أخبار متنوعة

رئيس الجبهة الثورية يهنئ الرئيس سلفاكير وشعب الجنوب

يتقدم الدكتور الهادي إدريس رئيس الجبهة الثورية بالتهاني الحارة لفخامة الرئيس سلفاكير ميارديت راعي سلام السودان ولطاقمه المساعد بقيادة الفريق اول توت قلواك ورفاقه،في مناسبة أعياد الكريسماس ورأس السنة الميلادية
ويتمنى ان ينعم الجميع بالسلام والخير والرفاه، لان سلام الشمال هو سلام الجنوب، وفي ذلك استقرار وأمن الشعب الواحد المنقسم مابين الشمال والجنوب.
لقد اصبح السلام هو مطلب الشعب الأول ، وهاهي مبادرة اخوتنا في الجنوب تكاد تؤتي أكلها ، وتحدونا الآمال العراض ان تنطلق قوافل السلام من جوبا الى الخرطوم وبالعكس ، في ظل مسيرات الحب والوئام والأخوة الصادقة.

تعليق واحد

  1. كان عشمنا من الحركات وهي تدعي المشاركة في الثورة واسقاط النظام بفضل معارضتهم المسلحة السابقة للنظام أن تتخلى عن هذه المغالطة الفارغة وتثبت لنا اليوم مشاركتها الفاعلة والحقيقية الآن وذلك باستكمال نواقص ما تم الاتفاق عليه في غيابهم بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي وذلك بانحيازهم الييوم للقوى المدنية في مواجهة العسكر لاجبارهم على المزيد من التنازل للحكم المدني وذلك بالاصرار على تعديل الوثية الدستورية لتركيز كافة الصلاحيات التنفيذية للدولة في مجلس الوزراء وحده بهيمنته الكاملة على كافة مؤسسات الدولة ووحداتها الحكومية وبالأخص وزارتي الداخلية والدفاع وجهاز الأمن والسلة القضائية مع ضمان حيدتها ونزاهتها واستقلاها الاداري في الفترة الانتقالية وأن لا يكون لمجلس السيادة إلا دوره البروتوكولي والتشريعي المشترك مع مجلس الوزراء في غياب المجلس التشريعي وألا تتبع له أية أجهزة أمنية أو تنفيذية أو مؤسسات اقتصادية وله رعاية المؤسسات الاجتماعية فقط.
    عليهم أن يستغلوا المفاوضات من أجل السلام لتحقيق هذا الهدف ففيه وحده يكمن السلام وضمانته، وفي ذات الوقت تتساوى به الكتوف في اسقاط وإزالة النظام البائد وحُق للجميع تقاسم ثمرات نضالاتهم بالمشاركة في السلطة والحكم على قدم المساواة لتشكيل مستقبل السودان الذي يتفقون عليه مع الجميع. لا نريد لهم أن يكونوا قصيري النظر ففي هذا تلبية لكافة طموحاتهم التي يسعون الآن ويضغطون لتحقيقها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق