أهم الأخبار والمقالات

السودان يبحث منح الفقراء تحويلات نقدية في إطار خطة دعم الغذاء

قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يوم الاثنين إن بلاده تناقش أفكارا كثيرة منها تقديم تحويلات نقدية للفقراء إلى جانب الدعم المزمع للمواد الغذائية والسلع الأساسية الأخرى.

وأدى نقص الغذاء والوقود والدواء بالتزامن مع ارتفاع الأسعار إلى خروج محتجين إلى الشوارع والإطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل نيسان.

وظل الاقتصاد في حالة اضطراب مع تفاوض الساسة على صفقة لتقاسم السلطة لمدة ثلاث سنوات بين المجلس العسكري والمدنيين.

وقال حمدوك إن التحويلات النقدية إحدى الأفكار التي نوقشت لتعويض خفض دعم الغذاء والمواد الأخرى.

وواجهت حكومة البشير عجزا ضخما في الموازنات العامة بسبب دعم الوقود والخبز ومنتجات أخرى.

ولم يُدل حمدوك بمزيد من التفاصيل لكنه قال إن الخطة تشتمل على دعم الأدوية والخدمات الطبية والتعليم.

وقال خلال زيارة إلى دارفور بغرب البلاد حيث يستشري الفقر بعد صراع وعنف طيلة أكثر من 15 عاما إن قضية الدعم واحدة من أهم وأكبر التحديات.

وأعلنت حكومة حمدوك في سبتمبر أيلول خطة إنقاذ اقتصادي مدتها تسعة أشهر تهدف إلى كبح التضخم وتضمن في الوقت ذاته دعم السلع الأساسية. وتهدف الخطة إلى الإبقاء على دعم الخبز والوقود حتى يونيو حزيران 2020 على الأقل.

وقال حمدوك، وهو خبير اقتصادي، إن السودان ما زال يُجري محادثات مع البنك الدولي وصندوق النقد حول ميزانية 2020.

وكان رئيس الوزراء قد قال في أغسطس آب إن بلاده تحتاج مساعدات خارجية بثمانية مليارات دولار خلال العامين القادمين لتغطية قيمة الواردات والمساعدة في إعادة بناء الاقتصاد.

وتعمل الحكومة الانتقالية على رفع السودان من قائمة الولايات المتحدة للدول الراعية للإرهاب لفتح الباب أمام الاستثمار. وأدى وضع السودان على هذه القائمة إلى جعله غير مؤهل لتخفيف عبء الديون والتمويل من المقرضين مثل صندوق النقد الدولي.

رويترز

‫5 تعليقات

  1. تطبيق وصفة صندوق النقد الدولي مرفوضة
    و مقترحات وزير المالية المتعلقة بالدعم النقدي غير واقعية و تقديرات الدعم لا تستند على دراسات حقيقية لتكلفة المعيشة
    هرولة وزير المالية لصندوق النقد توضح عدم امتلاكه خطته الخاصة
    ما قلتو كفاءات!

  2. الزي حمدوك ديل موظفين منظمات حتى لو دارس اقتصاد، اكبر غلطة انه الثورة ما كان فيها قائد ملهم ممكن يتخذ قرارات قوية فورية، طبعاً الثورة دي كانت ثورة عفوية لكن نطو فيها ناس ما ثوريين وما ناس قرارات حازمة ولازمة، ناس خايفين من العساكر الرمم الجهلاء امثال البرهان الرمدان والرباطي حميرتي الكانو عايزن ينفردو بالسودان لكن محاولاتهم فشلت لانهم ما عندهم عقول تدير دولة، فجابو حمدوك وشوية نشارة خشب قالو ديل معانا.
    يا حمدوك قروش شنو العايز توزعها على الناس؟ انت ما سمعت المثل الصيني البسيط ( لا تعطيني سمكة، ولكن علمني كيف اصتاد السمكة)، انت ليه ما توزع اراضي للشباب العطالة العملو الثورة وتوفر ليهم الات ومدخلات انتاج عشان يزرعو وينتجو؟ ده ابسط قرار ممكن تعمله، والا انت حميرتي ما بيخليك تعمل حاجة هو ما عايزها؟ نظريات صندوق النقد الدولي الانت شغال معاهم دي ما حتنفع السودان في شي، خليك جري وقوي واتخذ قرارت ثورية فورية فعالة تفيد الناس بدل النظريات الفاشلة الغطست حجر البلد دي، يعني انتم برضو بتاعين شحدة وجري وراء الخواجات ديل كل ما يقولو ليكم كلام تسمعو؟ متين حتبقو ناس وتعملو من البلد دولة.

  3. انتهينا من الجاهل جانا الظالم
    دعم شنو وما عندك سيوله
    ازرع ازرع ازرع
    واحد يكلمهم شكلهم اخطر من البشير وعصابتوا
    بلد فيها 200 مليون فدان ويسوردون قمح من قبرص وغيرها من البلدان التى لا تمتلك نصف اراضى السودان الزراعيه
    فضيحه بلاحمدوك بلا جهلول
    امشوا على انتخابات مبكره بسرعه

  4. بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    همسة في أذن معالي وزير المالية : بلاش اعانة البطالة في السودان !
    أعادني حديث معالي وزير المالية الدكتور إبراهيم البدوي إلي سبعينات القرن الماضي ونحن شلة من الرفاق نتجادل في حضن احدي الجامعات البريطانية عن مدي جدوي تطبيق إعانة البطالة التي تمنح في بريطانيا للعاطلين عن العمل ويدلي الزملاء من بلاد متعددة ذات التجربة وميل المواطن في دول العالم الثالث إلي التراخي في العمل عند وجود ما يسد ابسط الحاجات الأساسية عنده ونية معالي الوزير في حديثه الصحفي تصب في ذات الجدل .
    وهمستي في أذن معالي الوزير أن يترك البحر رهوا ولا يجلب من ورائه تجارب أوربا وأمريكا في إعانة المواطن في السودان عبر منحة شهرية تكفل له أساسيات الحياة فما نحتاجه في السودان هو استنهاض الهمم بالعمل الجماعي ولدينا خميرة ذلك في تجربة التعاونيات فإحياء الجمعيات التعاونية يسهم في حشد قوة العمل الفردي وتوجيههة للبناء ويسهل علي الدولة إرشاده فنيا بتقديم ما يرفع القدرات من مهارات أو بالتمويل عبر الجمعيات التعاونية ويدخل في عداد الجمعيات تجمعات النفير التي ينظمها الأهالي في القري لزراعة أراضي بعضهم البعض وحصادها أيضا وربما أصبح للنفير ديمومة توظف في مجالات أخري ورعاية النفير تسهل عبر النظار والعمد والمشائخ وبذلك يمكن إبقاء حركة النفير في القرية أو الحي آلية عمل جماعي دائمة الحضور تدعمها الدولة عبر الإعانات بدلا من صرف تلك المنح لأشخاص ربما استمرؤوا الركون إلي تلك الإعانة وحسبوا أن البطالة وظيفة.
    تمتد همستي لمعالي الوزير لتوفير أدوات الإنتاج وأهمها اليوم تواصل التيار الكهربائي بلا انقطاع وجلب تجارب دول في الاستفادة من الطاقة الشمسية ربما أسهم في رفع القدرات الإنتاجية في القرى والماء حضور دائم هو أيضا من أسس معادلة الإنتاج فسقيا بورتسودان والابيض من ماء النيل يرفع الإنتاج ويغنينا عن التفكير في منح العطالة أموالا تزيد في ضمور قدراتهم الإنتاجية وهذه – سيدي معالي الوزير—أسأل عنها خبير وأعني أي مغترب من طرف فسيحدثك عن ماله الذي أرسله لوالده لكي يشتري به قطعة أرض فإذا المال يتحول إلي زوجة أخري لوالده وذاك العم الذي سجل البيت باسمه بدلا عن المغترب ابن أخيه صاحب الدراهم الحلال وتلك تجارب أهمس بها في إذنكم ربما لم تسعفكم تجربتكم الإحاطة بها .
    همسة أخري من تجارب د. محمد يونس في بنغلاديش فهو تفرد في تطبيق تجربته لأنه غزل خيوطها من شعر بنقلاديش وحركة المجتمع في سبل كسب العيش واخرج للعالم تجربة التمويل الأصغر التي حصل من خلالها د. يونس علي جائزة نوبل.
    في الختام – سيدي معالي الوزير— استلهام تجربة السودان في تمويل الأفراد والمجتمعات يجب أن تأخذ تكوينات المجتمع في جمعياته التعاونية وتجمعاته في النفيروالمدارس والجامعات وروابط المهنيين والشباب وخلاوي القران المنتشرة وتجمعات المرأة ومحاولة عجم تلك الأعواد وتمويلها وتوفير أدوات الإنتاج الأساسية كالماء والكهرباء لاطلاق قاطرة الإنتاج ولكن لا أنصحكم بنقل تجارب منح العطالة أمولا نقدية فذلك زيت علي نار التبطل المتقدة عندنا أصلا !
    وتقبلوا أطيب تحياتي

  5. شغل اللف والدوران والخداع وعدم الشفافية :
    ” …إن بلاده تناقش أفكارا كثيرة منها تقديم تحويلات نقدية للفقراء إلى جانب الدعم المزمع للمواد الغذائية والسلع الأساسية الأخرى.” يعني حيكون في صورة من الدعم للغذاء … ولكن :
    ” … وقال حمدوك إن التحويلات النقدية إحدى الأفكار التي نوقشت لتعويض خفض دعم الغذاء والمواد الأخرى.” … بدينا في اللغوسة :
    “….لكنه قال إن الخطة تشتمل على دعم الأدوية والخدمات الطبية والتعليم….” … ويبدو انو الخطة ماشة على كده … لأنو دي منطقة رمادية ما معروف مدى الدعم اللي ممكن تقدمه الحكومة …. ولكن الأكيد في كل الأحوال :
    وتهدف الخطة إلى الإبقاء على دعم الخبز والوقود حتى يونيو حزيران 2020 على الأقل.وبعد داك :
    خموا وصروا ….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..