بلاغ في مواجهة رئيس شعبة الأمن والاستخبارات السابق بالجيش

الخرطوم : الراكوبة
في أغرب حالة اختلاس للمال العام أقدم ضابط برتبة مقدم يدعى عبدالله حسان حسن احمد في العام 1999 وكان وقتها يشغل منصب رئيس شعبة الاستخبارات والأمن بالقوات المسلحة بالدفع بطلب للأمين العام للصندوق القومي للخدمات الطبية أدى رغبته في شراء عربة (نصف نقل ) بوكس موديل 99 كان بعهدته.

وتقول حيثيات الطلب الذي تحصلت الراكوبة على نسخة منه .- وهو مكتوب بخط يد المتهم – إن المقدم قام بإيداع البوكس فجأة إلى ورشة الصيانة ثم تقدم بطلب شرائه لمصلحته الخاصة مبررا الطلب بأن البوكس يحتاج إلى أموال كبيرة لصيانته حسب تقديرات أولية رافقها مع طلب الشراء .
وحسب التوقيعات على الطلب فقد ظهر اسم شقيق الرئيس المخلوع عبدالله البشير وهو يوقع بالموافقة الضابط بشراء البوكس رغم أنه متأكد من أن العربة تعمل بشكل ممتاز وأنها موديل العام وامتلكها بعد شرائها بثمن زهيد .

ويواجه حسان تهما بالاختلاس في النيابة العامة بعد كشف فساده من قبل السلطات الأمنية عقب سقوط نظام المخلوع

تعليق واحد

  1. اذا كان هذا المقدم يشغل رئيس شعبة الاستخبارات والامن العام بالقوات المسلحة ووصل به الحال ان يختلس سيارة فكيف نضمن امانته لو قدمت له جهة معادية ملايين الدولارات وطلبت منه خيانة الوطن أو اقلها بعض المعلومات؟
    بالله كيف يتم تنصيب امثال هؤلاء في مناصب حساسة دون تمحيص وتدقيق ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق