أخبار السودان

بابا الفاتيكان يرفع السرية عن الاعتداءات الجنسية في الكنيسة

أكد الفاتيكان، اليوم الثلاثاء، أن البابا فرنسيس رفع السرية البابوية عن قضايا الاعتداءات الجنسية، وكذلك المحاكمات والأحكام الصادرة في هذا المجال، في خطوة إضافية لمكافحة الاعتداءات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
وأفادت وكالة الأنباء الفرنسية (أ ف ب)، أن البابا فرنسيس أبقى على حد أدنى من السرية، مزيلا بذلك أي التباس حول هدف السرية البابوية .
ويشمل قرار البابا تعديلا يتيح “إمكانية أن يكون المحامون في القضايا المتعلقة بهذه الجرائم مؤمنين علمانيين مجازين في القانون الكنسي وليس كهنة فقط حسب ما كان في النص السابق
من جهة أخرى، قال الفاتيكان أن البابا قرر “الحد الأدنى للسن من 14 إلى 18 سنة لجريمة شراء صور إباحية لقاصرين أو امتلاكها أو نشرها من قِبل أحد رجال الدين بأي شكل من الأشكال وبأي وسيلة.
وقال العضو في المجلس البابوي للنصوص التشريعية، المونسنيور خوان اينياسيو أرييتا، في بيان نشره الفاتيكان: إن “التوجيهات” التي وقعها البابا هدفها “رفع السرية عن البلاغات والمحاكمات والقرارات والوثائق المتعلقة بالاعتداءات الجنسية على القاصرين والأشخاص الضعفاء.
من جهته، وبشكل أوضح، قال الرئيس السابق لمحكمة دولة حاضرة الفاتيكان، جوزيبي دالا توري، إن “البابا فرنسيس يلغي السر البابوي لحالات الاعتداءات الجنسية”، كما ورد في البيان نفسه.
وقال دالا توري: “في الجوهر، الأسباب التي دعت مشرعا كنسيا إلى أن يُخضع للسرية البابوية أخطر الجنح “مثل الاعتداءات الجنسية”، تتراجع أمام قيم تعتبر اليوم أسمى وأولى بحماية الإنسان الجريح.
وتهز الكنيسة منذ سنوات قضايا متتالية عن فضائح واسعة لاعتداءات على أطفال ارتكبت لعقود من قبل كهنة أو رجال دين، بتغطية من رؤسائهم في دول عدة خصوصا في الولايات المتحدة وتشيلي وألمانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..