مقالات سياسية

شعارات الثورة الثلاثة والموجهات الموازنة

موجهات الموازنة هي برنامج الحكومة السياسي والاقتصادي والاجتماعي خلال سنة كاملة .
وحكومة ثورة ديسمبر تتبنى نظريا برنامج الثورة التي عبرت طريقا شاقا مليئا بالدماء والتضحيات .
وعنوان الثورة الرئيسي كان ولا زال (تسقط بس ) والمقصود تفكيك وتصفية كل بنية النظام المباد بما فيها سياساته الاقتصادية .
وشعارات الثورة الثلاثة ..حملت كلمات حرية وسلام وعدالة،وهذه الأخيرة لها مدلولاتها الاقتصادية والاجتماعية بخلاف القانونية .
هل عبرت موجهات موازنة ٢٠٢٠ عن هذا البرنامج ؟ لا أعتقد ذلك من واقع ما نشر .
تقول الموجهات في صفحة ٢ وتحت عنوان منهجية إعداد الموازنة ما يلي ( تقديم التسهيلات اللازمة للقطاع الخاص لقيادة النشاط الاقتصادي وحصر نشاط الحكومة الاقتصادي في تأسيس وتأهيل البنى التحتية).
ومعناه المضي في ما يسمى التحرير الاقتصادي ..تدعم الحكومة وتسهل نشاط الرأسمالية ونضيف من عندنا الطفيلية .. ويمكنها أن تبني لهم الطرق والكباري ولكن ممنوع على الحكومة أن تبني مركز صحي او مستشفى أو مدرسة ..أو مصنع ..لأن هذه مهمة القطاع الخاص ..وما هي مهمة الحكومة إذن؟
مهمتها تقرأ في صفحة ٢ أيضا حيث تقول الموجهات رفع معدل الجهد المالي والضريبي وتوسيع المظلة الضريبية ..ومعناها يا ناس أبشروا بالضرائب والرسوم والجبايات والعاوز يدفع أهلا والماعاوز يقفل دكانه أو يمشي السجن ..
وتبعد موجهات الموازنة عن شعارات الثورة حين تصمت عن مجانية الصحة والتعليم ..وتكرر كلام الانقاذ عن التأمين الصحي.
وتبعد الموجهات عن الثورة حين لا تتبنى إعادة النظر في الخصخصة ..وما زالت اللجنة الفنية للخصخصة حية ترزق.
وتبعد الموجهات عن الثورة حين تهدد بزيادة أسعار السلع بحجة رفع الدعم حين تقول في صفحة ١٠ أن سياسة الدعم ستستمر إلي حين استقرار الاقتصاد ..وهذا الحين محدد بأبريل القادم شهر الاعتصام المشهود بحسب وزير المالية.
وتبعد الموجهات عن الثورة حين تبقي على سياسات البنوك الطفيلية وصيغ التمويل المضروبة ..وتترك البنوك إلي الآن في يد سدنة النظام المخلوع ..
الموازنة القادمة من واقع الموجهات نسخة طبق الأصل من الإنقاذ المبادة ..
إما أن تعبر الموازنة عن الثورة ..وإما أن تسقط بس ..وهي مهمة ليست عسيرة على الثوار.
كمال كرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق