أخبار السودان

حزب البشير يحذر من أي خطوة لحله ويهدد بالتصعيد

حذر حزب المؤتمر الوطني “الحاكم سابقا” بالسودان، الأربعاء، من أي خطوة لحله ومنعه من حقه المشروع في الممارسة السياسية.

جاء ذلك في بيان صادر عن أمانة الشباب الاتحادية بالحزب اطلعت عليه الأناضول.

وأجاز مجلس الوزراء السوداني، الثلاثاء، مشروع قانون “تفكيك” نظام الرئيس المعزل عمر البشير، و”إزالة التمكين” بمؤسسات الدولة” إلى جانب قانونين آخرين هما “مشروع قانون إلغاء قانون النظام العام والآداب العامة بالولايات لسنة 2019 ،” ومشروع “قانون مفوضية إعادة بناء المنظومة القانونية والعدلية لسنة 2019”.

وقال الحزب الوطني “أي خطوة من السلطات لحل حزب المؤتمر الوطني، ومنعه من حقه المشروع في الممارسة السياسية ستواجه بوابل من الغضب الذي لن يسلم منه أحد”.

وأضاف “نحذر السلطات من مغبة التمادي في اتخاذ إجراء كيدي ضد الوطني، إن كنتم تريدون الخير لهذا الوطن”.

وأعلنت قوى الحرية والتغيير، في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، اكتمال مشروع قانون تفكيك نظام الإنقاذ (نظام البشير) والذي يتضمن حل مؤسسات النظام السابق وواجهاته، ومصادرة ممتلكاته لصالح الدولة

من جانبه، أكد المتحدث باسم الحكومة وزير الإعلام والثقافة فيص محمد صالح، الأربعاء، أن مجلس الوزراء يتعامل مع مشروعات قوانين وليست قوانين صادرة.

وأوضح صالح، في تصريح لوكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا)، أن مجلس الوزراء أجرى تعديلات على مشروعات القوانين التي طرحت الثلاثاء، وصارت جاهزة وتم إيداعها، من دون توضيح التعديلات.

وأضاف “في انتظار الاجتماع المشترك بين مجلسي السيادة والوزراء لمناقشتها وهي قابلة للإضافة أوالتعديل في أي لحظة ” (من المتوقع خلال اليومين القادمين).

وأعلنت قوى الحرية والتغيير، في 4 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، اكتمال مشروع قانون تفكيك نظام الإنقاذ (نظام البشير) والذي يتضمن حل مؤسسات النظام السابق وواجهاته، ومصادرة ممتلكاته لصالح الدولة.

وعزلت قيادة الجيش، في 11 أبريل/ نيسان الماضي، البشير من الرئاسة؛ تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وبدأت السودان، في 21 أغسطس/آب الماضي، فترة انتقالية تستمر 39 شهرًا تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كل من المجلس العسكري وقوى التغيير، قائدة الاحتجاجات الشعبية..

الأناضول

‫3 تعليقات

  1. و الله دا منطق غريب و عجيب . ظالم يستجدي عشان ما يظلموهو . طيب أنت لامن كنت ماسك البلد كلو و سايق البلد طولا و عرضا بيدينك و كرعينك، و قالبو رأسا علي عقب و بتنفض فيهو زي ما عايز تقسم فيهو زي ما عايز ، و تكتل زي ما عايز و بتشوط دفاري اي زول بسبب و بغير سبب حتي وصلتك بيك الطغيان و تقول قولتك المشهورة : خلي يجي اللي زارعنا يجي يشيلنا . ، كلمه فيها تحدي سافر مش للشعب السوداني فحسب بل دا فيها تحدي لرب العالمين ذاتو . طيب يا هودا ناس القحاته هسه قايدين ينفذوا امر رباني بكنس الظالمين و أعمالهم . طيب ، بدل ما ترجعوا تستغفروا و تتوبوا من عمايلكم و تعودوا الي صوابكم و ترجوا قدر الله كمان لسه فيها قله أدب كمان .

  2. انك كلما أسأت الظن بالاخوان المسلمين تجد أنك قد أحسنت الظن بهم لان سوءهم يفوق سوء الظن العريض
    الاستاذ محمود محمد طه

  3. الثورة قامت عشان تقتلعكم يا كلاب
    أي حق مشروع تتحدثون عنه يا لصوص.
    لما استوليتم على الحكم بخبثكم ومؤامراتكم ألغيتم كل الأحزاب وهيمنتم على كل شيء وخربتم البلاد.
    ليس فقط الغاء وتفكيك الحزب، بل محاكمة كل الحرامية والقتلة والمجرمين ومن أجل هذا قامت الثورة
    هذه قوة عين ما بعدها.
    أخزاكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق