أخبار السودان

الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الأمريكي بشأن تمديد حالة الطوارئ

وأوضح براين في اجتماع اليوم بمقر الخارجية مع أسماء محمد عبدالله وزيرة الخارجية أن إعلان حالة طوارئ تجاه دولة ما هو إجراء يتخذه الرئيس ليتمكن من فرض عقوبات استثنائية على هذه الدولة. وأن أمر الطواريء يستمر في العادة لمدة سنة واحدة فيتعين بالتالي تجديده كل عام لتستمر الاجراءات التي فرضت بموجبه سارية وأشار إلى  انه كانت  هناك حاجة لتجديد حالة الطواريء الخاصة بالسودان قبل انتهائها في الثالث من نوفمبر كل عام لضمان استمرار العقوبات الخاصة بدارفور لحين اتخاذ قرار بالغائها، وعليه كان  لا بد من أن يصدر الرئيس امرا يؤكد فيه أن اعمال وتصرفات حكومة السودان لا تزال تشكل تهديدا.

وأوضح  أن قرار ترامب لم يعِد فرض العقوبات الاقتصادية التي الغاها بقراره عام 2017 ولكنه مدد حالة الطواريء المفروضة تجاه السودان لعام آخر ليتيح لعقوبات دارفور  المفروضة بناءا على اعلان حالة الطواريء أن تظل نافذة وسارية، وبالتالي جاءت اللغة على النحو الذي يفيد بأن تصرفات وافعال حكومة السودان تشكل تهديدا للأمن مما يوجب استمرار فرض حالة الطواري. وأكد  براين ان هناك مساعي لإزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وان هذا يتطلب بعض الوقت.

من جانبها عبرت الوزيرة عن تفهمها لدواعي إصدار القرار  وأكدت ان الحكومة الجديدة في السودان ستبذل مافي وسعها  لتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين والدفع بها نحو الي آفاق أرحب. وأشارت  إلى إهتمام الحكومة بأن يرفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وشددت على اهمية النظر الى التطورات الايجابية  في البلاد وقالت ان الحكومة الحالية وشعب السودان لا علاقة لهم بالإرهاب ويتحملون وزر اخطاء الحكومة السابقة  .وعبرت عن أملها ان تقوم  الحكومة الأمريكية  برفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب في اقرب فرصة .وبحث الاجتماع بين أسماء وبراين  العلاقات الثنائية ووضع أطر جديدة للتعاون بين البلدين.
الأحداث نيوز

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق