مقالات وآراء

دا ما بسالوا ولا بزعلوا ..

محطات صغيرة ـ عثمان عابدين

الزول الحلو .. الزول الحلو … واكمل الاغنية وانا سائر فى الطريق .. يا الله … لقد ابدعت ” التومات ” هتاف على طريقة ” السر قدور” عندما يتكيف .. والزول السمح هو عثمان عابدين المدير التنفيذى الذى خرجت مظاهرات فى الحصاحيصا تطالب باقالته من منصبه ومعه كادر المحلية بالكامل اضافة لوالى الجزيرة .. فتم التصدى لهم بالبمبان ” بحسب” ما ذكرته لجان المقاومة بالمدينة من قبل الشرطة وفى الوجوه والصدور مما اوقع مصابين نقلوا للمستشفى .. ونصيحتى لعثمان عابدين ان يتقدم باستقالته من المنصب .. ليه؟ لانه ” مرفوض” من قبل الذين كلف بخدمتهم او يبدو ذلك .. او ان يطلع لايف فى مواجهة ساخنة مع اللجان من قبل ” تلفزيون” السودان .. ليطرح ردودا على الاتهامات الموجهة ضده ويبرىء ذمته ثم يضعنا فى الصورة .. واذا لم يقبل يشيل عفشه ويرحل اذا كان ” ساكنا” فى الحصحيصا … لقد تغير الزمن يا عثمان بن عابدين

الزول الحلو الثانى
هو اشرف الكاردينال .. رئيس نادى الهلال .. واؤكد تماما اننى ” هلالابى ” من زماااااان ولست متعصبا .. ولن يمنعنى اى كاردينال من التعبير عن وجهة نظرى فيمن يدير الهلال ويقول بملء فمه انه ” زعيم الامة” لا يا اشرف لست زعيما للامة واذكر لك حادثة وانت ترقص مع المخلوع فى الاستاد .. بصفتك رئيسا للهلال .. لم يفوضك احد بذلك الرقيص مع المخلوع يا رجل ” ظهرك مكشوف” .. واحتفالك بنفسك لا يصب فى مصلحتك باى شكل من الاشكال بل يخصم من رصيدك المتبقى والتراس الهلال والثوار الذين هتفوا ضدك” ارحل” .. .. احترمت هتافاتهم ومنعت الامن من التصدى لهم .. لقد فعلت خيرا .. لانك لو تركت الامن يواجههم فى مناسبة تكريمك لنفسك .. للحقت المراكيب والبراطيش وربما الحجارة وجهك و راسك وطارت قبعتك العريضة ثم لحقت امات طه بس ” كنت لعييب وحريف وفتك” لكن هذا لا يمنع من ان تقدم استقالتك .. حتى تتضح براءتك من التهم المنسوبة اليك “بتورطك فى المتاجرة فى سلاح بعته لطرف جنوبى مشارك فى المعارك بجنوب السودان ” وبالتالى تطيل امد الحرب الاهلية هناك. انت “متهم ” حتى تثبت براءتك .. هنا يجب ان تتخلى عن عرش الهلال .. لان الجماهير قالت ” انك فاااشل .. وارحل”

الزول الحلو الثالث ..

المحامى محمد الحسن الامين الذى يترافع عن الرئيس السودانى المخلوع ويقول ” البشير يعانى من سخانة الزنزانة والبعوض ورائح الصرف الصحى … لكن يا محمد الحسن.. ثلاثون عاما يعانى الشعب من اختلاط مياه الصرف الصحى احيانا كثيرة بمياه الشرب .. ثلاثون عاما محرومون من حقوقنا الاساسية فى التعليم والصحة والمعيشة المناسبة والحرية والسلام والعدالة … البشير عندما هدمت السيول والفيضانات بيوتنا الطينية تفقدنا من الجو بطائرة مكندشة .. لم يمسسه اى ضرر هو وحاشيته واعضاء حزبة وبطانته الفاسدة لانهم يسكنون القصور المشيدة الراقية فى كافورى وغيرها .. البشير وضع الشعب فى ” قلاية ساحنة” قتلهم وشردهم وابادهم وهضم حقوقهم .. تقول بعوض .. تقول ناموس .. تقول سخانة.. خلاص لاهاااى باردة خلى يمشى هناك .. اووووووف”

اما الزول الحلو الرابع ..
الفريق حميدتى .. .. الشريط المسرب عنه لدى مخاطبته قوات الدعم السريع فى معسكر قرى .. تناولته الصحفية النابهة بجريدة الجريدة ” صباح محمد الحسن”.. اعتقد ان الفرصة سانحة الان لكى تجرى مقابلة متلفزة معه وتنقلها كذلك عبر الجريدة .. حميدتى وبقانون اغنيتنا .. ” دا بسالوا وما بخلو الزول الحلو ” تاخذ من تسريبه اسئلة على نهج ” الهارد توك” يا حميدتى يا اخوى .. عندى ليك اسئلة..هناك عدس وارز ” من الدعم السريع” يوزع للناس وقبل هذا جندت عربات الدعم السريع لفك ضائقة المواصلات .. قمت بحملة اسناد طبى ومعينات وحملات صحية فى المناطق التى تعرضت للاوبئة .. قمت بارسال عربات ثقيلة لاجلاء واعانة متضررى السيول والفيضانات فى ود رملى وواوسى والريف الشمالى هذه مجهودات تشكر لك …
لكننا الان فى دولة مدنية .. بلد مؤسسات يفترض ان يقوم كل شخص بواجبه ويحاسب اذا قصر وهناك وزارات توكل اليها كل المهام السابقة .. نعم ” انت نفذت نفير وفزعة” لكن حرض الدولة على قيامها بواجباتها ..

اعتقد ان لديك مستشارين فى كافة المجالات .. وعندما ينصح احدهم ” بحملة علاقات عامة” يجب ان يضع فى ذهنه انه يتعامل مع الشعب السودانى الذكى والشباب الجديد ” الراكب راس ” .. انه لا يتعامل مع جيلى انا .. هذا جيل رائع ” واقف قنا .. والبرهان يعرف ذلك” ما كلمكم؟؟..
..هناك اسئلة ” يقول البعض انها من المسكوت عنه ليه لا ادرى ”

*مثلا : انتاج ذهب جبل عامر هل هو تابع للدولة ” المناجم والذهب” ام تابع لحميدتى والدعم السريع؟ لا بد ان يجيب الفريق حميدتى بوضوح وشفافية على هذا السؤال : علنا”

*لماذا لا يؤهل ويهيكل الدعم ويدمج فى الجيش كقوة تدخل سريع ” مارينز” وجزء يحول الى” احتياطى” و قوى منتجة للتنمية .. عند الدواس يؤتى بهم وفى حالات هدوء الاحوال يكون فى محلات الانتاج؟

*حميدتى دعا عناصر الدعم ” بحسب الشريط” المسرب الى عدم ارتداء الكمدول فى المدن ..والنظافة والنقطتان وجيهتان جدا .. لكن وجود التاتشرات فى الشوارع غير مقبول .. لان هذه من واجبات الشرطة وعندما يحمى الكوع بقيام الدولة العميقة وكتائب الظل بتحركات يتصدى لهم الامن المركزى ويجرى استدعاء الدعم والقوات المسلحة

الى مستشارى الدعم ..
سددوا وقاربوا .. كونوا الناصح الامين الذى يقرا تماما التركيبة السودانية التى خلعت البشير .. ويلم تماما ” بالجيل الراكب راس؟ ثم ينصح مش كده ولا ايه؟؟؟

عثمان عابدين
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..