورتنا هو في سيادة العقل المؤسسي الذي يعتمد على الموضوعيه ويبني التربة لدولة المؤسسات ويضع بذرة ثقافة تقدس القانون وتصلي في محراب العداله والصبر على المظالم وان طال الطريق..

مجدي إسحق

 

تعليق واحد

  1. لجان المقاومة بالأحياء والمحليات هي التي تعرف الفلول وهي التي توصي بالتخلص منهم وكفى بهذا مؤسسية وعدل لأن الثورة فوضت لهم الأمر، وصاحبك إن كان أهل مسقط رأسه لا يعلمون حقيقة سلوكه فذلك لأنه ربما لم يعمل في منطقته طيلة حياته في الوظيفة ونحن نعلم أن سياسة الكيزان هي أن يكلف المنتسبين إليهم بالعمل في مناطق غير مساقط رؤوسهم فكم من أسرة لا تعرف شيئا حتى عن ماهية وظيفة ابنها الذي لا يأتي إليهم إلا في المناسبات ويفاجئوا بسماع أنه قد عين معتمدا أو واليا أو مديراً في منطقة من المناطق. ثم لو صدقنا روايتك يا أستاذ فما هو معيار قبوله وتزكيته التي زعمتها في مسقط رأسه؟ هل خرجت مظاهرات مثلا تنادي بتعيينه أم ماذا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..