مقالات وآراء سياسية

عودة إلى غندور:غضبك جميل…!

مرتضى الغالي

طالما يصر السيد إبراهيم غندور على انه رئيس المؤتمر الوطني ويريد بعثه من جديد (بعاتياً) وشبحاً (فرنكشتاينياً) يسيل الدم من بين أشداقه وتسير من خلفه جرائم الأزل وخذي الأبد و(عار السنين) ..فسيكون على غندور حمل كل تبعات ما صنعه المؤتمر الوطني بالسودان ..ولن نتركه لأنه لا يريد إن يترك البلاد في حالها.. بعد أن ظل هو وجماعته من المؤتمر الوطني يقعدون على أنفاسها وبين أيديهم كل مال الدولة وآلياتها ومصائرها..ورأينا ما صنعوا بها.. ومن هنا لا بد أن نقف على مدى (صلاحية) نصائح غندور الحالية وهو يدخل أنفه مُجدداً في شأن السودان وأهله بعد اكتملت سلسلة و(منظومة المذابح والفضائح) التي يحملها الإنقاذ على عاتقه والتي يتحمّل وزرها وتبعاتها السيد غندور فهو الذي يتصدّر رئاسة المؤتمر الوطني فاقد الشرعية ويتحدث بهذا الاعتبار وكأنه لا يرى ما فعله هو ومؤتمره الوطني بالوطن طوال ثلاثين عاماً.. وكأنه كان في المعتقل طوال هذه الفترة ولم يكن في (صدر المحافل) وبيده السلطة المطلقة..! إن حال هذا الرجل وجماعته هو حال (العاشق الإنكاري الخائب) الذي جاء ونظر وانتظر ولكنه يريد أن يتغابى ويتعامى ويكذّب نفسه عن واقع الخذلان العاطفي ليقول (أغالط نفسي في إصرار.. وأقول إمكن أنا الما جيت)..!

قال السيد غندور في حديثه التي تدافعت نحوه الصحف لتكتب بالخط العريض (غندور يقول: لن تنجح الحكومة ولو توفرت لها أموال قارون) لن نتوقّف في لهف الجماعة على الأموال حتى يظنون إن كل الدنيا وكل نجاح أو فشل فيها لا يتم إلا بالمال.. وحتى تتبيّن (شره الجماعة وشرفتهم) انظر إلى قوله “أموال قارون” هكذا كان جماعة الإنقاذ وهكذا كان تنظيمهم وكانت حجم سرقاته..لا يقنع الواحد منهم إلا بالمليارات سواء كانت قروض من الخارج أو أموال بترول أو عقارات وصفقات و(كومشنات) وتسهيلات لأن أسواق وعقارات وفيلل دبي وماليزيا ولندن ونيويورك وخزائن سويسرا والحسابات السرِّية في (جزر كايمان) والمناطق الحرة العالمية لا تنتظر (لقيط القروش) بالمليون والمليونين والعشرة ..! هل هذه حجة السيد غندور في عدم نجاح حكومة حمدوك؟ أموال قارون..!! ثم ماذا يضير السيد غندور من فشل الحكومة؟ وهل هو حقيقة يريد نجاحها..؟ أين العزائم في بناء الدول بالدم والعرق والدموع والطموح؟ وهل كل نجاح دول العالم الثالث والرابع الناهضة يتم بالتخطيط والنزاهة والوطنية الصادقة وبـ(عزائم الرجال) أم بأموال قارون؟ّ

ثورة كلها كرامة وجمال ومحبة وورود وأماني وتطلعات وتضحيات.. وغربان في هيئة “طيور الكناري” تقول للشعب لن تنجحوا ..لقد تركنا النجاح للمؤتمر الوطني وجماعته وما أكبره من نجاح تحقق للبلاد خلال ثلاثة عقود شهد الناس فيها الخير والكفاية والرفاهية والبركات والحرية والعدالة وسيادة القانون…!

وبما إن السيد غندور تحدث عن التمكين نروي حكاية صغيرة قبل أن نتحدث عن بقية تصريحه.. ونتوقف عند واقعة مشهودة كان فيها الرجل (مديراً لجامعة الخرطوم ورئيساً لاتحاد عام  نقابات عمال السودان في ذات الوقت)…! ولك أن تتخيّل محنة الجامعة ومحنة العمال مع صاحب الرئاستين..! ولكن ليست هذه هي الحكاية.. الحكاية انه عندما سئل عن خرق القوانين والأعراف في هذا الجمع الغريب غير المسبوق في كل الدنيا في المزاوجة بين هذي الموقعين والوظيفتين ..قال ماذا؟ قال وأنا انقل عن مصادر موثوقة ووثائقية إن “رئيس الجمهورية طالما كلفه بإدارة الجامعة فهو جاهز.. وان رأى تكليف غيره فهو جاهز.. وان رأى أن يعزله من إدارة الجامعة واتحاد العمال فهو جاهز..”!! هل رأيت هذا الموقف من البروفسور..؟! ثم  إلى مَنْ يشير العالِم النحرير صاحب الرئاستين “مستقرئ مصير ثورة ديسمبر” بقوله إنه ينتظر الإشارة ..إنه يقصد التعليمات من المخلوع البشير.. ويعني انه بكل علمه ورئاسته لعمال السودان وجامعة الخرطوم وموقعه السياسي القيادي ينتظر في مصيره ومصير رعاياه من العمال على امتداد الوطن ورعاياه في الجامعة إشارة من عمر البشير ..”ضعف الطالب والمطلوب”..! إشارة من البشير بنزعه أو تثبيته  ليسارع بتلبيتها .. لا حول ولا قوة إلا بالله..!

أما البقية من تصريح الرجل فهي (غير ذات معنى).. ولكنه قال بعض “الحكم السلطانية” و”اللطائف الشعشعانية” و”التحف النبهانية” ونثر بعض الدرر والجواهر ..وهذا بعض ما قاله: لن تنجح الحكومة بسبب الإقصاء والتمكين.. (تخيّلوا وقد كان وحده مدير جامعة الخرطوم ورئيس اتحاد نقابات العمال ووزير الخارجية ومساعد رئيس الجمهورية ورئيس اتحاد أطباء الأسنان وأمين الإعلام والعلاقات الخارجية ونائب رئيس المؤتمر الوطني..الخ)…! ثم قال: المطلوب اليوم وقبل الغد ميثاق الحد الأدنى الوطني المدعوم من الشعب (..وأين انتخابات 2020 يا رجل)..؟! ثم وصف الشعب السوداني بالذكي والشجاع.. وهذه (صَدَق فيها) لأن الشعب الذكي الشجاع خرج بثورته ضد غندور وحزبه ونظامه الإنقاذي..خرج بأطفاله وبأكفه العارية وصدوره مكشوفة (بجراحها متزيّنة) وصرخ في وجه القتلة والحرامية.. وكان من الأوفق أن يتواروا إذا كانوا فعلاً يؤمنون بذكاء الشعب وشجاعته..! ثم قال نريد ميثاقاً يخاطب التحديات “لا حظ المؤتمر الوطني يتحدث عن المواثيق” .. وهو يعلم إذا كان للمؤتمر الوطني عهدٌ أو ميثاق… ثم للعجب يتحدث الرجل عن الانتخابات الحرة والدستور واستقلال القضاء والحريات والقوانين.. (من المعلوم أن ارتفاع الضغط وتصلب الشرايين هذه الأيام يحتاج فقط إلى نغزة صغيرة من هذا النوع) .. هل يخشي غندور فعلاً من فشل حكومة الثورة؟! وهذه نتركها بلا تعليق للفنان الكبير الجابري: ..”والنهاية تكون سعيدة.. لما جاااات (عكس ما انك تريدا)”..! ثم اختتم غندور تصريحه بقوله: الوطن يحتاج أن نتفق على نظام الحكم دون إن نضيع المكاسب التي تحققت للمواطنين في كل المستويات”.. (يا النبي نوح)…! الله لا كسّب الإنقاذ…

 

مرتضى الغالي

‫4 تعليقات

  1. كيف يهون على هذا الغندور ان يكون خارج كوبر وسيده ورئيسه حبيسا داخله؟
    أين الاخاء ؟
    اين الوفاء ؟
    اين الشهامة؟
    اين الشجاعة؟
    أين المحبه ؟
    أين الطاعه ؟
    اين …اين ..اين
    فليصمت هذا الغندور المغمور المغدور الجهلول الغير مسؤول

  2. يا دكتور مرتضى يا غالي , غندور يتغندر زي البنت الغندورة. هم شيمتهم “الغدر” لكن الشعب السوداني ليس من طبعه الغدر ومعروف عن السوداني “بوجه عديل face to face”. ولآنو الكيزان لا يقيموا وزن او احترام للشعب السوداني فلا غرابة من ان يتطاولوا ويكابروا. هو توزيع للادوار فغندور يهادن و”ام الحسن” تهدد بالانقلاب. لكن الويل لهم ان اقدموا على حماقة. ما اتخيل واحد زي غندور دة بكل “نعومته” و”لطافته” يصمد في سجن كوبر اللي بشة “اتجلع وشكى منه”. وصحيح الاختشوا ماتوا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى