أخبار مختارةأهم الأخبار والمقالات

وزير المالية يرهن تحرير سعر الصرف بإصلاح القطاع المصرفي

الخرطوم: الطيب علي

قال وزير المالية والتخطيط الاقتصادي إبراهيم البدوي، إن البرنامج الانتقالي للحكومة يرتكز على مقاربة دور القطاع المصرفي وبناء مشروع اقتصادي وطني والانتقال من المرحلة المأزومة إلى التنمية الاقتصادية الشاملة وتطوير البنى التحتية.

وحذر من تحرير سعر الصرف، وقال إنه سيكون ذا آثار بالغة على قطاع المصارف ورهن تحريره بإصلاح القطاع المصرفي.

واعتبر أن إصلاحه أولوية، وأردف: “لا بد من أن يكون سعر الصرف لا يتسم بالمغالاة، ويدعم الصادرات والصناعة”.

وشدد خلال مخاطبته ندوة القطاع المصرفي والإصلاح الاقتصادي أمس، على إجراء تحليل عميق لمعالجة الوضع الحالي وأوضاع الاقتصاد الكلي بالبلاد.

وطالب بإدارة حوار حول أفضل السبل لإصلاح القطاع المصرفي، مشيرا إلى أن الإصلاح قد يتطلب دمج بعض المصارف إذا لزم الأمر.

وقال إن الإصلاح يتطلب سياسة صناعة تتعرف على المخاطر وعدم التركيز على السياسات الخاطئة.

وحذر البدوي من حدوث أي تشوهات جديدة في الاقتصاد، وقال إن الحكومة حريصة على دعم القطاع المصرفي.

وقال إن كثيرا من الأهداف تتطلب بعض الوقت كالاستثمار في رأس المال البشري، وتابع: “هناك نافذة أتاحتها الفترة الانتقالية لتحقيق الاستقرار واستعادة الثقة والابتعاد عن حالة عدم اليقين في الاقتصاد”.

وشدد على إعمال مبدأ الشفافية لدعم مصداقية الحكومة ومشروعيتها في المدى القريب والبعيد.

وأشار إلى أنه تم إجراء مسح للاستثمار سابقا، أثبت وجود تشوهات ناتجة عن الفساد والزبائنية السياسية انعكست على عدم حصول بعض الشركات على حصتها في السوق لصالح الشركات التي تدفع أكثر، وقال إن تلك التشوهات من الممكن معالجتها حال توفرت الإرادة والعزيمة وبناء اقتصاد يحدث المنافسة.

وأكد اعتزامهم الاستفادة من التقنية واستخدام المدفوعات في الدعم النقدي المباشر لفائدة المواطنين المستحقين للدعم.

وطالب بإعادة النظر لوضع البنوك خاصة فيما يتعلق بالاستدانة بالعملة الأجنبية.

من جانبه أقر محافظ بنك السودان المركزي يحيى حسين بخطأ المعالجات السابقة لمشكلة السيولة النقدية بزيادة طباعة الأوراق النقدية، وكشف عن بدء منهج مستدام منذ أبريل الماضي وحتى أغسطس أسهم في معالجة مشكلة السيولة النقدية، منوها لإعلان السياسات المالية والنقدية خلال الفترة المقبلة إلى جانب مراجعة المنشورات واللوائح.

من جانبه أعلن رئيس اتحاد المصارف عباس عبد الله عباس جاهزية القطاع المصرفي لتنفيذ كل برامج الفتره الانتقالية وتمويل مشروعات البنى التحتية، وقال إن المصارف على الرغم من الحصار المصرفي وتأثيره ظلت تعمل وتحافظ على المركز المالي وتطوره.

السوداني

‫2 تعليقات

  1. “……وأشار إلى أنه تم إجراء مسح للاستثمار سابقا، أثبت وجود تشوهات ناتجة عن الفساد والزبائنية السياسية انعكست على عدم حصول بعض الشركات على حصتها في السوق لصالح الشركات التي تدفع أكثر، وقال إن تلك التشوهات من الممكن معالجتها حال توفرت الإرادة والعزيمة وبناء اقتصاد يحدث المنافسة…”
    دي حالتها حاجات واضحة للوزير ولكن بعد دا معالجتها بالخيال “واذا توفرت العزيمة” …
    كيف نطمئن بإنو الخطط الكبيرة ممكن تتنفذ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..