مقالات وآراء سياسية

إلي حكومة حمدوك: أوقفوا العبث وفعلوا فيكم الثورة

الزبير إبراهيم الكبور

بكل تأكيد ليس من المعقول ان نقارن الكوز المتسلق الي السلطه عن طريق الوساطات وصلات القربى  صاحب نظرية الصدمة المطرود بأمر الشعب هو ومدجنيه من مفسدين الانقاذ البائدة بدولة رئيس الوزراء الذي اتي به اجماع الشعب بكامله ومنحه الثقة قائدا لحكومه هذه المرحلة الانتقالية الحرجة من تاريخ البلاد ..ولكننا لن نكون بعد اليوم ضحايا  للوعود وإطلاق البشريات الكذوب  علي شاكلة اربعين يوم واقتصاد البلد يتحسن ومائة  يوم والمواطن يعيش في رفاهيه وتمر الاف الايام وفي كل يوم يمر نتمنى ان نعود لسابقه من الايام ..لن نصنع بعد اليوم أصناما من الساسة وسنمحص كل خطاب وسنحقق في اي وعد يقال في خطاب عام او خاص  حتى لا تكون الخطب البراقة مجرد كسب رخيص لبقاء الساسة على أشلاء امتنا .. لن نموت بعد اليوم فقرا وجوعا  علي الهتاف والتصفيق للزيف والنفاق ..

 

اسوق هذا المدخل وانا استمع الي  لقاء  خاص للسيد حمدوك رئيس  وزراء بلادنا في احد القنوات الفضائيه وهو يؤكد خروج البلاد من  حاله التصاعد الخطير في التضخم خلال الاشهر القليله القادمه .. صحيح ان الرجل لا يملك عصا سحرية لمعالجة ازمه نقدر تماما انها جسيمه وليست بالأمر السهل  .. لذلك  كانت أحدي مطالب الثورة ان تأتي برجالا يعملون على قد عالي من التحدي للخروج بالبلاد خلال ثلاث سنوات وهي  فتره الانتقال ان لم يكن لحال أفضل فعلى الاقل ان تشهد تحسنا واستقرار ونموا ولو بطيئا نحو اتجاه متصاعد ..ومن لم يكن علي قدر هذا التحدي فاليتنحي جانبا حتي ولو كان حمدوك  وكل طاقم وزاراته .. أقول ذلك وقد اقتربت الذكري السنويه لثورتنا المجيده والاداء لا يزال بطيئا جدا ودون الطموح خاصة فيما يتعلق باسترداد الأموال المنهوبة التي ان تم استردادها لصالح  خزينه البلاد لتحسن الحال .. صحيح ان الامر يتطلب ادله  قانونيه  قامت كوادر الانقاذ   متمثله في سرطان الدوله العميقه بطمس وتبييض اثار جرائمهم في الاقتصاد مستقلين تواجد كوادرها ولا تزال في مفاصل مؤسسات البلاد وان الامر من ناحية اجرائيه قانونيه  سيزداد صعوبة وتعقيدا  و كل يوم يمر سيكون  مجرد تمديد للوقت لطمس مذيد من معالم الجرائم التي ارتكبتها الانقاذ بحق هذا الشعب ..لذلك قلنا في أكثر من مناسبه  نحتاج في المرحلة الانتقالية الي روح ثورية  تعمل بعيدا عن حاله التمليس و الهبوط الناعم  الذي تمارسه حكومتنا الان .. ويجب ان يفهم حمدوك ووزراءه انهم جاءوا تمهيدا للدولة المدنيه التي تاتي بها صناديق الانتخاب وليسوا هم الدوله المدنيه .. انهم مفوضين من الثورة  والثوار لمعالجة آثار فساد الانقاذ .. وهذا العلاج لن يتم الا بروح الثورة وحماسها وليس بتتبع القوانين الملساء  والتعامل الناعم الذي يبطئ من وتيرة التغيير ويعمل على قتل روح الثورة وحماسها  ..ويجب ان لا ينسى الطاقم  الثوري الحاكم الان ان الانقاذ البائده قد استباحت ممتلكات هذه البلاد بالقوة  .. فسطت وسرقت وتملكت خلال حقبه التمكين كل موارد البلاد واحالتها الي جيوب منتفعيها الذين لا يزالون طلقاء .. وما اخذ بالقوة  لن  تفلح قوانين الارض جميعا في استرداده ما لم تستخدم في ذلك قوة الثورة وروحها التي سالت من أجلها دماء  وسقط من أجلها شهداء وليس هنالك ظلم في الأرض أقوى من دماء سالت سدي ..لماذا لم تطبق قوانين الطوارئ حالا ويتم القبض علي كل مشتبه به نبتت ثروته سحتا  ويتم انتزاع هذه الأموال بنصوص الطوارئ التي ينبغي ان تخدم  مصلحة البلاد العليا  كما يقولون .. لماذا لا يكون هناك ردع فوري للمضاربين بالعملة في وضح النهار  ومعروفين لدي الجهات الامنيه  وعلي بعد امتار قليله من قصر الشعب يضاربون بالدولار كل يوم  دون ردع ثوري .. اليس هذا ما فعلته الانقاذ واعدمت بالشبهات شاب بريئ لمجرد  عثورهم تعسفيا على عملات  ورثه  لا تتعدى  بضعة الاف من الدولارات مقارنة بملايين الدولارات التي  تجفف بها كوادر الإنقاذ المحميه السوق كل يوم ؟ اين حالة الطوارئ من هذا العبث ؟ أليس في ذلك تقويض للاقتصاد القومي وتهديد صريح لمصالح الشعب وجب اشهار قوانين الطوارئ في وجهها ناهيك عن ثوره ودم  يقف حماية لكل قرار يصدره الساده الوزراء الناعمين الذين اتت بهم ثورتنا المجيدة ؟؟ ..  ام ان هذه الطوارئ ما هي الا عصا موروثة من الانقاذ المقبوره   لتضرب على ظهور البسطاء واخراس الاصوات التي تنادي بالتغيير والتعبير عن كل حق .. وبدلا من  تضييع الزمن وراء وثيقة دستورية  يتم ترقيعها وتلزيقها  حتي صارت نسخا مشوهة تمتلئ بها ادراج العدالة المعطلة بنعومه الهبوط وكلنا يعرف هذه الحقيقه ..  اليس من الافضل ان تشوفوا شغل الثوره ؟ ومن خلف اي قرار تصدرونه  مليونيه تحرسكم وتحرس هذا القرار ..فماذا تخشون ؟؟ وماذا تنتظرون ..

 

السادة الوزراء .. يجب ان تعلموا انكم انتم من يمثل الثورة الان .. ويجب ان تفتحوا اعينكم جيدا لما يريده الشعب منكم .. نحن نريد استردادا فوريا لحقوقنا ممن سرقها وانتم تعلمون السارق ..  اتركوا ادراج المحاكمات وابدأوا في  اعمال الثوره .. دعوا العدالة للسارقين ..استردوا كافة الاموال دون دليل .. ومن كانت له مظلمة فليذهب هو للقضاء لاثبات مظلمته واسترداد حقوقه .. فعلوا حمله # اقبض سارق# .. دعوا لجان المقاومة تقبض علي كل سارق من اهل الانقاذ .. فهم كثر جدا .. استردوا منهم حقوقنا .. واتركوا لهم بعد ذلك حق التظلم في أدراج المحاكم .. فهكذا يجب ان تكون حكومه الثوره ..وهذا هو الطريق الوحيد ان كنتم مع هذه الثوره وتريدون ان ترضي عنكم جماهيرها التي اتت بكم ..والا .  فاذهبوا انتم الي مذبله التاريخ وهذا الشعب قادر ان يسقطكم  وقادر ان ياتي بمن يمثل إرادته

 

الزبير إبراهيم الكبور

[email protected]

الوسوم

تعليق واحد

  1. يعني ما ممكن أبداً تدوا الراجل وحكومته فرصة؟
    صبرنا ياخ تلاتين سنة .. نصبر كمان نصبر شوية ..
    دينَّا طلع في المظاهرات وماتوا أصحابنا عشان ناخد حصتنا من الحياة وأهو بادين نبني فيا ابنوا معانا يا ما تملونا فقر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق