مبادرات: هل نشيد نصباً تذكارياً  له خوار ؟ أم نصباً رقمياً ؟

إسماعيل آدم محمد زين

يجب أن نجاري العصر و أن نساهم في إبداعه

فليكن نصباً رقمياً- جدار إفتراضي يعكس إبداع الشعب السوداني و شجاعة شبابه

تذكار غير تقليدي !

 

ظلت الجدران و الحيط في كل مدن السودان و حواريه موئل و ملاذ للثوار في كثير من أوقات القمع و كبت الحريات. صحف للجميع،الشعارات توضع علي جدار أو حائط، الاعلانات عن مسيرة مليونية أو وقفة إحتجاجية. أضحت الجدران و الأسوار صحف الشعب الحقيقة و وسيلة إعلامه التي لا تخدع! بل أضحت خلال الثورة صروحاً للفن و الابداع ، خاصة الجدران المجاورة للقيادة العامة و لكنها للأسف مُسحت في جريمة لا تقل عن مقتلة الثوار من الشباب.(كنداكات و شفاتة).

 

مع الدعوة لتقديم تصاميم لنصب تذكاري يُخلد ثورة الشعب المتفردة، لا أجد إلا حائطاً رقمياً علي شبكة الانترنيت تُوضع عليه كافة الرسومات التي زينت الجدران بالقرب من القيادة و جوارها.و لنبحث لما تبقي في ذواكر الحواسيب و الموبايلات. كل ما كتب و خط و نقش أو رسم . إضافة للرسومات الجديدة التي بدأت تظهر مع ذكري الثورة.

 

لن يكون نصباً تذكارياً تقليدياً بل سيصبح  مؤسسة سودانية تستوعب عدداً من الشباب المبدع في كافة ضروب الفنون و الأعمال: الكمبيوتر، الرسم،الخط، النحت و التشكيل مع التصوير و الاعلان. مؤسسة تعود بدخل مالي من الاعلان المباشر علي الموقع – النصب.و آخر غير مباشر – نتاج المعرفة ليخدم السياحة و العطاء.

 

أتصور التصميم كجدار يمر علي النيل بقراه و مدنه و ناسه المبدعين و العامة ( الطيب صالح في كرمكول و عبدالله الطيب في تميرة…)، الاهرامات، الدفوف و المعابد، حتي مقرن النيلين. علي أن تذهب أي عائدات و تبرعات لمشاريع تشغيل الشباب و تدريبهم. هكذا أري تذكار الثورة يجاري العصر و يساهم في التغيير. يخدم البلاد و الشعب.نصب يجسد ثورة ملهمة – من لبنان إلي العراق و شيلي !

 

مع إمكانية وضع شاشات كبيرة في الميادين تنقل النصب الحي و فعالياته و تعود بشئ من المال لما ذكرت من أهداف و لما لم أذكر.

 

نصب حاضن للفنون و الابداع. و لتوضع صور الشباب من الشهداء وفقاً لمناطق سكنهم أو عملهم.

 

يوضع النصب الرقمي علي الشبكة القومية للمعلومات حتي يتوافر عند إنقطاعالشبكة لأي سبب و علي أي شبكات صديقة – لنسعي أن يضحي مستمراً و متواصلاً و حياً.

إسماعيل آدم محمد زين

[email protected]

 

الوسوم

تعليق واحد

  1. أتصور التصميم كجدار يمر علي النيل بقراه و مدنه و ناسه المبدعين و العامة ( الطيب صالح في كرمكول و عبدالله الطيب في تميرة…)، الاهرامات، الدفوف و المعابد، حتي مقرن النيلين. علي أن تذهب أي عائدات و تبرعات لمشاريع تشغيل الشباب و تدريبهم. هكذا أري تذكار الثورة يجاري العصر و يساهم في التغيير. يخدم البلاد و الشعب.نصب يجسد ثورة ملهمة – من لبنان إلي العراق و شيلي !

    حتى مقرن النيلين بس ؟؟؟؟؟ وكمان تجع للبنان والعراق !!!!!
    ده مثلث حمدي زااااتو ..أعوذ بالله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق