مقالات وآراء

سقط النظام و لم تكتمل أركان السلام

الثورة الشعبية السودانية ، ثورة ديسمبر المجيدة التي حملت شعار ، حرية سلام وعدالة ،،، مدنية خيار الشعب . حققت هدفها السامي بسقوط نظام جائر أدخل السودان و أهله في أزمات مستعصية سياسية ، إقتصادية ، ثقافية و إجتماعية لذا ضرورة العمل على معالجتها و التي تتطلب جهود كبيرة و روح وطنية عالية و صادقة من أجل النهوض بالبلاد التي أقعدتها السياسات السابقة العقيمة و لم يجني منها السودان و أهله غير الدمار و الخراب و الفرقة و الشتات لأبناءه ، و بفضل ثورة ديسمبر توحد وجدان غالبية أبناء الوطن الكبير برغم من التيارات العديدة الغادرة التي تعمل في العلن و الخفاء لتقويض أي عمل يهدف لمصلحة البلاد .
الثورة في السودان مشتعلة من قبل فجر يوم إستقلاله من المستعمر الأجنبي و أهل السودان لم يهدأ لهم بال منذ ذلك الحين إلى يومنا هذا بفضل الأنظمة الحاكمة التي إفتقرت سياساتها لتحقيق آمالهم و طموحاتهم لذلك كانت الثورة متواصلة مسلحة و سلمية حتي أنهت ثورة ديسمبر المجيدة أطول فترة حكم إستمر لثلاثون عاماُ مضت من غير رجعة بكل ما تحمله من مرارات و ما هو أسوأ من سيء و مشين في حق السودان و أهله ، و ها نحن الآن ما زلنا نعاني من نفس الأزمات السياسية ، الإقتصادية و الإجتماعية المتردية و المتدنية بسبب أهل السياسة من أبناء السودان لأهوائهم الذاتية  و المصالح الشخصية و فقدان الروح الوطنية التي من شأنها عرقلة و إعاقة العمل على تحقيق أهداف الثورة المجيدة التي تتمثل في شعارها النبيل – حرية سلام و عدالة – مدنية خيار الشعب أي بمعني تحقيق الحريات العامة و الإلتزام بمبدأ ( الحقوق تلازم الواجبات ) ، و السلام المستدام الإجتماعي و السياسي و العدالة و حقوق المواطنة و التنمية المتوازنة لإرساء  نظام الحكم الديمقراطي ليتحقق للسودان و أهله الأمل المنشود .
الثورة الشعبية ماضية  قدماُ في تحقيق أهدافها في الفترة الإنتقالية التي تواجه تحديات جسيمة و برغم المعاناة الإقتصادية التي تعيشها البلاد لكنها تنعم بالسلام بفضل ثورة ديسمبر المجيدة ولكن لم تكتمل أركانه نسبة للتخلف و عدم الوعي السياسي و الإنتهازية من بعض أبناء الشعب السوداني الذين يدعون السياسة دون إدراك لمخاطر و مآلات ما يجري الآن في ما يسمي بمفاوضات السلام بجوبا بين الحكومة و الحركات المسلحة و التي حدثت من قبل أيضاُ بين المجلس العسكري و الحرية و التغيير بعد الخلاف المفتعل الذي حدث بينهما و يعد وصمة عار تاريخية تحكي عنها الأجيال لما سبقتها و تلتها من أحداث مؤسفة و خنجر مسموم في خاسرة الشعب السوداني الذي قدم الشهيد تلو الشهيد بعد أن خرجنا جميعاُ و عملنا بشتى الوسائل المتاحة لأجل سقوط النظام البائد و بعد أن تحقق هدفنا نجد أنفسنا في المربع الأول من مفاوضات و رحلات مكوكية بين الخرطوم و جوبا و جولات ميدانية هنا و هناك بالداخل عديمة الجدوى لما سمي بالتبشير بعملية السلام دون أن نعي  بما يدور حولنا من أزمة إقتصادية مريرة تقع علي عاتق أهل السودان الذين يكابدون ويلاتها و يدفعون فاتورة هذه الترهات  بسبب الغراغ السياسي بالولايات وهم  يعانون الفقر و الجهل و المرض ، و الأخوة الذين يدعون السياسة بعيدين كل البعد عن هذه الويلات و المعاناة  وهم يفاوضون أنفسهم !!! إتقوا الله في أهل السودان .
