مقالات وآراء سياسية

مارسيل غوشيه في نقده للماركسية و اشادته بالعلمانية..

طاهر عمر

في الحقيقة عندما نذكر مارسيل غوشيه كمؤرخ و عالم اجتماع و انثروبلوغ فرنسي على طول يخطر ببالنا مركز ريموند أرون الذي يعتبر قلعة الفكر الليبرالي في فرنسا و عندما نتحدث عن الفكر الليبرالي في فرنسا نتذكر مباشرة اعتماد ريموند أرون على فكر ماكس فيبر في نقده للماركسية و كذلك تجاوزه لفكر دوركهايم وعليه نجد أن في طيات فكر ريموند ارون ترقد أفكار توكفيل و ديمقراطيته و انتصارها الباهر على ماركسية ماركس و السبب لأن توكفيل قد أهتم بعلاقة الديمقراطية و الرأسمالية بعكس ماركس الذي قد أهتم بعلاقة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي و النتيجة نجدها في فكر مارسيل غوشيه و تذكيره للكل بأن سقوط جدار برلين عام 1989 و اختفاء الشيوعية كان يوم مرور قرنيين من الزمان على قيام الثورة الفرنسية كواحدة من المفارقات الغريبة و عليه قد ربح توكفيل الرهان على أن الرأسمالية و الديمقراطية لا فراق بينهما البتة و خسر ماركس الرهان على فكرة الرأسمالية و فكرة انتهاء الصراع الطبقي.

لذلك على النخب في السودان أن تنتبه الى فكرة أن نمط الانتاج الرأسمالي لا فكاك بينه و الديمقراطية و نجده و عبر مسيرته التاريخيه متحديا كل الأفكار التي لا تفتح إلا على نظم شمولية كالفاشية و النازية و الشيوعية و أخيرا يضف مارسيل غوشيه الى ثالوث النظم الشمولية أي النازية و الفاشية و الشيوعية حركات الاسلام السياسي و كلها يصنفها بأنها أفكار ضد الحداثة. و عليه على الشعب السوداني أن ينتبه بأن الديمقراطية لا يمكن أن تزدهر في ظل فكر وحل الفكر الديني سواء كان ذلك المتمثل في فكر الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية أو الفكر الماركسي كفكر لاهوتي غائي و يجسد دين بشري و الغريب نجد من بنات أفكار مارسيل غوشيه فكرة زوال سحر العالم و قد استلفها من فكر ماكس فيبر و هي أن الدين قد وصل الى مستوى دين الخروج من الدين فلم يعد الدين كجالب لسلام العالم و عليه قد وصلت البشرية لمستوى من النضج لم يعد معه الدين كلاعب بدور بنيوي سواء كان ذلك على صعيد السياسة أم الاقتصاد أو الاجتماع و هذا عكس تماما لما نجده رائج من فكر في أحزاب و حل الفكر الديني في السودان.

فتجربة الانسانية و ضمير الوجود كما يقول ريموند أرون لا تبحث عن حقيقة سامية لأن الحقيقة هاربة بلا ضمان و أن مسيرة الانسانية تراجيدية و مأساوية بلا قصد و لا معنى لذلك يرى ريموند أرون أن الانسان في حيرة من أمره عندما ترسله الفلسفة الى التاريخ و يرده التاريخ الى الفلسفة و عليه لا حل للانسانية الا اتكأها على علم الاجتماع الذي يصبح بعد معرفي في صميم الديالكتك و تصبح معادلة الحرية و العدالة دالة فيما يتعلق بالشرعية و المثال. و عليه نجد أن مارسيل غوشيه في اعتماده على علم الاجتماع يرجع لفكرة العقد الاجتماعي و بالتالي يصبح علم الاجتماع تحدي للدين كما كان الدين تحدي لعلم الاجتماع كما يقول محمد أركون.

نجد أن عقلانية الانسان المطيع لنفسه و للوائح مجتمعه قد تجاوزت الدين كما رأينا في انثروبولوجيا ايمانويل كانط في فصله للدين عن السياسة أو كما رأينا في أفكار الليبرالية السياسية عند جون لوك في كتابه رسالة التسامح الذي يقول فيه اذا كان هناك مطلق واحد يجب الايمان به سيكون فصل الدين عن الدولة و يؤكد أن ذلك لا يعني الإلحاد على الاطلاق أين كل ذلك من تصريح الصادق المهدي الأخير المنشور بأن أي حديث عن العلمانية في السودان حديث فارغ؟ و يمكن الرد عليه بكل سهولة بأن أي حديث له عن الديمقراطية و هو رئيس لحزب طائفي غارق في وحل الفكر الديني كلام فارغ و متاجرة بالدين كاسدة في زمن قد أصبحت الثورات في العراق و لبنان خروج على فكر الطائفية و السودان لم يعد جزيرة معزولة عن العالم الذي قد أصبحت فيه الدولة الحديثة خارج الدين كنتيجة لتدرج الشرط الانساني عبر التاريخ و أي شرط انساني غير السياسة التي تفصل الدين عن الدولة؟

نقول للصادق المهدي بأن كل المؤشرات تقول بأن لا مستقبل للخطاب الديني بعد موجة الربيع العربي الثانية التي قادها الشعب السوداني العريق بلا نخب أي أن ثورة ديسمبر كانت تقدم الشعب و سقوط النخب و أن الأجيال الصاعدة الآن و الطبقات الاجتماعية الصاعدة الآن تمتلك قدرة على استخدام وسائط نقل الوعي بشكل لا يترك للخطاب الديني أي فرصة في المستقبل. الأجيال الجديدة الآن على موعد مع التاريخ و على موعد مع الحضارات و لها قدرة على الاجابة على اسئلة الثورة كما يقول الطاهر لبيب عالم الاجتماع التونسي فسوف تنتج ثورة ديسمبر نخب جديدة قادرة على قول ما قالته الحضارات الاخرى. نخب جديدة قادرة على عقد المصالحة ما بين الشعب السوداني و فكرة الانسانية التاريخية التي تقوم على الأخلاق و ليس الدين و تفارق خطاب الصادق المهدي كهووي صاخب لا يريد أن يعترف بأن عالمنا اليوم عالم الحرية و ليست الهوية الدينية القاتلة كما يقول أمين معلوف. فالعالم اليوم و انسانيته قد تجاوزت العرق و الدين عندما قدم فلاسفته فلسفة النوابت كما يقول فتحي المسكيني في حديثه عن توسيع ماعون الحرية. نقول للصادق المهدي ان الشعب السوداني جزء من الانسانية التاريخية و سوف يصبح الدين شاء من شاء و ابى من ابى داخل الدولة و ليس العكس بأن تكون الدولة داخل الدين و أن السيادة مربوطة بالامة و ليست بالدين كما يقول مارسيل غوشيه حيث تظهر فكرة الجمهورية و الفكر الليبرالي و تكتمل مسألة فصل الدين عن الدولة. و نقول للشعب السوداني أيها الشعب العريق ان ثورة ديسمبر أكبر انجاز قد تجاوزت به النخب الفاشلة نخب وحل الفكر الديني من كل شاكلة و لون متجسد في أحزاب الحركات الاسلامية و أحزاب الطائفية و أحزاب الايدولوجيات المتحجرة كالشيوعية السودانية و عليك مواصلة المسيرة فقيم الجمهورية لا تتحقق الا عبر الفكر الليبرالي.

 

طاهر عمر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق