أخبار السودان

شاهد.. ماذا فعل رئيس الوزراء السوداني مع حارسه الشخصي

في زيارته الأخيرة لبروكسل بدعوة رسمية من الاتحاد الأوروبي، ترجل رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك من سيارته متجها إلى مبنى الاتحاد. فعمد حارسه الشخصي إلى فتح المظلة ليحميه من زخات المطر، لكن حمدوك لم يقبل ذلك.

 

وظهر في المقطع الذي تم تداوله ببن أفراد الجالية السودانية في أوروبا وهو يشير إلى مرافقه بيده بأن لا داعي لذلك. وسرعان ما أغلق الحارس مظلته.

 

عفوي يتجنب البروتوكول

حمدوك الذي لم يمض على تقلده المنصب نصف عام، حاز على إعجاب الشارع السوداني بعفويته وتجنبه للبروتوكول الصارم، لكن ذلك عرضه لعاصفه من الانتقادات، لا سيما على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

لكن حمدوك الذي عرف بالولع بالأرقام يبدو أنه لا يكترث كثيرا، فالرجل يسابق الزمن في إنعاش الخزينة الخالية من العملات والتراجع المستمر للعملة الوطنية. ورغم “شهر العسل” على حد وصفه في علاقة بلاده مع المجتمع الدولي، لكن تقدما طفيفا حدث في الأزمات التي تراوح مكانها وهي أزمة الخبز والوقود التي كانت سببا في الإطاحة بنظام البشير.

 

‫3 تعليقات

  1. ما الضير فى ذلك؟ مرة شاهدت رئيس وزراء هولندا حامل معه كوب قهوة وملف،
    وفى تلك الاثناء انزلق من يده كوب القهوة فى الارض، وارادت العاملة تنظيف المكان،
    ولكن رئيس الوزاء اصر ان ينظفه لوحده، واخذ منها مكنسة النظافة ونظف المكان،
    وصفق له الحاضرين. وخيرا فعل حمدوك، بلا برتكول بلا خرابيط.

  2. للذي يقول ما الضير في ذلك؟ لأننا لم نشاهد التواضع و العفوية في من سبقوه، فقد رأينا عنجهية وطاؤوسية تسندها قوة غشيمة وجهل مطبق،حمدوووووك، خليك مع صدمة معتز حتى تفيق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..