أخبار السودان لحظة بلحظة

البشير أون لاين!!

صباح محمد الحسن

0

يتمتع الرئيس المخلوع داخل سجن كوبر بخدمات جيدة داخل حبسه وهو يعيش في بيئة صالحة عكس ما يروج له البعض انه يعاني من سوء السكن ولايستطيع التعايش في غرفته (الموحشة) كما وصفها محاميه عندما قال ان البشير (يشكو من سخانة الزنزانة وكثرة الباعوض ورائحة الصرف الصحي)، فيبدو ان الاخبار هذه ماكانت الا خطة محكمة لصناعة (فرقعة اعلامية) حتى ينشغل الناس عن ماهو أهم وحتى يعتقد العامة ان البشير يعامل بطريقة تليق به وبتاريخه حالك السواد وانه يحتاج التعاطف معه وحتى (يحن ) الناس في حاله فربما يكون بينهم مسامح يمنحه دعوات العفو بالرغم من ان هذه الاخبار قد تكون سبباً مباشراً في ان تلاحقه دعوات المظاليم مجدداً.

وادارة سجن كوبر يبدو انها تتعامل بصورة خاصة مع الرئيس المخلوع وتمنحه هاتفاً جوالاً يتمتع به داخل السجن وبما ان البشير متواصل على مواقع السوشيال ميديا وتطبيق الواتساب على وجه الخصوص فهذا يعني ان البشير بحوزته هاتفاً ذكياً يتيح له فرصة التجوال ويمكنه ان يطوف بجواله داخل السودان وخارجه ويمكنه ايضاً ان يدير كل أعماله عبر هاتفه الذكي لطالما انه (اون لاين) طول اليوم وعندما يحين موعد محاكمته يرتدي افخم (جلابية) وعطر ربما يكون من (كريستيان ديور).

وحدثني احدهم مرة ان الشخصيات الكبيرة في الحكومة تستخدم عبارات لتمرير الفساد بطريقة ممنهجة ومرتبة خاصة تلك القيادات التي تقبع في السجون وتدير أعمالها بهذه الطريقة فهو يسميها (ادارة اعمال) وأنا أسميها (ادارة فساد) فهم أشبه بتجار المخدرات الذين تستمر اعمالهم وتزدهر ويحققوا ارباحاً مهولة في السجن اكثر من عندما يكونوا خارجه وسألته عن أشهر العبارات المجازية التي يستخدمها رجال الدولة المفسدين ليرد علي رد ويصدمني ويجعلني اعقد حاجب الدهشة استغراباً عندما قال (ان الطرف الاول يخاطب الثاني عبر الهاتف ولكي لايعلم الحاضرون مايحدث ويكشفوا التفاصيل يقول له (اسمعني لاتنسونا من صالح الدعوات) وصالح الدعوات تعني النسبة في صفقة (مشبوهة) معينة ليأتي رد الطرف الثاني ( سبحان الذي لا ينسانا ولا ينساكم) عبارات تسخدم مجازاً وتستعمل للتعامل في اشهر عمليات الفساد الصغيرة منها والكبيرة في المؤسسات وربما تكون سبباً في تمرير وانتشار واستشراء الفساد دون علم الجهات بها وتعطيل عمليات الحد منها ولكم ان تتخيلوا ان العبارتين من أرفع وأسمى العبارات الروحية التي يتقرب بها العبد الى ربه ولكنها عندهم تستخدم للتقرب من أكل أموال الناس بالباطل وللتعدي على حقوق الغير دون محاسبة ودون رقيب.

فماذا يفهم سجان سجن كوبر ان كانت هذه هي العبارات التي يستخدمها البشير داخل السجن سيفكر السجان بما لايدعو مجالاً للشك ان البشير يمر بحالة من التقرب الى الله عالية المصداقية شديدة التأثير على مسستقبله ربما تكون سببا في توبته النصوح ويفوت عليهم ان بشيرهم ماهو الا بشيرهم ولا فرق ان كان رئيساً او حبيسا ً.

طيف أخير :

إفعل ماشئت فسيأتي يوماً يفعل بك مافعلت

 

صباح محمد الحسن

الجريدة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.