مقالات وآراء سياسية

عودة الروح  للاستثمار

عثمان عابدين

الدكتورة هبة محمد، رئيسة (الهيئة العامة للاستثمار وتطوير القطاع الخاص) في البنك الدولي  وصلت الان السودان لتتولى الهيئة العامه للاستثمار في السودان وتعتبر دكتورة هبة من أميز الكفاءات السودانيه في الخارج افكارها اكثر من رائعة وطموحها كبير ليصبح السودان قبلة الاستثمار. وفي اول تصريح لها ذكرت انها ستأخذ بملاحظات المستثمرين والمهتمين لتعديل قانون الاستثمار خلال شهر لجعله جاذبا لا طاردا للاستثمار

لقد تخلت هبة  وظيفتها بالبنك الدولي بواشنطن  وعادت  للسودان  بأكاديميتها وايضا بالوظائف العظيمه التي شغلتها لكن الاكثر روعة من ذلك رغبتها في منح كل ذلك العلم والخبره لوطنها وهو في اشد حالات الاحتياج وايضا غياب العائد المادي

نقلت هذا التعليق من صفحة فى” الفيس بوك”

واول  شىء  نلاحظه على  اداء الهيئة العامه للاستثمار فى عهد المخلوع ” انها كانت بوابة  للتمكين” والكوميشنات .. والغفلة  فى اعطاء المستثمرين  الانتفاع  بامكانات البلد   دون  ان يعود الاستثمار الاجنبى  باى   تنمية حقيقية  او خدمات  او تطوير  للمنطقة التى  يوجد  فيها  ناهيك عن خلق  وظائف  لتشغيل الشباب والشابات  بل  كان بعض المستثمرين  يحصلون على اعفاءت  بالهبل  دون اى ناتج  او اضافة يقدمونها للبلد  ثم ان بعض المستثمرين  استولوا على مناشط اقتصادية نتيجة لفساد  المسؤولين  السابقين  ورهنوا اراضى البلد الزراعية بعقود مجحفة لسنوات قد تصل الى 99 عاما .. هذه  يجب ان ينظر  فى عقودها   وتصحح تماما  ..

رئيسة الاستثمار  يجب ان تنظر بعينها الفاحصة  للاداء لكل الكوادر الموجودة  فى  هيئتها  وتفرز  ”  الذين  اتوا بالتمكين”   ثم تبلهم واحدا اثر الاخر  وباخطائهم  وفسادهم” ان وجد”

لست من الشامتين  لكن  ” بل” المؤتمر الوطنى.. لا اعتبره اقصاء  لكن خطوة تاخرت كثيرا ..  لانه ليس من المعقول استمرار ” الفاسدين” فى مواقع اتخاذ القرار  وهم من المعوقين ..  والشىء الاخر متى يتم” بل الصحف الصفراء” التى تنبح الان بفضائل  المؤتمر الوطنى وتزكى انصاره وقيادييم وتستضيفهم ليذموا ويقدحوا  فى  الحكومة الحالية؟؟  لماذا لا يشمل ” البل”   هذه الصحف ورؤساء تحريرها ومالكيها وناشريها  وكتاب اعمدتها وتتم مساءلتهم   من اين لهم  هذا المال الوفير؟ لا بد من تصحيح  الوضع وتفكيك  ” المؤتمر المحلول” يشمل تفكيك  الته الاعلامية المجرمة وتلفزيوناته   ومراكز ه الصحفية والاعلامية وجلب هؤلاء السادة  الى المحاكم  مع ” تغطيسهم  ” فى شالا  مع قيادات البائد

 

 

عثمان عابدين

[email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق