مقالات وآراء

تهريب الأدوية بين الخيانة العظمى والحكم الاعدام

شهدت البلاد خلال 30 عاما من حكم الكوز افظع انواع الفساد وسوء الادارة والهرجلة في التاريخ ، حتى هتلر او موسيليني او هولاكو التتري او حتى بول بوث في كمبوديا ، كانت لديهم ذرة من الوطنية وحافظوا على مقدرات بلادهم وكرامتها ، اما الكوز اللص الذي كان همه الاول والاخير السرقة ، تلاعب بكل شيء ممكن ان يدخل له مليما واحدا. اعوذ بالله منهم وتبا لهم كما قال صاحبنا بتاع انصار السنة ،عفوا لا اذكر اسمه .
لو حاولنا احصاء مفاسد هذا العهد الفاسد لن نستطيع حتى لو تحول ماء البحر إلى مداد لكتابتها لجف قبل ذلك ، هذه عصبة غريبة همها الاول والاخير السرقة، لم ارى او اسمع او اقرأ في التاريخ الحديث او القديم قام بمثل هذه الافعال التي تقشعر لها الابدان ، وكمان باسم الدين. هؤلاء اللصوص يتحدثون هذه الايام عن الاقصاء وضرورة السماح لهم العيش بسلام وعدم محاكمتهم عن جرائمهم التي تقشعر لها الابدان. وهذه الجرائم خاصة التي تتعلق بارواح الناس كيف نعفو لهم وهم من قتلوا وعذبوا وسحلوا الابرياء ومارسوا ابشع انواع التعذيب . وآخر هذه الامور سرقة الخبز ورميه في المجاري والانهار حتى يجوع الناس ويكرهون الحكومة والانتقالية مثلما فعلوا في عام 1985، وكذلك اموال الدواء التي استخدمت في استيراد سلع لشركاتهم حتى يزداد رصيدهم وتتمدد كروشهم ويتطاولون في البنيان.
بالامس وصلتني رسالة في الواتساب لا ادري اين مصدرها ، لكن صاحبها استحلفني ان اقوم بنشرها ، وها انا اقوم بنشرها دون تعليق مني سواء تصحيح بعض الاخطاء الاملائية مع اعتذاري له واليكم الرسالة ( معبر ارقين البري بؤرة خطيرة لتهريب الدواء المدعوم
والمؤسف ان من يقوم بالتهريب اغلبهم نساء بالتعاون مع سائقي البصات
وانا في المعبر متجهه الي مصر تعرفت علي نساء وتجاذبنا اطراف الحديث لنخفف علينا طول الرحلة
اخرتني انها تتاجر في الدواء الذي يخرج من الامدادات الطبية بأسعار زهيدة عن طريق سماسرة يتلاعبون في روشتات لصرف الدواء
فاسدون في الامدادات الطبية يبيعون الدواء ليهرب الي مصر اما عن طريق سائقي البصات او عن طريق العاملين في الباخرة لسهوله دخوله الي مصر
الكارثة انهم يهربون ادويه السرطان والكلي وهي غاليه السعر في مصر
والأنيل ان احد النساء كان معها عدد 300 صندوق من ادويه السرطان التي تعتبر شبه معدومة في السودان
واخري ايضا معها عدد معتبر من نفس الاصناف
ياجماعة البحصل دا حرام
وين وزير الصحة
وين وزير التجارة
المعابر اصلا كارثه علي العملة الصعبة وكمان تبقي علي الدواء
ليكم تتخيلوا يوميا 40 بص في كل بص 55 راكب
كل راكب 2000 دولار وكذا الف من الادوية
بالله شيرو البوست دا ليصل الي كل السودان
مافيا الدواء تستغل الوضع
الشير بالله وارفعو البوست)
وانا من ناحيتي ادعوكم ضرورة ارسالها حتى يعلم الجميع كيف أن بلدنا اصبحت محنتها كبيرة ، والاخلاق فيها ذهبت مع الريح من اجل المال. لعن الله الكوز الى يوم الدين.
كنان محمد الحسين
[email protected]

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..