أخبار السودان لحظة بلحظة

ما الذي نعرفه عن السعودي محمد الشمراني الذي قتل ثلاثة عسكريين أمريكيين؟

0

شكلت عملية إطلاق النار في قاعدة عسكرية بولاية فلوريدا، والتي أسفرت عن مقتل ثلاثة عسكريين أمريكيين إلى جانب المهاجم وإصابة سبعة آخرين، صدمةً في الولايات المتحدة وإحراجاً كبيراً للمملكة العربية السعودية بعد أن أعلن مكنب التحقيقات الفدرالي أنه عنصر في القوات الجوية السعودية وكان ضمن بعثة تدريبية الى الولايات المتحدة.
وقد سارع الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز إلى شجب واستنكار الهجوم الذي وصفه بأنه جريمة شنعاء.
وأشارت وسائل إعلام أمريكية إلى أن محمد سعيد الشمراني قد أطلق النار على زملائه قبل مقتله في القاعدة البحرية في بنساكولا التي تضم أكثر من 16 ألف عسكري و7400 مدني.
فمن هو الشمراني وماذا كان يفعل في القاعدة الأمريكية وما الدوافع المحتملة وراء إطلاق النار؟
نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مصدر عسكري أمريكي قوله إن الشمراني يحمل رتبة ملازم أول في الجيش السعودي، وباشر التدريب على الطيران بقاعدة بنساكولا البحرية والجوية في فلوريدا منذ عام 2017، وكان من المفترض أن ينهي تدريبه في يناير/كانون الثاني 2020.
وما زالت التحقيقات حول ملابسات الهجوم جارية، ولم يتوصل فريق التحقيق إلى كيفية إدخال الشمراني مسدسا إلى القاعدة التي يُمنع فيها حمل السلاح.
وليس هناك الكثير من المعلومات عن الشمراني، أو ما يلفت النظر في سيرته قبل وقوع حادث إطلاق النار سوى أنه عسكري في الجيش السعودي.
بيد أن موقع “SITE Intelligence Group” المختص في متابعة أنشطة الحركات المتطرفة في الإنترنت ووسائل الإعلام، نشر معلومات عنه إلى جانب صورة بطاقة دخوله إلى القاعدة، تشير إلى ميوله المتطرفة.
وأورد الموقع أن الشمراني نشر، قبيل تنفيذ الهجوم ومقتله، بيانا قصيرا على “تويتر” قال فيه: “أنا ضد الشر، وأمريكا عموما تحولت إلى دولة شر”.
ونشر الموقع بياناً نسب إلى الشمراني يقول فيه: “أنا لست ضدكم لأنكم أمريكيون، ولا أكرهكم بسبب حرياتكم، بل لأنكم تدعمون وتمولون وترتكبون جرائم ليس فقط ضد المسلمين بل ضد الإنسانية، أنا ضد الشر، وأمريكا عموما تحولت إلى دولة شر”.
ويرى الموقع أن الشمراني ربما نفذ تلك العملية بدوافع إرهابية لأنه اقتبس تصريحات لزعيم تنظيم القاعدة، أسامة بن لادن، ولا يستبعد أن يتنبى “تنظيم الدولة الإسلامية” الحادث.
وأشارت مصادر إلى أن أغلب منشورات الشمراني على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، كانت دينية.
ولم يتسن لنا التأكد من ذلك ومن البيان المنسوب إلى الشمراني لتعطيل حسابه على تويتر بعد الحادث.
متدرب سعودي يقتل ثلاثة في إطلاق نار قاعدة للبحرية الأمريكية بولاية فلوريدا
هل أهملت الولايات المتحدة مكافحة تطرف جماعات “تفوق البيض”؟
ومن المعروف أن وزارة الدفاع الأمريكية تتحقق من سير المتدربين وتوجهاتهم السياسية وسلوكهم الاجتماعي وما إذا كانوا أصحاب أفكار متطرفة أو لهم صلة بالإرهاب، فكيف إذاً نفذ الشمراني عمليته؟
ثمة عدة روايات تواصل الجهات المعنية دراستها في سياق التحقيقات المستمرة في الحادث.
وحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية، أكد بن عبد العزيز وقوف المملكة إلى جانب الولايات المتحدة وأصدر توجيهاته للأجهزة الأمنية السعودية للتعاون مع الجهات الأمريكية المعنية لكشف ملابسات الحادث.
وقال عم محمد الشمراني، سعد بن حنتم الشمراني لصحيفة “عكاظ” السعودية، “إن ما قام به الشمراني لا يمثل عائلتهم المعروفة بولائها للوطن، وإن الخبر نزل عليهم كالصاعقة لأن جميع أفراد العائلة ينبذون التطرف ومخلصون للملكة”.
وقال ديفيد إيستبورن المتحدث باسم البنتاغون، إن هناك 852 سعودياً لا يزالون يتلقون التدريبات في الولايات المتحدة في إطار برنامج التعاون الأمني بين البلدين.
وأثار تناقل وسائل الإعلام لأسم الشمراني الكثير من التفاعل في وسائل التواصل الاجتماعي.
وعلى موقع تويتر، تصدر وسم “#مجرم_فلوريدا_لايمثلنا” قوائم المواضيع الأكثر تداولاً.واختار بعضهم المعلقين في وسائل التواصل الاجتماعي التعليق على الخبر باللغة الانجليزية ومواساة أهالي الضحايا.
وأدان نائب وزير الدفاع الأمير خالد بن سلمان، الحادثة، مؤكدا وقوف السعودية إلى جانب الأمريكيين.
وقال في تغريدة: “أنا مثل العديد من الأفراد العسكريين السعوديين الآخرين، تدربت في قاعدة عسكرية أمريكية، واستخدمنا هذا التدريب القيم للقتال جنبا إلى جنب مع حلفائنا الأمريكيين ضد الإرهاب والتهديدات الأخرى”.يمكنكم تسلم إشعارات بأهم الموضوعات بعد تحميل أحدث نسخة من تطبيق بي بي سي عربي على هاتفكم المحمول.

بي بي سي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.