أخبار السودان لحظة بلحظة

على هؤلاء الوزراء الاستقالة قبل الإقالة     

د.زاهد زيد

3

عندما ناديتُ في مقالاتي المختلفة وفي كسرة ثابتة بحل جماعة الإخوان المسلمين ومؤتمرهم الوطني والشعبي ، كنتُ على قناعة ثابتة ويقين لا يتزعزع بأنهم جماعة منحرفة دينياو فكريا ، وأنهم لا يختلفون كثيرا في قناعاتهم عن الجماعات المتطرفة دينيا وفكريا .

شأنهم في ذلك شأن القاعدة ، وداعش ، وغيرها من الجماعات ، بل إن منهم جماعة أشد تطرفا منها ، وهم لفكرهم الشاذ هذا يعتبرون ما سواهم خارج الملة ، فكل المجتمع عندهم كافر وفي حكم الأرقاء مالهم ونساؤهم حلال وقتلهم تقربا لله تعالى .

والشواهد أمامنا بغير حصر ، فقد قتلوا الآلاف في دارفور وغيرها ، واستباحوا دم الشباب في ثورتهم المباركة في وفض الاعتصام ، واصطادوهم كالهوام في الشوارع وهتكوا أعراض الحرائر في معتقلاتهم ومتى ما تيسر لهم ذلك ، فهن سبايا .

أما المال العام فمال الله استخلفهم عليه ، لذلك فهو مالهم ، ينفقون منه على ملذاتهم المباح منها وغير المباح لأن ما يحرم على الغير لا يشملهم فهم خلفاء الله في أرضه .

هكذا هي حقيقة كيزان السوء الذين حكمونا بعقيدة فاسدة ومنهج منحرف لثلاثين عاما .

وأتعجب ! من الذين لازالوا في دهشة من أمر الكيزان ويتعجبون من الفساد والانحراف الذي يتكشف لهم يوما بعد يوم ، ذلك لو أنهم علموا حقيقتهم فلا يمكن إلا أن يصدقوا بأن ما خفى أعظم .

ولن تجد منهم حياء ولا خجل والأسافير تضج بفسادهم وسوء حكمهم ، لأنهم على قناعة بأنهم على حق وأنه مهما حصل منهم فهو حلال مباح وسيؤجرون عليه .

الحل ليس في مهادنة الباطل لأنه سيقوى وتجاهل المرض لن يشفي المريض .

وهذا يقودنا بالتالي للحديث عن بعض وزراء حكومتنا الحالية ، الذين أثبتوا بالدليل العملي أنهم أقل من قامة الثورة ، وأنهم لا يمثلون الثوار وشعارات الثورة التي نادت بتصفية هذا الكيان المنحرف ، فالشعب السوداني عرف من هم هؤلاء المنحرفين وذاق على يدهم صنوف العذاب والهوان والعبودية والقهر بشتى أصنافه .

وكان يأمل في وزراء يقتصون لهم من جلاديهم ويسومونهم سوء ما صنعت أيديهم ،ولكن  أكثر هؤلاء الوزراء من الضعف بمكان ومن العجز بما لا يستطيعون معه الوفاء بما جاء بهم لكراسي الوزارات .

ألا تعلم وزيرة الخارجية أن الكيزان اللئام قاموا بفصل اربعين دبلوماسيا واحالتهم للتقاعد في يوم واحد ، وقبلها أحالت سبعا وثلاثين من كبار الدبلوماسيين للصالح العام  وضمت تلك القائمة السفراء عزت الديب وعثمان السمحوني واحيل الاخير للتقاعد وهو في طريقه ليتسلم عمله مندوبا للسودان في جامعة الدول العربية ، وسيد احمد الحردلو الشاعر والسفير المميز في صنعاء وغيرهم من الوزراء المفوضين والمستشارين في الوزارة ، وفي قائمة لاحقة في نفس التوقيت أحيل ستين آخرين للصالح العام بحجة أنهم أعوان الوزير السابق منصور خالد . الغريب أن الدكتور منصور خالد كان قد ترك الوزارة من سنوات في عهد مايو .

هذا مثال واحد يا وزيرة الخارجية للاقصاء بالجملة أكثر من مائة سفير وقيادي في وزارتك هذه أقالتهم الإنقاذ في أقل من شهر ، وسيادتك لازلت تعملين بطاقم الكيزان اللئام ويتطلع رئيسك لإصلاح علاقتنا الخارجية .

كان عليك وأنت تعلمين تمام العلم بما فعله الكيزان بك وبزملائك أن تكوني أول من يقوم بتنطيف أدرانهم منها ، على الأقل ليسهل عليك وعلى رئيسك العمل على إصلاح فسادهم في علاقاتنا الخارجية وإلا فأفسحي الطريق لغيرك ليقوم بما عجزتِ عنه في ثلاثة أشهر أو تزيد .

ومثال آخر يقف كغصة في حلوق الشرفاء وهو الأستاذ فيصل وزير الثقافة والإعلام العاجز تماما عن ضبط ايقاع الإعلام بما يتناسب مع الثورة ، وترك الحبل على الغارب لإعلام الكيزان المضلل يتلاعب بمشاعر الناس عبر امبراطوريته الإعلامية الضخمة التي رضعت وسمنت حتى تورمت من خيرات الشعب الفقير ، وليس هذا فحسب بل وعبر وسائل الإعلام المملوكة للدولة .

لا أعلم كيف يبقى مثل الوزير فيصل في موقعه ، وهويرى بعينيه نتائج تراخيه وعجزه واضحا أمامة في كل ساعة عبر صحف وقنوات يفترض أنها في خدمة الثورة لا ضدها .

إعلام مضاد وعدائي ومتآمر بالمكشوف على الثورة وحكومتها والبيه فيصل لا هنا ولا هناك .

إن كان هناك من يفترض فيه الذهاب ومغادرة الوزارة قبل وزيرة الخارجية فهو فيصل هذا .

أرجو أن لا ينبري لي أحدهم فيدافع عن أداء هؤلاء الوزراء الضعاف والعاجزون عن أداء مهامهم على أساس أن الوقت لازال مبكرا ، وأننا يجب أن لا ننتقدهم ، بحجة أن الأولى هو نقد الكيزان .

هذه حجج باطلة ففي ظرف أسابيع ذهب الآلاف من المفصولين للصالح العام في مختلف أجهزة الدولة في التمكين الكيزاني . ثم أننا لا يمكن أن نجامل ونختلق الأعذار لنبرر العجز والضعف الواضح لأداء أمثال هؤلاء من الوزراء .

يكفيهم ما أمضوه من وقت لإثبات أحقيتهم بتمثيل الثوار ولتنفيذ شعارات الثورة ، وليس عندنا من الصبر ما نتحمل به تفاهات الكيزان فقد صبرنا ثلاثين عاما ، ألا تكفي حتى نضيف إليها ثلاث أعوام ونصف أخرى .

كسرة ثابتة جديدة :

على الوزراء الذين ثبت عجزهم وضعفهم ان يغادروا بأنفسهم مواقعهم مكرمين معززين قبل أن يغادروها مكرهين تلاحقهم هتافات الثوار وغضبهم .

 

د.زاهد زيد

 

 

 

3 تعليقات
  1. ديسمبر المجيده يقول

    كل طاقم السفارات و القنصليات من السفير للغفير فقط من الكيزان و لا مكان للفرد السوداني النظيف…..
    لقد دافعنا عن وزيرة الخارجيه ضد الهجمه الاسفيريه الاوليه ضدها ظنا منا انها من صنع الكيزان… ولكن السيده اسماء غطت في ثبات عميق … ما معقول يستمر جزار العيلفون كمال حسن حتي الآن في منصبه الدبلوماسي….

  2. د.زاهد زيد يقول

    لن يهدأ لي بال ولن استكين إلا إذا رأيت ما جاهدنا من اجله يتحقق وإلا فساستمر في نقد هؤلاء الوزراء . فاما ان ينفذوا شعارات واهداف الثورة واما ان يذهبوا غير مأسوف عليهم .

  3. ود قيلي يقول

    هذه حقيقه مره يجب الامتثال لها وفورا
    وزيره الخارجيه وصلت من العمر لا يجعلها
    تنفذ قرارات مصيريه وجوهرية بطيء
    اتخاذ القرار
    وزير الإعلام فكار نفسه يتعامل مع ديمقراطيه
    من لا يستحقون الدميقراطيه في كل افعالهم
    السابقة واللاحقة بعد الثوره

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.