أخبار السودان

الكنائس تستعد لاستقبال شلالات فرح الكريسماس

تقرير: محاسن أحمد عبد الله
استعدت عدد من الطوائف المسيحية في مدن السودان المختلفة للاحتفال بأعياد الكريسماس التي دائما ما تأتي محشودة بالحب والتسامح وذلك بدءا من ربات البيوت اللائي قمن بتجهيز الخبائز والحلويات بمختلف انواعها بجانب تزيين البيوت بالمفروشات والملابس الجديدة، في الوقت الذي يستعد فيه القداس وبعد صيام عن اكل كل شيء تدب فيه الروح امتد لمدة 45 يوما، فيما تزين الكنائس بالمفروشات الجديدة وووضع الكرات الملونة على باحتها وتتوسط شجرة الكريسماس المكان وعليها عدد من كروت التهاني الملونة والامنيات السعيدة، وهاهم الآن الاخوة المسيحيون يستعدون للاحتفال بالحدث السعيد والكبير الذي طالما انتظروه طويلا لثاني اهم الاعياد لديهم بعد عيد القيامة تذكارا لميلاد اليسوع المسيح.

(1)
حركة دؤوبة في الاسواق والطرقات ومحلات بيع الهدايا وكروت المعايدة التي تحمل توقيعات (عيد سعيد مليء بالبهجة والسرور) يجتهد فيه كل افراد الاسرة وهم يعملون بهمة ونشاط لاقامة الطقوس المصاحبة للاحتفالية وذلك بتزيين الساحات والمنازل والكنائس بالزهور والورود المختلفة والاضاءات الملونة التي تعم كل الارجاء والقديس (نيكولا) في شخصية بابا نويل يحتل المشهد في العيد باعتباره شخصية تزرع الفرح في قلوب المحرومين بتوزيعه الهدايا للفقراء والمساكين.
فيما تطل روح الاخاء والمحبة والسلام في وجوه الجميع وهم يستقبلون عاما مشرقا مليئا بالامنيات.
(2)
ولجت إلى باحة الكنيسة القبطية واول مايشد انتباه الناظر من الداخل الترتيبات التي يقوم بها البعض من انارة وزينة ونظافة، باختلاف ترتيبات الكنائس الاخرى من الارثوذكسية عن الكنائس الكاثوليكية حيث يمثل تذكارا لليسوع المسيح وتختلف الكنائس الكاثولوكية الغربية عن الكنائس الارثوذكية الشرقية، يرافق الاحتفال صلوات خاصة واناشيد وتسابيح وتراتيل وترانيم لاغنيات روحية .
(3)
القس عدلي رافت بإحدى الكنائس بمنطقة الكلاكلة اكد لـ(كوكتيل) أن استعدادتهم اكتملت بمقدم العيد والتي ستبدا منذ مساء الرابع وعشرين وحتي صباح الخامس والعشرين اول ايام العيد التي تبدأ بالصلوات والترانيم داخل باحة الكنيسة التي يلتقي فيها الاسر الكبيرة والاصدقاء لتبادل التهاني وتقديم برامج خاصة بالعيد عن الصفح والتسامح، مبينا: (عدد من المسلمين يبادلونا التهاني بمناسبة العيد في الاحياء ويقاسموننا الفرحة وهو ما يدل على تسامح الاديان والحرية دون المساس او الاساءة لحرية المعتقد.)
(4)
من جانبه تحدث العم حافظ رمسيس لـ(كوكتيل) في افادة سابقة قائلا: (يبدأ الترتيب للاحتفال منذ فترة طويلة بعد انقضاء فترة الصيام التي تمتد لمدة 25 يوما لا نأكل ولا نشرب شيئا فيه روح غير الخضروات والعصائر الطبيعة ومن ثم يأتي الاحتفال بالنسبة لنا نحن الاقباط الشرقيين الارثوذكس نحتفل بعيد يوم 7يناير ويوم 25 ديسمبر يكون هنالك احتفال آخر نجتمع فيه سويا في الكنيسة في حفل ضخم ونقيم الصلوات والترانيم ونقدم الهدايا وكروت المعايدة لبعضنا البعض ومن ثم نتناول وجبة العشاء ونقدم الهدايا لبعضنا البعض، موضحا بالنسبة لمشاركة الاخوة السودانيين المسلمين في عيدنا تأتي دائما بكل احترام وتقدير ونحن نعتبر انفسنا سودانيين ايضا فكلنا اخوان مسلمين او مسيحيين ما دمنا نعبد الها واحدا مع تمنياتنا في هذا العيد السعيد بالخير والعافية وان يعم السلام كل العالم).
السوداني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..