السلام الذي ينشده أهل السودان هو السلام المستدام و يعد أحدى الكلمات السامية التي يحملها شعار ثورة ديسمبر المجيدة و لكن السؤال الذي يطرح نفسه و هناك العديد من الأسئلة ، مالذي يتفاوضون عليه في جوبا ؟ ، لماذا يفاوضون أنفسهم ؟ ، من هو المعارض ومن هو النظام الحاكم ؟ ،  و هناك تساؤلات من أهل السودان ضرورة الإجابة عليها من قبل الذين يقبعون في جوبا من ممثلي الجبهة الثورية و الحركة الشعبية شمال و حكومة السودان الإنتقالية ، ما هي قوي إعلان الحرية و التغيير ؟ سؤال مهم و المهم و الأهم الإجابة عليه و بالتأكيد لا يتوقع أهل السودان إجابات من ساسة إنتهازيين يبحثون عن ذاتهم و لا يقدرون معاناة شعبهم ، و كان من الأجدر لأبناء الشعب السوداني في الخارج و الداخل العمل بروح و احدة على تحقيق شعار الثورة المجيدة فهي ملك لنا نحن أهل السودان و لقد تراضينا على حكومة إنتقالية يقودها كفاءات مستقلة و لكن تفاجأ الناس لمطالب الإخوة في الكفاح المسلح و السلمي في جوبا الذين يبتغون محاصصة بإرجاء تعيين الولاة و المجالس التشريعية لحين إكتمال عملية مفاوصات سلام  حضرتهم مع الحكومة الإنتقالية وهذا يتعارض مع الوثيقة الدستورية و يعلمون جيداُ بأن الفترة الإنتقالية حساسة و قصيرة و لا تحتمل إهدار الوقت و المال العام و هل يدرك الإخوة في جوبا الفراغ السياسي و الدستوري الذي تعاني منه الولايات و معاناة أهل السودان من جراء ذلك و من وجود الكم الهائل من أزلام النظام البائد الذين يقبعون داخل الوزارات و المؤسسات الولائية و يعملون بجد و إجتهاد بغرض تقويض عمل الحكومة الإنتقالية ، و كل هذا بسبب تعطيل إكتمال هياكل الحكومة الإنتقالية في الولايات  والبرلمان ، و أتضح جلياُ للشعب السوداني إنكم طالبي مناصب ليس إلا و تودون تأسيس أحزابكم الجديدة على حساب قوت أهل السودان مثلما فعل النظام البائد ،  و لمريدي المناصب السياسية أن يجتهدوا لتحقيق الديمقراطية عبر صناديق الإقتراع .
الإخوة الأعزاء في جوبا السلام الذي يبتغيه أهل السودان ليس على طريقتكم فإن إستقبالهم لوفودكم الهزيلة  ليس تأييداُ لكم لكن الحقيقة و الواقع الذي نشهده بأن أهل السودان سئموا الحرب و الدمار و إستوعبوا نواياكم و إنتهازيتكم و مدركين تماماُ ألاعيب جميع الساسة المتخاذلين ، لذا ثورة ديسمبر المجيدة بعد أن أسقطت نظام الثلاثون عاماُ و جاءت بالسلام الحقيقي فهي ( القشة التي قصمت ظهر البعير ) ، لذلك على الإخوة في جوبا أن يأتوا للعمل مع الجميع من أجل السلام  الحقيقي و ليس سلام الوظائف و المحاصصات ، السلام الذي يريده أهل السودان هو إنهاء الحروب و تحقيق الأمن و الإستقرار و التنمية و ما تقومون به الآن مضيعة للوقت و لا يأكل أهل السودان عيش حاف . وتصريحات  ممثلي الحركات و الحكومة بخصوص المفاوضات و السلام تقشعر لها الأبدان من ما تحمله من تناقدات و عبارات جوفاء مستهلكة ، منهم من يتحدث عن مفاوضات المعارضة و الحكومة و من يتحدث عن سابقة لم تحدث في تاريخ السودان أن تأتي الحركات المسلحة قبل توقيع سلام مع الحكومة و يعود قائلاُ بأنهم جزء أصيل من قوى إعلان الحرية و التغيير  و أهل السودان في حيرة من هم الذين يتفاوضون و على ماذا يتفاوضون ؟!!! و الأغرب من ذلك يتوسلون للأخ عبد الواحد نور لحضور المهزلة التاريخية و هو لا يستجيب كالعادة أعتقد أن أهل السودان لديهم من العزة و الكرامة و الكبرياء تفوق كل مكابر و متكابر يجهل معاناتهم و يدعي تبني قضاياهم العادلة .
الثورة الشعبية ثورة ديسمبر المجيدة عملت بكل إقتدار على سقوط النظام و هذا يعني السلام و الحوار حول السلام يجب أن يقتصرعلى السلام الإجتماعي أولاُ ( الحقيقة و المصالحة ) ومن ثم على كيفية تسوية ملف الترتيبات الأمنية أما بقية الملفات ضرورة الحوار حولها و التواثق على أساس كيفية حكم البلاد و نظام الحكم في المستقبل على أسس ديمقراطية حقيقية و التوزيع العادل للثروة و العدالة الإجتماعية و الثقافية و يضمن في إطار دستور دائم ثابت متعارف عليه و بإجماع شعبي  و لا يخضع للحذف أو التعديل إلا بإستفتاء الشعب السوداني .

م / على الناير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..