أخبار متنوعة

علماء يتوصلون للبروتين المسئول عن تعزيز الورم بالدماغ

توصل العلماء إلى البروتين الذي يساعد سرطان الثدي وسرطان الرئة وغيرها من أنواع السرطان على الانتشار أو الانتقال إلى المخ.

وبهذا الاكتشاف سيكون هذا البروتين ، محط تركيز الجهود للتنبؤ والوقاية من وعلاج نقائل المخ، والتي تعد من الأسباب المتكررة لوفيات السرطان، حيث وجد العلماء أن البروتين يطالب الأوعية الدموية والخلايا المناعية الموجودة في المخ بإنتاج جزيئات التهابية، والتي بدورها تدعم بقاء وتطور خلايا السرطان لتشكيل أورام المخ.

في التجارب المختبرية والحيوانية ، أعاقت إزالة البروتين بشكل كبير عملية الورم الخبيث في الدماغ، أما في الاختبارات التي أجريت على أورام الثدي والرئة لدى مرضى الإنسان، ربط الباحثون مستويات البروتين المرتفعة بمخاطر عالية من ورم خبيث في المخ.

الغالبية العظمى من الوفيات الناجمة عن السرطان لا تسببها الأورام الأولية التي تتشكل، ولكن قد تكون بسبب الأورام الثانوية المنتشرة في الأعضاء الحيوية.

وفي الدراسة ، وجد العلماء أن البروتين مرتبط سابقًا ببعض أنواع السرطانات، يتم إنتاجه على مستويات عالية عن طريق نقل خلايا سرطان الثدي وسرطان الرئة إلى الإنسان، ويتركز البروتين مستويات عالية بشكل خاص في الخلايا.

كما وجد الفريق الطبي أن البروتين يتسبب في حدوث تغييرات في هذه الخلايا، بما في ذلك زيادة إنتاج الجزيئات الالتهابية التي كانت مرتبطة سابقًا بالورم النقيلي.

أحد كبار الباحثين، وأستاذ مساعد في علم الأمراض والطب المخبري في طب وايل كورنيل ، في مركز نيوك- بريسبتيريان الطبي الأمريكى، فحص أكثر من 300 عينة من الأورام الأولية والمنتشرة لمرضى سرطان الثدي والرئة ، ووجدت الأدلة أن الأورام الأولية المرتبطة بالنقائل الدماغية تميل إلى أن يكون لها مستويات أعلى بكثير من بروتين CEMIP مقارنة بالأورام الأولية المرتبطة بالعظام أو النقائل الأخرى، أو عدم وجود نقائل.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق