المنوعات

(دنقر شيل)..سوق اسعافي لمواجهة (غول) الغلاء بالخرطوم

الخرطوم:الراكوبة
أزدحام غير عادي،،سباق محموم لانتقاء الافضل و الاجمل،رجال و نساء و اطفال جميعهم في حالة انحاء و تنقيب،صوت الباعة يعلو و يعلو و هم يرددون بصوت جميل (كل شئ عندنا، جايبنهم من باريس و بايعنه بالرخيص،مقاسك عندك،شنطتك عندنا ،يالخالة و يا العمة جديد اولادكم الليلة انتما ).
(1)
هذا ما يخترق الاذان و يلفت نظر الغاشين لذلك السوق الذي يقع في قلب سوق الحاج يوسف الكبير و الذي اطلق عليه اسم (دنقر شيل) ،يعمل فيه عدد من تجار الاقمشة من الملابس النسائية و الرجالية و الاحذية من مختلف الانواع من بينها المستعمل و الجديد ،بجانب مستلزمات الفتيات من (ميك اب ) و اكسسوارات باسعار متاحة للجميع ما يجعله في حالة ازدحام دائم.
(2)
حرصت (الراكوبة) بالقاء و الحديث مع احد تجار سوق (دنقر شيل) الذي اوضح : (هذا الاسم قديم جدا و تم اطلاقه نسبة للبضاعة المعروضة فيه و هي متاحة للجميع ،اي بمعني (دنقر و شيل) فقط دون ان تتلفت فتفقد فرصتك في الحصول علي البضاعة التي تريد،مبينا (بضاعتنا من الملابس تاتي في حاويات معينة من الخارج و هي عبارة عن استعمال خفيف جدا و اخري وسط نقوم بغسلها بمادة النشأ فنقوم بعرضها و بيعها خلال ايام معينة من الاسبوع و زبائننا الاكثر هم طالبات الجامعة الذي يحصرون علي شراء اعداد مختلفة من الوان (الطرح) و الاكسسوارات .
(3)
من جانبه قال البائع الوسيلة خضر: (نحن نسترزق من (دنقر شيل) كما يسترزق المشترين و ذلك لتنوع بضاعتنا و اسعارها الرخيصة،مضيفا (في بعض الاحيان يقصدنا العرسان لشراء الثياب و كذلك الفتيات اللائي يحرصن علي شراء فساتين السهرات لان اسعارها عند تجار الملابس في المعارض و المحلات الفخمة غالية جدا و الجميع يعاني من الظروف الاقتصادية المتدهورة ).
(4)
فيما اكد البائع الرشيد حمزة بان الشباب من الاولاد يحرصون علي شراء بناطلين الجينز و التي شيرتات الملونة و اخرين يضطرون لحجز الوان معينة حال وصول البضاعة الجديدة ،لافتا الي ان اكثر زبائنه من فئة الموظفين باعتبار انهم اصحاب دخل محدود .
(5)
عدد من المشترين اكدوا علي جودة البضاعة التي يشترونها و انها الحل الامثل لهم في مواجهة الغلاء الطاحن في اسعار الملابس و الاحذية،مشيرين الي انهم باتوا لا يحملون هما للملابس في حال وجود مناسبة زواج لان (دنقر شيل) منقذهم و خير سند لهم.

زر الذهاب إلى الأعلى