أخبار السودان

قيادي بالحرية والتغيير: ألمانيا وأمريكا سينفذان مشروعات بالكهرباء

الخرطوم: الراكوبة

كشف القيادي بقوى الحرية والتغيير، جعفر حسن عثمان، عن أن حكومة بلاده ستتخلى عن الباخرة التركية المستأجرة لمد مدينة بورتسودان بالكهرباء، في غضون شهرين.

وأكد حسن أن الصيف القادم سيشهد استقرارا في الكهرباء بالبلاد، وأوضح حسن خلال “لايف” على صفحته الرسمية بـ”الفيسبوك” أن حاجة البلاد من الكهرباء تبلغ 3,5 قيقا بايت، وأفاد أن المتوفر منها 2,5 قيقا بابت، والعجز في حدود واحد قيقا بايت، وقال جعفر “إثيوبيا كانت لديها ديوان على السودان في الكهرباء 16 مليون دولار تم سدادها”، وأكد أن إثيوبيا ستمد السودان بـ240 ميقا بايت، وأضاف “خط مصر كان يمد البلاد بـ50 ميقا بايت وتمت توسعته وسيمد 350 ميغا بايت، وأشار القيادي بالتحالف الحاكم أن “التوربين العاشر” بسد مروي متعطلة وأثرت على “التوربين التاسع”، وأعلن أن الولايات المتحدة التزمت بصيانة التوربين، وقال بصيانته سيوفر 300 ميغا بايت، وتابع “سيتم مد خط من مروي إلى بورتسودان بـ150 ميقا بايت، وسيتم نقل محطة الباقير”، وتوقع إنهاء عقد إيجار الباخرة التركية في فبراير القادم، مبينا أن كلفة إيجارها تبلغ 5 مليون دولار شهريا، ولفت حسن إلى عمل جاري في تأهيل المحطات، من بينها تحويل محطة قري من “الجازولين” لـ”الغاز”، إضافة إلى تمويل كهرباء الفولة، بعد “أن تلاعب منسوبي النظام البائد بالأموال المخصصة للمشروع”، وأبان أن شركة (سيمنس) الألمانية ستقوم بتنفيذ المسح الجغرافي للكهرباء وتأهيل المحطات، وزاد “سيرتفع إنتاج البلاد بموجب ذلك من الكهرباء لـ5 قيقا بايت”، وأعلن أن نسبة التغطية بخدمات الكهرباء سترتفع من 40% لـ70% خلال عام، بعد أن تفيذ المشروعات الألمانية، وعمليات الصيانة الأمريكية، وتوعد القيادي مسئولي الكهرباء بالمحاسبة حال الاخلال في تنفيذ الخطة، واعتبر جعفر في تقييمه لأداء الحكومة خلال 100 يوم أن أداء وزيرة الدكتور الخارجية أسماء محمد عبدالله من أفضل الوزارات، مؤكدا أن عهدها شهد انفتاح البلاد على العالم الخارجي بصورة لافتة، وزاد “عقدت أكثر من 55 لقاء في هذه الفترة”، وأثنى على قرارات وزير الصناعة والتجارة مدني عباس ووصفها بـ”الإيجابية”، وأداء عدد من الوزراء.

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق