مقالات وآراء سياسية

هل سيتم القصاص؟

امل أحمد تبيدي

تفاءلت خير بأن شعار (الدم قصاد الدم) سوف يطبق مستنده علي  حديث رئيس الوزراء عبد الله حمدوك الذي أكد أن العقوبة ستقع علي كل من أجرم …. ان الإصرار  علي القصاص حق  لأن  القاتل كان يتعمد القتل ويطارد الثوار من أجل سلب أرواحهم والقناص كان يوجه رصاصة الي صدور شباب رافعين  شعار سلمية.. القصاص يمثل قمة العدالة ضد من قتل روح بريئة…تنشد الحرية و العدالة والسلام

إن الذين يتحدثون عن الرحمة اقول لهم (من لا يرحم لايرحم ) فكيف نرحم من هتك حرمات المنازل وقتل مع الإصرار والترصد…. (لكم في القصاص حياة)… (القاتل يقتل)

هذا هو مطلب أسر الشهداء لكن هل سيتم القصاص من الذين اجرموا في حق الشعب و خططوا ودبروا لمجزرة القيادة…. هل تنفذ  العقوبة علي كل من أجرم مهما كان موقعة أو مكانته السياسية…. أسئلة كثيرة تدور، لكن الإجابة علية مرهونة بالعدالة التي ينشد ها الجميع… عدالة لا تختل فيها الموازين لا تعرف الاستثناءات أو غض الضرف عن البعض أو التحايل والتهاون ….. من السهل أن تطلق الوعود لكن الصعوبة دائما  في التنفيذ…. فمازالت للجنة القانونية تتحرى ومازال أسر الشهداء صابرون الي حين إعلان نتائج هذه اللجنة…

الوعي العام لا يقبل أنصاف حلول ولا تسويات بل يرددون في كل محفل

(الدم قصاد الدم ما بنقبل الدية)

(دم الشهيد ما راح)… يبقي السؤال الي حين الإدانة والعقوبة…. هل سيتم القصاص من الذين استبحوا وقتلوا و لم تأخذهم شفقة ولا رحمة بالثوار؟! ….

&إذا تساهل شعب مشى إليه الشتات للناس في العفو موت وفي القصاص حياة

جميل صدقي الزهاوي

حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 

امل أحمد تبيدي

[email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..