جريمة وأحداث

بدء محاكمة مدير هيئة الاثار والمتاحف بتهم فساد

الخرطوم : الراكوبة
شرعت محكمة جنايات جرائم الفساد ومخالفات المال العام في محاكمة مدير الهيئة العامة للاثار والمتاحف وموظف أخر بذات الهيئة ، يواجهان تهماً متفاوتة بخيانة الأمانة للموظف العام من القانون الجنائى ومخالفة قانون الشراء والتعاقد ومخالفة قانون الإجراءات المالية والمحاسبية .
يذكر أن المدير والموظف بالهيئة قدما للمحاكمة بخيانة الأمانة فى بيع حديد خردة وكمر وبحسب اقوال شهود بانه قد إستخدم في نقل أثار منطقة حلفا منذ ستينات العقد الماضى
لجنة البيع
وقال شاهد الاتهام الثالث موظف بالقسم الهندسي بالهيئة العامة للاثار والمتاحف بانه يبلغ (64)عاماً ، كاشفاً لقاضي المحكمة بحسب صحيفة (الانتباهة) الصادرة اليوم، بانه كان من ضمن اللجنة التي كونها المتهم الثاني (المدير ) لبيع الحديد الخردة محل البلاغ والتخلص منها بواسطة وزارة المالية ووحدة التخلص من الفائض ، لافتاً الى انه وقت بيع الخردة بواسطة اللجنة المكونة قد أرسل الي مامورية ولم يكن حاضراً تفاصيل البيع ، موضحاً بان الحديد الخردة والكمر محل البلاغ كان موجود داخل زريبة بالمتحف وانه تم بيع الجزء المقطع منه وليس منه فائدة بحد تعبيره ، مشيراً الي ان الكمر لا يعرف سعر بيعه بواسطة اللجنة ، فيما نبه الي ان الحديد الكمر تتفاوت مقاساته واطواله حيث تترواح بين (4- 5) أمتاراً.
نقل به اثار حلفا
في ذات الوقت مثل شاهد الاتهام الرابع فني معماري بالهيئة العامة للاثار والمتاحف ويبلغ (62) عاماً ، منوها الي انه مسئولاً عن الورشة بالهيئة ، موضحا بانه وقت بيع الحديد الخردة والكمر لم يكن حاضراً وذلك لتكليفه بعمل صيانة بوزارة المالية الاتحادية ، مشيراً الي ان الحديد والكمر محل البلاغ متواجد داخل “زريبة” بالمتحف ، مؤكدا بان الحديد والكمر القديم قد نقل بواسطته اثار منطقة حلفا ، نافياً للمحكمة معرفته بالاجراءات المتبعة في الدلالة لبيع الحديد والكمر وغيره .
لا أعرف ما حدث
من جهته افادت شاهدة الاتهام الخامسة وهى موظفة كاتبة بمتحف السودان القومي وتبلغ (58) عاماً ، بان زوجها قد وقع عليه عطاء بيع الحديد الخردة ، ولفتت الي انها قد اخبرت زوجها بوجود حديد قديم بالمتحف بصدد بيعه ، وابانت بان زوجها قد تقدم للعطاء ، واشارت في ذات الوقت الي انه وفي تلك الاوقات تعرضت شقيقتها لوعكه صحية بدولة الامارات مما استدعاها السفر اليها ، وأكدت شاهدة الإتهام في اقوالها للمحكمة بانها وبعد ذلك لا تعرف تفاصيل ما حدث بشان عطاء البيع للحديد القديم .
إجراءات صحيحة
من جانبه مثل شاهد الاتهام السادس موظف معاشى اختياري يبلغ (63)عاماً امام المحكمة ، وافاد بانه كان يعمل مديرا للشئون الادارية والمالية بالهيئة العامة للاثار والمتاحف منذ الاعوام (2005 وحتي 2018م) ، لافتاً الي انه ليس لديه علاقة بلجنة البيع للحديد الخردة التي كونها مدير الهييئة العامة للاثار والمتاحف المتهم الثاني في الدعوي الجنائية ،مشددا علي ان المتهم الثاني له الحق في تكوين لجنة لبيع الخرد ، لافتا الي انه علم بان الهيئة مكونة من (المالية والاثار )، موضحا بان كافة الاجراءات التي قام بها المتهم الثاني في تشكيل اللجنة صحيحة ، مشيرا الي ان الحديد الذي تم بيعه يتبع لورشة وهي تتبع لادارة الترميم التي تتبع الي ادارة المتاحف ولديها مدير ، موضحا بانه لم يكن حاضراً وقت بيع الحديد ولا يعلم مقاسه واطواله ، ونفي علمه للمحكمة بالحافز الذي تم تصديقه في بيع الحديد ،واردف بقوله : (لا اعلم به شئ ولم يمر بي )، وابان شاهد الاتهام السادس للمحكمة بان الحافز المالي صدق به المتهم الثاني المدير ولا يعلم تفاصيله ، منوهاً الي انه وان وزارة المالية عادة لها خيار بان تترك كامل عائد البيع من العطاء للهيئة أو جزء منه أو تقوم بتوريده بحساب المالية ،نافيا ً للمحكمة علمه بمكان توريد المبلغ .
إعلان شهود
فيما قررت المحكمة اعلان شهود اتهام اخرين من لجنة البيع من وحدة الشراء والتعاقد والتخلص من الفائض ، الي جانب اعلان المقدمين للعطاء وقتها .
الجدير بالذكر ان الاتهام عن الحق العام قد مثله وكيل نيابة الأموال العامة ابقراط عبدالله ، فيما مثل دفاع المتهم الثاني (المدير ) المحامي الشهير عبدالوهاب سامبا ، فيما تبين ان المتهم الاول موظف بالهيئة و رئيس لجنة البيع للحديد والكمر محل البلاغ ترافعه عن نفسه دون محام عنه .

‫2 تعليقات

  1. طالما كل المشتكين كانوا غير حاضرين عملية البيع وماعارفين الى أين انتهت القضية مشتكين ليه ؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..