أخبار السودان لحظة بلحظة

الزعلان كلمو (2)

د. ناهد قرناص

0

تساعدني في أعمال المنزل ..شابة في مقتبل عمرها ..تحضر باكراً وتروح مساءً بعد انتهاء مهامها ..ما يميزها انها مزاجية جداً ..وتبعا لمزاجها يكون عملها ..تأتي أحياناً وهي مبتسمة ..تدندن باغاني البنات وهي تسقي الزهور في مدخل البيت ..تجدها تضحك لأي شئ ..وتسارع لتلبية أي طلب مني ..حينها اعرف ان (تلفون الصباح) كان جيدا..والعكس صحيح ..ان كانت المحادثة فيها نقاش حاد ..فيا ويلي ويا ويل الاعمال المنزلية في ذلك اليوم ..خطيبها يهاتفها يومياً وهي في طريقها الينا ..واعتماداً على تلك المحادثة يتحدد يومي أنا ..وهذا ما يدعى بنظرية (الفراشة) التي ترفرف في احدى القارات فتثير الزوابع في قارة أخرى.

بالامس دخلت و(بوزها شبرين ) ..هتفت ما ان رأتني امامها (اسمعي يا ناهد ..انا خلاص الزول دا عايزة اخليهو ) . تناديني باسمي مجردا رغم فارق السن .. (بيني وبينكم لا مانع عندي في هذا الامر فهي تذكرني باسمي على الأقل بعيداً عن القاب الدكترة ويا حاجة ويا خالة وكدا يعني ) ..

أنا: الليلة التلفون ما تمام ..اومأت برأسها موافقة ولم تستطع مغالبة الدموع ..دلفت الى الداخل وسارعت بالبدء بالعمل ..وما لبثت قليلاً حتى سمعت صوت (كشو ) كوب يتكسر ..استعوضت الله في (عدتي) ..ليه كدا بس يا ابني ؟..تزعل البت وادفع أنا الثمن !. الليل بطوله قضيته افكر ..تذكرت اغنية ماجدة الرومي ..شعر نزار قباني

يسمعني حين يراقصني

كلمات ليست كالكلمات

كلمات تقلب تاريخي

تجعلني امرأة في لحظات

يبني لي قصرا من وهم

لا اسكن فيه سوى لحظات

واعود اعود لطاولتي

لا شئ معي الا كلمات

تظل النساء عبر التاريخ معلقات بكلام الرجال ..(كلمة تودي وكلمة تجيب) ..وقديماً قيل (ان النساء عقولهن في آذانهن ..والرجال في العيون ..لذلك تظل المرأة تتجمل وتبذل الغالي والنفيس في هذا الامر ..ويظل الرجال يكذبون ويتحرون الكذب).

..المحادثة التي تسببت في كسر الكوب عندي ..و لا يزال العرض مستمرا ..حتى الآن لم يتم حصر الخسائر ..على الجانب الآخر ..ليس لها اي أثر ..فالشئ المتعارف عليه ان الرجل يفصل تماماً بين البيت والعمل والاصدقاء …عقله المرتب ذو الصناديق المفصولة ..تجعله يخرج من صندوق البيت (المشاجرة) الى صندوق العمل ..مما يجعله يفرغ اي طاقة سلبية ..او على الأقل يجمدها حتى حين ..ومن ثم يأتي نهاية الدوام ..وهو آخر انبساط ناسياً ما حدث صباحا ..وربما حمل معه بطيخة ..وهو لا يدري ان صديقتنا في انتظاره (تهري وتنكت) وتدبج المرافعات رداً على بعض كلمات خرجت منه حين (زعلة) وهو في طريقه الى العمل.

طيب ماهو الحل ؟ بما اننا لا نستطيع فصل الامور وترتيبها في صناديق مثل الرجال ..نعمل شنو ؟ اعتقد ان الحل يكمن قبل كل شئ (لا تصدقي كل ما يقال ) ..وثانياً ابدئي في خلق حياة موازية بعيداً عن الرجل تكون متنفساً لك ..اذكر انني كنت كلما ذهبت الى الريف ..اتأمل في النساء هناك وهن يعشن حياة هادئة دون تذمر رغم صعوبتها ..لكني الآن أعزي ذلك الى جلسات (الونسة ) اللاتي كن يتجمعن لها في الظهر ..حيث تدور فناجين الجبنة ومعها تبدأ الفضفضة والحكي ..النساء يجدن الاستماع لبعضهن البعض ..وحين ينفض المجلس تذهب كل منهن وعلى وجهها ابتسامة عريضة فقد تركت همومها مع فنجان البركة هناك .

الحياة الموازية تكمن في جلسات الصديقات ..في ممارسة هواية ما .. رسم .. كتابة .. قراءة .. اعمال يديوية .. كروشيه ..تطريز ..اي شئ يجعل العقل يذهب بعيدا عن التفكير في الاحداث الجارية والمشاكل مع ادم ..اعجبت بالحل وقلت في نفسي (خلاص اول ما تجي الزولة دي اكلمها بالفكرة الجهنمية دي ..) ..طرقات على الباب ..سارعت بفتحه ..بادرتها بالحديث (أسمعي قبل ما تقولي حاجة ..انا عندي حل لكل المشاكل مع زولك ..شوفي ..) قاطعتني وابتسامتها تسع العالم (مشاكل ؟ الله لا جاب مشاكل ..نحن خلاص حددنا مواعيد العقد .) …قلت كدا ؟ ربنا يتمم على خير ..اها يا جماعة مافي زول عارف شركة تأمين على العدة ؟؟

 

د. ناهد قرناص

الجريدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.