مقالات وآراء

السلطات تطالب المناضل علاء الدفينة بإثبات دخوله وتواجده داخل السودان

الراكوبة: عبدالوهاب همت

في حوار مطول للراكوبة مع المناضل الصامد علاء الدفينة والذي كانت السلطات السعودية قد إعتقلته في يوم 26 ديسمبر2016وأبعدته عن أراضيها بوشاية من جهاز الأمن التابع لنظام الاخوان المسلمين المندحر في السودان أوضح الاستاذ الدفينة إلى أنه كان قد تم إحضارهم يوم12 يوليو2017 إلى السودان مبعدين من المملكة العربية السعودية عن طريق طائرة خاصة تم نقلهم هو وزملائه القاسم سيداحمد والوليد امام والواثق .
بدأت قصة الدفينة تأخذ تعقيداتها عندما شرع أمس في القيام ببعض الاجراءات المتعلقة بالمغتربين العائدين نهائياً حيث طالب بعمل إستثناء له (شأن كل العائدين نهائياً) لادخال سيارة وفي مركز خدمات الجمهور بالسجانة بدأت القصة التي لايتصورها العقل وكلما ذهب إلى جهة طلبوا منه الذهاب الى الجهة الاخرى، وأصبح ككرة التنس تماماً، لكن المفاجأة المدوية أن أحد ضباط الشرطة برتبة عميد إتصل على زميل له في جهاز الأمن قائلا له (ناس القاعدة الجبتوهم ديل في واحد منهم إسمه علاء الدين جاني عاوز تأشيرة دخول ).

المناضل الباسل علاء الدين دفع الله الامين الحاج (علاء الدفينة) مطلوب منه الان أن يُثبت دخوله الى السودان الان عن طريق إبراز جوازه السفر المحجوز في المملكة العربية السعودية ، أو إبراز الوثيقة الامنية التي بموجبها تم إدخالهم بها إلى مطار الخرطوم، والكل يعلم بأن جهاز الامن كان لايفرط في أي وثيقة في مثل هذه الحالات خاصة المتعلقة بالاختطاف والاعتقال والتعذيب التي كان يمارسها الجهاز القمئ السيئ السمعة. ظل البحث مستمراً في كل المكاتب الحكومية وهي مكاتب شرطة وأمن ولم يتم العثور على أي وثيقة تخص هؤلاء المناضلين. السؤال الذي يطرح نفسه هل كانت هناك خطة معدة سلفاً لتصفية هؤلاء المناضلين وبالتالي تم إخفاء كل الاوراق التي تثبت أنهم دخلوا السودان لذلك تم إحضارهم من السعودية بتلك السرية التامة؟ ألم يكن من الممكن إحضارهم في طائرة ركاب عادية في رفقة حراسة أمنية بدلاً من إستئجار طائرة خاصة كلفت خزينة الدولة250 ألف دولار وبالتالي تم إخفاء كل الاوراق والوثائق المتعلقة بهم.
بقية التفاصيل في الحوار الذي ستنشره الراكوبة مع الاستاذ علاء الدفينة لاحقاً

‫3 تعليقات

  1. انظروا!!!يرددون نفس التفاهات التي ترددها السلطات السعودية ضد معارضيها
    انهم ارهابيون ويتبعون للقاعدة،،جهاز الامن الحالي لا يمثل السودان،،بل يمثل جهات خارجية تدفع له
    ولا غرابة في ذلك،،فرئيسه دمبلاب يحمل الجنسية المصرية وعميل كامل الدسم لاستخباراتها،،لا تحلموا بعالم سعيد مع هذه الجرذان

  2. ليس بالامر الغريب،ما دام دمبلاب الحامل للجنسية المصرية مديرا لجهاز ولائه للجهات التي تموله
    الان يرددون نفس السخف أنه قاعدي كما تفعل السعودية مع معارضيها،،هل سقط نظام الانقاذ فعلا؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..