مقالات وآراء

مرة اخري الصناعات التحويلية والسيادة الوطنية

وما زلنا نكتب ونحث الماسكين على زمام الانتقالية بان ترتيب الاوضاع الان لن يكون الا من خلال برنامج اقتصادي طاري وسريع فالنجاحات السياسية غير مجديه اذا لم تتوفر لها خطط اقتصادية .
ليس رفع العقوبات عن السودان هو الحل الناجع للمشكل السوداني فكثر من الدول عليها عقوبات امريكية ولكنها تستمر في تحقيق التنمية الداخلية
الولايات المتحدة الامريكية هى رب سياسات السوق الحر والاقتصاد الليبرالي ولن ترضي عنا الا باتباع سياستها التى سوف تساهم في حاله الانحطاط الاقتصادي تلك
الثورة لها شعاراتها الاشتراكية لتحقيق العدالة الاجتماعية وهو عين التربة السودانية التى ننشد لذلك كانت الاولوية الملحة في هذا التوقيت هو توطين الصناعات التحويلية
لماذا الصناعات التحويلية ……………………؟
تُعريف الصناعات التحويلية
بانها أحد أشكال الصناعات القائمة على النشاطات والممارسات المتمثلة بتحويل المواد الأولية وتصنيعها لتصبح منتجات ذات فائدة أو وسيطة، كما أنها سلسلة من الأنشطة المُمارسة من قبل الأيدي العاملة على المواد الخام المستخلصة من الطبيعة ليتم تحويلها بعد معالجتها إلى شكلٍ آخر يمكن تحقيق الفائدة منه في مختلف مناحي الحياة.
ويدرج تحتها أيضاً أي شكل من أشكال الصناعة التي ترتكز على إدخال تغييرات على شكل المنتج أو استصلاحه أو صقله أو زخرفته استعداداً لبيعه مجدداً كمنتج جديد.
ومن المفيد ان نقول أن لهذه الصناعة أثر كبير في الاقتصاد السوداني على مختلف الأصعدة. السياسية والاقتصادية والاجتماعية
تنبع أهمية الصناعات التحويلية في الاقتصاد السوداني بانها تعتبر الدعامة الرئيسية وبدونها لن يبارح السودان التردي الحاصل الان .
فالصناعات التحويلية توصف على أنها وسيلة جديدة للتنمية الاقتصادية وازدهارها، مما يسهم في التخفيف من كمية الاستيراد وزيادة التصدير. القدرة على سد احتياجات السودان من السلع الاستهلاكية دون اللجوء إلى الاستيراد من الخارج. تحقيق المنفعة من خلال زيادة مستويات عملية التنمية وإجراء تغيير جذري على البنية الاقتصادية للبلاد. تخفيض المساهمة التي يقدمها قطاع الثروة الحيوانية والقطاع الزراعي من خلال تصدير الخام في ناتج الدخل القومي . تثبيت أٌقدام الاقتصاد وبالتالي تعزيز الاستقلال الاقتصادي للبلاد في ظل وجود وتطور الصناعات التحويلية الناضجة والمتكاملة، وبناءً عليه ستنخفض نسبة الاستيراد ومعدلات التبعية التجارية والتكنولوجية للدول الأخرى. تقوية الأساس المادي للاقتصاد القومي بواسطة صناعة سلع استهلاكية ووسيطة وإنتاجية؛ مما سيسهم في تطوير مختلف فروع وأنشطة الاقتصاد القومي الأخرى. القدرة على استغلال الأيدي العاملة بأكثر الطرق مثالية، وتطويرها مهنياً زيادة الكفاءة. يعتبر قطاعاً ديناميكياً قابلاً على التماشي مع القطاعات الأخرى وتحريكها وتحفيزها من خلال إيجاد ترابطات إنتاجية. يمتاز بالقدرة الفائقة والكفاءة في التنويع الإنتاجي. معلومات عامة عن الصناعات التحويلية يترك هذا القطاع الصناعي أثراً عميقاً في كافة أبعاد المجتمع السوداني ، حيث يسهم في إحداث تغيير جذري في البنية الاجتماعية والتنظيمية والثقافية بالاعتماد على الدور الذي يلعبه في إجراء بعض التغييرات في الأنظمة والقيم والتقاليد السائدة في مجتمعٍ ما وخاصةً الريفية المعتمدة على الزراعة في حياتها، كما يعمل أيضاً على إيجاد نظام قيمي حديث يقترن بعلاقة وثيقة بالمناطق الحضرية الصناعية والريفية الإنتاجية في آنٍ واحد، أما دور الصناعات التحويلية في الحياة العلمية فيكون الأثر في ديناميكية التغيير في نظام التعليم وغيرها الكثير من التغييرات التي يأتي بها سواء على
القوانين السائدة في المجتمع المدني وهو المجتمع الذي نامل اليه ، وازدياد نسبة المشاركة في الحياة الاجتماعية والسياسية.
اكرم ابراهيم البكري
[email protected]

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..