مقالات وآراء

الانقلاب على الثورة.. شائعات أم حقائق؟

صديق رمضان

هل ثمة مؤامرة تحاك ضد الثورة، سؤال ظل يتردد على الألسن خلال الأيام الماضية، وتتملك كثيرين قناعة راسخة مفادها أن قطار الحكومة الانتقالية وفي ظل المتاريس المصنوعة لن يصل إلى محطته الأخيرة، ومنها سعي جهات للانقضاض على الحكم لتغيير وجهة القطار وخلق واقع جديد، وأصحاب هذا الرأي يدفعون بعدد من الأسانيد التي تكشف مخاوفهم وتعضد رؤاهم، بيد أن الواقفين على الطرف الآخر من النهر يؤكدون بأن ما يدور حالياً حول وجود مخططات للانقلاب ماهي إلا شائعات تهدف إلى حرق عدد من الشخصيات التي تم دمغها بالوقوف وراء مساعي اختطاف الثورة.

وما حملته الأسافير خلال الأيام الماضية وضعت ثلاثة من القادة في قفص الاتهام وأولهم الإمام الصادق المهدي، الذي يعتبر كثيرون أن موقفه من الحكومة الانتقالية يتسم بالمفارقة لجهة أن حزبه أحد مكونات الحرية والتغيير، وهو التحالف الذي خرجت من رحمه الحكومة الحالية، وفي ذات الوقت يوجه إليها سهام نقده، فإمام الأنصار وفي أكثر من لقاء ظل يلوح بكرت إجراء انتخابات مبكرة قبل أن تكمل الحكومة الانتقالية أعوامها الثلاثة، ورؤيته هذه جهر بها في خطابه الأخير بمناسبة المولد النبوي الشريف حينما شن هجوماً ضارياً على شركائه في تحالف الحرية والتغيير، ورغم تأكيده على دعم حزبه مؤسسات الحكم الانتقالي، إلا أنه جدد حديثه الذي ظل يكرره بالإشارة إلى أنه وفي حال تعثر الحكومة بسبب التحديات الجسام فإن العلاج حسب وجهة نظره القفز إلى الأمام وإقامة انتخابات حرة عامة مبكرة، ويعتقد البعض أن المهدي ظل ينتهز كل سانحة لتهيئة الرأي العام حتى يقبل خيار الانتخابات المبكرة التي سبق وأن رجح أن تكون بعد عام .

ومن أشارت إليهم أصابع الاتهام ببذل مساعي لاختطاف الثورة والالتفاف عليها نائب رئيس المجلس السيادي الفريق اول محمد حمدان حميدتي رغم الادوار الكبيرة التي لعبها في دعم التغيير، ويشير الصحفي السوداني المقيم بالخارج عثمان فضل الله في مقال نشره بالوسائط الالكترونية، الى ان حميدتي ولج الى الفعل السياسي وبدأ اتصالاته بلجان المقاومة، ويكشف عن ان اجتماعاً تم تنسيقه من قبل بعض معاوني حميدتي مع لجان المقاومة الذين حضروا في الاجتماع الاول لانه تم اخبارهم ان عضو السيادي التعايشي سيكون موجوداً وفي الاجتماع الثاني تكرر ذات الامر بان اللقاء سيحضره رئيس مجلس الوزراء حمدوك غير ان الرجلين لم يحضرا او بالاحرى كما يشير عثمان فضل الله اعتذر الاول ولم يكن الثاني على علم بالاجتماع، مبيناً ان لقاءً اخر شهده منزل رجل اعمال شهير كان الهدف منه استمالة قادة لجان المقاومة للوقوف بجانب حميدتي، ويوضح عثمان ان مدير جهاز الامن ابوبكر دمبلاب كان حضوراً في احد الاجتماعات واتهمه بالعمل بجانب حميدتي والتمهيد لعمل قادم توقع عثمان ان يكون انقلاباً على الحكومة القائمة.

وفي ذات الإطار فإن مدونين اعتبروا الحملة الشرسة على لجان المقاومة ماهي الا خطوة تهدف لاضعافها وتحييدها لجهة انها في نظر كثيرين من اشد حراس الثورة وانه وفي ظل وجودها لا يمكن حدوث انقلاب او تغيير، وذات الاسافير وجهت اصابع الاتهام الى احزاب الامة، البعث ، المؤتمر السوداني والشيوعي، بالعمل ضد حكومة حمدوك والسعي لاسقاطها عبر ثورة شعبية او الدعوة لانتخابات مبكرة.

وهنا يبرز السؤال هل ما يتم تداوله مجرد شائعات ومخاوف لا اساس لها من الصحة ام انه يحمل جزءاً من المصداقية ،الاجابة تأتي على لسان القيادي بحزب البعث محمد وداعة الذي يؤكد انه لايمكن اسقاط الحكومة الحالية، مشدداً على انها ستكمل فترتها الى قيام الانتخابات ،معتبراً في حديث لـ(الانتباهة) ان ما يتردد في هذا الصدد يبدو غير منطقي من واقع عدد من الحقائق والشواهد، معتبراً احاديث الصادق المهدي لا تخرج عن اطار التحذير من الفشل وليس العمل على استثماره ، منوهاً الى انه من ناحية قانونية وبحسب الوثيقة الدستورية فانه لا يوجد سند لاجراء انتخابات الا بعد اكمال الفترة الانتقالية مدتها كما انها لم تحمل ما يشير الى اجراء انتخابات مبكرة، ويرى وداعة ان الامام الصادق اراد التحذير بطريقة ذكية لاقصى ما يمكن توقعه من مخاطر وهو فشل الحكومة.

وفيما يتعلق بالاتهامات التي طالت قائد الدعم السريع ومدير جهاز المخابرات، فان وداعة ينفي ضلوع حميدتي ودمبلاب في التخطيط لانقلاب عسكري من واقع ان الجيش، الدعم السريع وجهاز المخابرات من الاجهزة التي تحمي الثورة والضامنة للفترة الانتقالية، ويعتقد بان الثورة وحكومة حمدوك محروستان ايضاً بقوى اعلان الحرية والتغيير ولجان المقاومة، معتبراً ان اتهام احزاب المؤتمر السوداني، البعث والامة والشيوعي ماهي الا رسائل سياسية يسعى البعض الى ارسالها في وقت تعد فيه الساحة السياسية مفتوحة للصراع واقامة التحالفات وتقوية المواقف، معتقداً ان الشيوعي حدد موقفه بتلويحه بانه مع المعارضة ولكن الاحزاب الثلاثة الاخرى لا يمكن ان تفكر مجرد التفكير في التآمر على الثورة.

ويؤكد القيادي بحزب البعث محمد وداعة ان الحكومة لن تواجه انقلاباً وان اكبر المخاطر التي تهددها هو الوضع الاقتصادي المعقد، بالاضافة الى سعي الدولة العميقة لوضع المتاريس في طريقها بمحاولة تخريب الاقتصاد وزرع الفتنة السياسية وتأليب الرأي العام ضد الحكومة ،ويقطع بان كل هذه التحديات مقدور عليها وانها لن تشكل خطراً على الثورة ،مطالباً الحكومة ببذل المزيد من المساعي المتسارعة لتحسين الاوضاع، بالاضافة الى توحيد خطابها الاعلامي عبر الناطق الرسمي، ويعود وداعة للتأكيد على ان الحكومة الحالية لن تسقط وستكمل فترتها الانتقالية.

وكشفت لجان المقاومة بالخرطوم وسط وشرق وجنوب وتنسيقية الكلاكات، عن اجتماع ضم عضو المجلس السيادي، قائد الدعم السريع محمد حمدان حميدتي، ومدير جهاز المخابرات العامة، أبوبكر دمبلاب، وبعض أعضاء من لجان المقاومة؛ بهدف شقها.

وقال بيان مشترك صادر عن اللجان، أمس، أورده موقع «الراكوبة» الإخباري إن شخصاً يدعى حاج عمر نسق مع، حميدتي ودمبلاب، وقام بخداع عدد من أعضاء لجان المقاومة، بتنظيم لقاء مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك، واستدرجهم إلى مكان الاجتماع ليتفاجأوا بحضور حميدتي ودمبلاب.

وأشار البيان إلى أن حميدتي أقسم لهم أن قواته لا علاقة لها بعملية فض الاعتصام.

وأضاف أن حميدتي حرض أعضاء لجان المقاومة بعدم الثقة في قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين، الذين وصفهم بسرقة الثورة وتصدر مشهدها، واعداً بالعطايا لمن استجاب.

ونبه البيان لجان المقاومة إلى المخطط الذي يهدف إلى شق الصف عبر اللقاءات المباشرة لتصفية اللجان بعد أن عجزت أساليب الترهيب في ذلك.

وأكد البيان أن القتلة المأجورين وقائدهم، والساقطين من تابعيهم، لن يفلحوا فيما فشل فيه النظام البائد الذي رعى بذرتهم وغذى عنصريتهم وحمى إجرامهم، في تحقيقه، لا ترهيباً ولا وعوداً وترغيباً.

صديق رمضان

الانتباهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..