مقالات وآراء

لارشاد البيطري ضرورة ملحه لواقع أفضل

أصبحت مهنة الإرشاد البيطري تماثل كثير من المهن الأخرى كالطب والزراعة والبيئة والهندسة وذو أهمية قصوى بالأخص لبلد مثل السودان.
في كثير من الأحيان نجد ان صحة الحيوان ترتبط ارتباطا وثيقا بصحة الإنسان ضمن ما يسمي عالميا بالثالوث الصحي الإنسان والحيوان والبيئة.
تأكد كثير من المراجع العلمية أن‏ 75 حوالي ٪‏ تقريبا من الأمراض الجديدة التي أصابت الانسان في السنوات القليلة لماضية كانت نتيجة عن أسباب أساسها الحيوان أو منتجاته أو مخلفاته، كما نجد أن معظم هذه الأمراض انتشر في الجو المحيط بوسائل مختلفة لمسافات طويلة وأصبحت تمثل مشاكل حقيقة داخل عدد كبير من الدول.
نجد عدد كبير من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان مثل
السعر – السل – البروسيلا – الحمي الفحميه – الدودة الشريطيه – القوب (الجرب
و هى امراض معروف سلفا تنتقل من الحيوان للإنسان وهي أكثر من مائتي مرض، يأتي في مقدمتها حالياً على حسب الامراض الموجودة في السودان والسعار، والبروسيلا، والسل، والدودة الشريطية ‏ …. وغيرها من الأمراض.
لذا يمكننا ان نعرف الإرشاد البيطري بانه عملية إرشادية تهدف إلى مساعدة مربيين الماشية والدواجن والاسماك بهدف تعزيز المعلومات العلمية لديهم، وتعريفهم بالمعلومات الجديدة التي يحتاجون معرفتها من أجل تنمية الثروة الحيوانية في السودان مع الحفاظ على البيئة من التلوث بالمخلفات الحيوانية وكذلك يهدف إلى توعية وتثقيف المواطنين بكل ما يخص الحيوان ومنتجاته وطرق الوقاية من الأمراض المعدية والمشتركة بين الإنسان والحيوان
يحتاج القطاع الحيواني في السودان إلى نوعين من التوعية والإرشاد البيطري
ويمثلها من هم في القطاع الحيواني وهي الثقافة المنوط بها التشخيص الحقلي والمعملي والمسوح السيريولوجية ودراسة وبائيات الأمراض والسيطرة عليها لكي يحصل المجتمع على جميع متطلباته من الحيوان بصورة لا تضر بصحة أفراده ‏
ثقافة الإنتاج الحيواني :
يمثلها المرشدون الذين هم في المجال الحيواني، وتتمثل في كيفية تعامل المجتمع مع الحيوان ومنتجاته في الصحة والمرض. حيث تعمل ثقافة المجتمع علي مساعدة الأجهزة المختصة في تجميع الحيوانات للتحصين ضد الأمراض الوبائية، ومراعاة سبل الأمان الحيوي للمزارع والحظائر ، خصوصا في القطاع الريفي لأن أكثر من‏90٪ من الثروة الحيوانية في السودان موجودة عند المربيين خارج الحضر و هم تحديداً يحتاجون كثيرا لتلك الثقافة والتي يجب ان يهتم هذا النوع من الإرشاد.
أهداف الإرشاد للرعاية البيطرية والإنتاج الحيواني يتمثل في الاتي: –
تثقيف المواطنين بكل ما يهمهم فيما يخص المنتجات الحيوانية والداجنة والتعامل مع الحيوانات وطرق الوقاية من الأمراض المشتركة.
تدريب المربين على كل طرق الإنتاج الحديثة لتنمية القطعان وزيادة الإنتاج لتنمية الثروة الحيوانية
الإرشاد الإنتاجي والذي يهدف لزيادة إنتاج الحيوان عن طريق توعية المربيين بمواصفات الحيوان الصحي السليم الصالح للتربية وكذلك بأنواع السلالات الممتازة ذات الإنتاجية العالية. وكذلك التركيبة المثلى للأعلاف التى تصل إلى أعلى إنتاجية بأقل تكاليف للحصول على أعلى صافي ربح تعود للمربى لتربية الثروة الحيوانية
توعية المربين ببرامج إدارة المزارع الإنتاجية من حيث أسلوب الرعاية والتغذية والعلاج والأمن الحيوي
عمل دورات وندوات وورش عمل تدريبية للمختصين بالقطاع في جميع مجالات الثروة الحيوانية والعمل على مبدأ التعليم المستمر
عمل النشرات الإرشادية للتوعية بالأمراض الحيوانية والأمراض المشتركة خصوصاً الأمراض التي تنتقل بالغذاء (الحليب واللحوم والبيض
منع تلوث البيئة عن طريق التوعية بطرق التخلص الصحى الآمن للمخلفات الحيوانية وطرق الإستفادة من المخلفات الحيوانية.
التوعية بالأمراض الوبائية والانذار المبكر بتلك الأمراض قبل دخولها السودان وكيفية التعامل معها حال ظهورها
المشاركة في المؤتمرات الدولية واللقاءات البحثية بأخر المستجدات في مجال الثروة الحيوانية
الفئات المستهدفة من عمليات الإرشاد هذه :-
المواطنين عامة.
المربين للحيوانات.
العاملين في الحقل البيطري.
الإرشاد البيطري بين الواقع والمأمول
قد نتفق بانه لا يوجد علم للإرشاد البيطري ضمن كليات طب وجراحة الحيوان في السودان ولكن نجد ان تخصص الإنتاج الحيواني قد يساعد في سد النقص في هذا النوع من الارشاد البيطري حيث تقوم عدد من كليات الإنتاج الحيواني بتدريسها طلابها مواد الارشاد البيطري .
تنبع أهمية هذا العلم في انه يساهم في تحسين عمليات الإعداد والتأهيل للعاملين بالقطاع الحيواني
.ومع التغيير الحاصل الان في السودان سياسيا كان لابد من ان تعطي وزارة الثروة الحيوانية حيزا معتبر لعمل المرشدين البيطريين للمساهمة في رفع الوعى بخطورة التعامل المباشر مع الحيوان ومنتجاته فكثير من الامراض التي تصرف فيها الدولة مبالغ طائلة يمكن الحد منها اذا توفر ارشاد ومرشدين .لا يخفي علينا بان المهن الإرشادية تعتمد على علم الإرشاد بمعناه الواسع ، وهذا العلم جوهره الاعتمـاد والتكامل مع غيره من العلوم الأخرى لتحقيق أهدافه الخاصة والمشتركة .

اكرم ابراهيم البكري
[email protected]

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق