مقالات وآراء سياسية

مبادرات:جهاز لاستخدام الذئبق في فصل الذهب دون إضرار بالبيئة

إسماعيل آدم محمد زين

الجهاز من إبتكار منظمة التقنية الوسيطة – براكتكال آكشن حالياً وهي منظمة تطوعية و خيرية

الممتُ بهذا الجهاز أثناء عملي في منظمة براكتكال آكشن بالخرطوم في عام 2011 لفترة وجيزة،مما يعني بأن هذا الجهاز تم إبتكاره قبل هذا التاريخ ! و مع ذلك لم يسعس أحد لكشفه للناس أو للمسؤلين لادخاله في عمليات التعدين عن الذهب في مرحلته الأخيرة.وهي عملية الاستخلاص. أمرٌ يقودنا لأهمية المعرفة و نقلها في حياتنا ! إذ أننا نجهل الكثير و هو موجود حولنا ! فما علينا إلا إستخدام جملة البحث الصحيحة علي شبكة الانترنيت – إذا كان الموضوع مترجماً للعربية و إلا علينا البحث بلغة أُخري.

يتكون الجهاز من جزئين، الجزء الأول يحوي وعاءً يوضع عليه الحجر المطحون علي ورق الألمونيوم المستخدم للطبخ مع تشكيله بما يمنع تسرب الذئبق، يتم إغلاق الجهاز باحكام و وضعه علي النار – أي نار ، فحم ، غاز…إلخ. و يسخن لينفصل الذئبق و يمر عبر أنبوب إلي الجزء الثاني من الجهاز و هو وعاء يحتوي ماءً و يمر من خلاله أنبوب يسمح بعودة الذئبق إلي حالته السائلة و من بعد يتم فصله بسهولة حيث يظل الذئبق في أسفل الوعاء نسبة لكثافته الكبيرة و من ثم يستخدم مرةً أُخري و هكذا.

من الممكن تصنيع الجهاز من مواد موجودة في كافة المغالق.(من يرغب في تصنيعه، عليه الاتصال علي البريد، إذا عجز عن الوصول إليه في النيت)

منظمة براكتكال آكشن كانت تُعرف  بمنظمة التقنية الوسيطة وهي منظمة بريطانية تعمل في كثير من دول العالم ، بما في ذلك السودان. أنشأها المحسن الكبير شو ماخر وفقأً لرؤيته التي لخصها في جملة ” الصغير أجمل” وهو ذات عنوان لكتابه الذي يشرح فيه هذه الرؤية أو الفلسفة.

في السودان إبتكرت المنظمة جهازاً لفصل زهرة الكركديه من البذوروفقاً لعملية متكاملة لتجويد الانتاج و لادخال المزارعين إلي الأسواق للحصول علي أفضل عائد مالي. لذلك أدعو لانشاء إدارات للمعرفة و نشرها في كافة المؤسسات و الشركات – يمكن أن تتكون من عدة أفراد أو من فرد واحد حسب الحاجة لنقل ما يلي كل مؤسسة أو شركة من معلومات ، قبل فوات الأوان، فقد تنتهي الانترنيت أو المؤسسات التي تمتلك المعلومات، مثلما حدث في كارثة 11 سبتمبر في نيويورك. فقد تدمر مبني لشركة مجاور لبرجي التجارة العالمية ومات جميع العاملين فيه !

من المهم أيضاً في إتخاذ القرارات التي تؤثر علي الناس و علي البلاد أن تكون مدروسة جيداً، ففي تقديري قرار وزير التعدين قد جانبه الصواب.و كذلك قرار وزير التجارة العجل في منع تصدير الفول، فقد فاقم معاناة المنتجين و سيفقد البلاد أسواقها ! كان من الأوفق الانتظار لعام أو عامين مع تنسيق سياسات التجارة مع سياسات الزراعة –للنظر في خيارات أُخري ، مثل إنتاج الفول في مناطق معينة لأغراض الصادر !

دور للاعلام يجب أن يؤديه في نشر الوعي و المعرفة.

 

إسماعيل آدم محمد زين

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى