مقالات وآراء

شكرا حمدوك

ضد الانكسارـ امل أحمد تبيدي
الشعوب بالوعي  وقوة العزيمة تقهر حكم الاستبداد و تزلزل قصور الطغاة… ابتليت الشعوب منذ أمد بعيد بمن يستبد ويفسد ويتبع سياسة طحن واضطهاد المواطن لذلك كانت الثورات التي تولد من رحم المعاناة وتنتزع السلطة من الذين يظنون أن سقوطهم محال لأنهم محاطون بترسانة عسكرية وأمنية وكتائب ومليشيات وينسون أن (الله يمهل ولا يهمل) والمد الثوري لا يوقفه الرصاص  والقنابل المسيلة للدموع ووووالخ ….والدليل  سقط البشير هو محصن بمن نالوا معظم ميزانية الدولة وكان يظن أن عرشه لا يدك… يجب مع سقوطه  أن  يسقط كل الذين  يصنعون  الطواغيت بالقانون ….

*  أعداء الحاكم حاشية السؤ التي تصنع منه طاغية و تقود الدولة  نحو الدمار الشامل الممنهج.

*نحتفل في هذه الأيام بسقوط طاغية  استباح البلاد و مزق النسيج الاجتماعي…ووووالخ، شكرا حمدوك عبارة نرددها واتمني أن نستمر نرددها أن لا يخذلنا عبر حكومة هزيلة…. علي حمدوك أن يستند علي الجموع التي خرجت وليس علي أحزاب وفئات تسعي الي تمكين نفسها في السلطة هذه الجموع حتي اللحظة مازالت تهتف شكرا حمدوك فلا تخذلها بترضية هذا أو ذاك أو وضع مستشارين غير محايدين يسعون الي تمكين أيدولوجيه محدده.. وآخرون يأتون عبر بوابة الترضية والعلاقات الاجتماعية، انحاز الي  نبض الشارع وليس الي من يلهثون وراء السلطة ويفرحون بها وهي أمانة يجب أن لا يقبل بها إلا من يمتلك الكفاءة والمقدرة علي الإصلاح والتغيير….

شكرا حمدوك…ستستمر ولتعلم ما  بينك وبينهم حبال من الثقة فلا تجعلها اوهن من خيوط العنكبوت…..ا

*انها مرحلة مفصلية تحددها السياسات الواعية والمتزنة التي لا تقبل الاستثناءات… ولتكن قراراتك واضحة خاصة فيما يتعلق بحكومتك فإذا لم تكن حكومة كفاءة فلا خير فيها للبلاد والعباد.

&إن الحياة كلمة وموقف , الجبناء لا يكتبون التاريخ , التاريخ يكتبه من عشق الوطن وقاد ثورة الحق وأحب الفقراء.

تشي جيفارا

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

[email protected]

تم الإرسال من جهاز هواوي اللوحي

 

[الرسالة مقتطعة]  عرض الرسالة بالكامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى