مقالات وآراء سياسية

وثائق أميركية عن نميري (51): إسلاميون وشيوعيون

محمد علي صالح

الإسلاميون يخربون جامعة الخرطوم

نميري يخاف انتقام الشيوعيين بعد قتله قادتهم عام 1971

نظام منقستو في اثيوبيا شيوعي، ويخشاه نميري

نميري يدعو لأنهاء وجود روسيا وكوبا في افريقيا

كارتر وعد نميري مساعدات 130 مليون دولار لتأييد “كامب ديفيد”

تستمر هذه الحلقات من وثائق الخارجية الامريكية عن السودان، وهي كالاتي:

— الديمقراطية الأولى (25 حلقة): رئيس الوزراء إسماعيل الأزهري (1954-1956)

— الديمقراطية الأولى (22 حلقة): رئيس الوزراء عبد الله خليل (1956-1958)

— النظام العسكري الأول (19 حلقة): الفريق إبراهيم عبود (1958-1964)

الديمقراطية الثانية (29 حلقة): رؤساء الوزارات: سر الختم الخليفة، الصادق المهدى، محمد احمد محجوب (1964-1969)

–النظام العسكري الثاني (50 حلقة حتى الآن): المشير جعفر نميري (1969-1985). اخر سنة كشفت وثائقها 1979.

——————-

عناوين الحلقة (49):

— تهديد بإلغاء زيارة أمريكا لتأخير في مواعيد نميري

— بهاء الدين ادريس: نميري خائف من انتقام الشيوعيين ومن منقستو الشيوعي

— عبد الله احمد عبد الله “طويل وانيق”، والشريف التهامي زوج بنت عبد الرحمن المهدى، ومحمد محجوب سليمان “ربما جاسوس مصري.”

—————-

عناوين الحلقة (50):

1.المهدى والترابي يدخلان حكومة نميري

  1. الصادق المهدى مصاب بنوبة عصبية” (“تمبر تانترم”)
  2. اسلاميو جامعة الخرطوم يخربونها، ويعارضون اختلاط الطلبة والطالبات
  3. نميري لا يريد اعادة الامة والاتحادي والميثاق، يريد ضمهم للاتحاد الاشتراكي

——————

وثائق سابقة لها صلة بالتطورات الراهنة:

الاسلاميون يخربون جامعة الخرطوم

التاريخ: 30-1-1978

من: السفير، الخرطوم

الى: وزير الخارجية

الموضوع: الاخوان المسلمون

“… قام الاخوان المسلمون في جامعة الخرطوم بتخريب أثاث، ومعدات، ومباني في حرم الجامعة، يوم 28 يناير، وذلك في مظاهرة عنيفة هي الثانية خلال الأسبوعين الأخيرين.

علمنا ان من اسباب المظاهرة الثانية الغضب على تحويل مبنى داخلية الى فصول ومكاتب، بينما قل عدد الداخليات. وهناك سبب آخر، وهو الغضب من استعمال ذلك المبنى لاجتماعات يختلط فيها الطلبة والطالبات، الشيء الذي يقول الإسلاميون المتطرفون انه يسيئ الى الإسلام.

يوم 16 يناير، هشم الأخوان المسلمون الأثاث في مطعم قريب من حرم الجامعة، بعد أن تجاهل صاحب المطعم تحذيراتهم بوقف بيع الخمور للطلاب، وبعد ان تأخر المسئولون في الجامعة في ارسال خطاب رسمي عن هذا الموضوع الى صاحب المطعم.

في وقت لاحق، أرسل المسئولون الخطاب بالصورة المطلوبة، وهم الذين يؤثر عليهم مجلس اتحاد طلاب الجامعة، الذي يسيطر عليه الاخوان المسلمون سيطرة كاملة …

عاد الإخوان المسلمون الى رفع الستار عن نشاطاتهم السرية. وصاروا يمارسونها علنا، أكثر من اي حزب سيأسى اخر، وذلك بعد المصالحة الوطنية التي قادها، ونفذها، الرئيس نميري

لكن، حسب معلوماتنا، لم يكن نميري يريد من المصالحة عودة الاحزاب السياسية كما كانت قبل توليه الحكم (عام 1969). كان يريد امتصاص هذه الاحزاب في الاتحاد الاشتراكي، حزبه الوحيد الذي يحكم السودان.

لكن، في الجانب الآخر، يظل قادة الاحزاب السياسية مشهورين. ويتمتعون بتأييد ليس قليلا. بالنسبة للإخوان المسلمين، يشمل ذلك نائب وزير الخارجية، الرشيد الطاهر.  ود. حسن الترابي، قائدهم الذي اخرجه نميري مؤخرا من السجن. ثم صار يقترب تدريجيا من نميري.

علمنا ان نميري سيختار كلا من الترابي، والصادق المهدى، زعيم حزب الامة، مستشارين له. نتوقع ان يفعل نميري ذلك بعد انتخابات مجلس الشعب في الشهر القادم. وبهذا، يكون نميري قد تحالف مع الاخوان المسلمين وحزب الامة المحافظ …

بالنسبة لطلاب جامعة الخرطوم، منذ ان هزموا هزيمة كبيرة كل المعارضين في الانتخابات الاخيرة في نوفمبر الماضي، صاروا يؤثرون، بكل عنجهية، على ادارة الجامعة لتنفيذ اسلامهم الرجعى.

وصاروا يضايقون المعارضين، ويهددونهم، ويضربونهم. بينما لا يتحرك المسئولون في الجامعة، ولا تتحرك الشرطة.

يقول الاخوان المسلمون انهم حصلوا على حماية من مجلس الوزراء. وليس عندنا ما يؤكد ذلك.

رأينا:

على نميري حسم هذا الموضوع سريعا، إذا يريد نجاح المصالحة الوطنية التي بدأها هو، او ستكون احداث جامعة الخرطوم نافذة لعودة الصراعات الحزبية …”

(تعليق:

أحمد عثمان مكي كان رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم فى دورة 1973-1974.

التيجاني عبد القادر كان رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم في دورة 1977- 1978.

أمين بناني نيو كان رئيسا لاتحاد طلاب جامعة الخرطوم في دورة 1978-1979.

المصدر: حركة الطلاب الإسلاميين، جامعة الخرطوم)

——————–

نميري ينتقد الشيوعيين

التاريخ: 16-8-1978

من: السفير، الخرطوم

الى: وزير الخارجية

الموضوع: نميري ينتقد الشيوعيين

“… اليوم، نشرت الصحف السودانية في صفحاتها الأولى هجوم الرئيس جعفر نميري على الشيوعيين.  والذي قال فيه ان السودانيين رفضوا الشيوعية، وسيظلون يرفضونها دائما.

وأشار نميري الى مقابلة صحفية مع صحيفة “الاهرام” المصرية، كان قال فيها ذلك.

وقال ان الشيوعيين يحاولون تكرار محاولتهم الانقلابية عام 1971. مع تكتيكات جديدة تتكون من التسلل، و “التحكم التدريجي للمواقع الاستراتيجية للقيام بضربة قاضية، كما فعلوا في أفغانستان”، حسب قوله …

(تعليق: في عام 1978، قاد الشيوعيون في أفغانستان انقلابا عسكريا ضد حكومة الرئيس داؤود خان، الموالي للغرب. قاد الانقلاب نور تركي، مؤسس حزب “خلق” الشيوعي. وصار رئيسا للجمهورية. وبعد عام، انقلب عليه زميله الشيوعي حفيظ الله امين، وقتله وصار رئيسا مكانه. وفي نفس العام، تدخلت روسيا لحماية امين، وكانت تلك بداية الغزو الروسي، ثم الاحتلال، الذي استمر حتى عام 1989 عندما انتصرت ثوار طالبان الإسلاميون).

… وقال نميري ان الشيوعيين زرعوا مخربين في تنظيمات العمال، وحرشوهم لمواجهة الحكومة “في قضايا كاذبة، بهدف شل الحياة العامة” ..

رأينا: مفارقتان:

  1. قال نميري ذلك في نفس اليوم الذي نشرت فيه الصحف السودانية مقابلة فيدوتوف، السفير الروسي في الخرطوم، مع وزير الخارجية السوداني، واستعداد روسيا لتقديم مساعدات لضحايا الفيضان في السودان، وان هذه المساعدات ستصل قريبا.
  2. قال نميري ذلك في نفس اليوم الذي نشرت فيه “سونا”، وكالة الاخبار السودانية الحكومية، خبرا منقولا من “تاس”، وكالة الاخبار الروسية الحكومية، فيه نقد للمساعدات الأميركية لدول العالم الثالث …

رأينا: خوف نميري من الشيوعيين:

  1. نعتقد انه خوف حقيقي. وذلك لان نميري، رغم مرور سبع سنوات على فشل المحاولة الانقلابية الشيوعية ضده، واعدامه عدد من قادة الحزب الشيوعي السوداني، يعتقد اعتقادا قويا ان الشيوعيين سينتقمون منه، يوما ما.
  2. زاد خوف نميري وجود نظام شيوعي في اثيوبيا المجاورة، يقوده منقستو هيلا مريم. والذي لا يخفى عداءه لنميري.
  3. يستعمل نميري الذريعة الشيوعية وهو يواجه مشاكل اقتصادية في السودان، ويريد ان يحمل الشيوعيين مسئولية هذه المشاكل …”

——————

نميري وروسيا وكوبا:

التاريخ: 4-3- 1978

من: السفير، الخرطوم

الى: وزير الخارجية

الموضوع: نميري ينتقد نشاطات روسيا وكوبا في افريقيا

“… مرة أخرى، وبصورة مباشرة، حذر الرئيس السوداني جعفر نميري كلا من روسيا وكوبا بعدم التدخل في شئون الدول الافريقية. وقال: “ليخرج السوفييت، وليأخذوا معهم اذنابهم الكوبيين.”

تحدث نميري في حفل في الدمازين، في ولاية النيل الأزرق، يوم أمس.  وذلك بمناسبة ذكرى اتفاقية اديس ابابا مع الجنوبيين، والتي منح فيها نميري الجنوبيين الحكم الذاتي …

تحدث نميري على ما سماها المؤامرات ضده، منذ ان قاد الانقلاب العسكري الذي حكم به السودان منذ عام 1969. وقال انها مؤامرات داخلية وخارجية. لكنه ركز كثير على المحاولة الانقلابية الشيوعية عام 1971.

وقال: “انتصارنا في يوليو عام 1971 (على الشيوعيين) هو الذي مهد لانتصارنا في مارس عام 1972 (اتفاقية الحكم الذاتي لجنوب السودان).”

وصور ذلك على انه دليل على قدرة الافارقة على حل مشاكلهم بدون تدخلات اجنبية.

قال في الخطاب: “تريد الشعوب الأفريقية من الدول الكبرى وقف تدخلاتها في افريقيا. وسحب قواتها من الدول الافريقية.  وتريد الشعوب الافريقية اقفال ثقوب تسرب الأيدولوجيات المستوردة، وخدمة المصالح الأجنبية، ونشر الظلم والكراهية، وسفك دماء الافارقة.”

وانتقد نميرى ارسال الطائرات، والدبابات، والصواريخ الروسية الى الدول الافريقية.

وقال: “الخطوة الأولى لتحقيق السلام في افريقيا هي انهاء الوجود الروسي فيها. وأيضا، انهاء الوجود الكوبي.” وحذر من ان التعاون والسلام لن يتحققا عن طريق “الخضوع والغزو الأجنبي.”

رأينا:

  1. يبدو ان نميري تعمد ان يتكلم عن هذه المواضيع من الدمازين، القريبة من الحدود مع اثيوبيا التي يحكمها غريمه منقستو.
  2. لا يكاد خطاب شعبي لنميري هذه الأيام يخلو من الهجوم على الشيوعية والشيوعيين.
  3. يظل نميري يربط بين امن نظامه في السودان وبين ما يدور حول السودان في الدول المجاورة …”

—————

 

“كامب ديفيد”:

6-12-1979

من: وزير الخارجية

الى: السفير، الخرطوم

الموضوع: اجتماع مع نميري حول “كامب ديفيد”:

“… نريد منكم ان تقابلوا الرئيس نميري، خلال هذه الظروف التي تشهد ضغوطا عليه ليتخلى عن تأييد الرئيس المصري أنور السادات، بعد التوقيع على اتفاقية كامب ديفيد.  ونرسل لكم مع هذا الخطاب معلومات عن الاتفاقية، وردود فعلها حتى الأن، للاستفادة منها في مقابلتكم مع نميري …

(تعليق: توجد مع هذه الوثيقة وثيقة أخرى عن اتفاقية “كامب ديفيد.” وفيها تفاصيل كثيرة. هذا مختصرها: وقع الاتفاقية الرئيس المصري أنور السادات، ورئيس الوزراء الإسرائيلي مناحيم بيغن، في 17 سبتمبر 1978، بعد 12 يوما من المفاوضات السرية في كامب ديفيد، المنتجع الرئاسي في ضواحي واشنطن العاصمة، تحت رعاية الرئيس الأمريكي جيمي كارتر.

واعقبتها معاهدة السلام بين مصر وإسرائيل عام 1979.

بسبب الاتفاقية، تلقى السادات وبيغن جائزة نوبل للسلام لعام 1978 بالتقاسم.

لكن، وقعت الاتفاقية بدون مشاركة الفلسطينيين.  وأدانت الامم المتحدة الاتفاقية لهذا السبب.

في وقت لاحق، كتب جيرغين جيسيهوغن، مؤرخ نرويجي: “عندما ترك كارتر البيت الأبيض، كان في موقف غريب.  كان حاول التخلي عن السياسة الأمريكية التقليدية في الشرق الاوسط، لكن، انتهى به المطاف إلى تحقيق أهداف تلك السياسة، والتي كانت تتمثل في تفكيك التحالف العربي، وتهميش الفلسطينيين، وبناء تحالف مع مصر، وإضعاف دور الروس، وتأمين امن إسرائيل تامينا كاملا”) …

… نلاحظ من هنا (من رئاسة الخارجية الامريكية في واشنطن) ان نميري برهن، خلال سنوات حكمه الأخيرة، على قدرته على استخدام الفطنة السياسية.  بما في ذلك القدرة على التمويه.  ليعتقد كل طرف ان نميري معه في موضوع معين.

لكن، يقلق هذا وزارة الخارجية هنا. نريد التأكد اين يقف نميري، حتى نستطيع التعامل معه حسب موقف محدد.

لهذا، نرى انه كلما زادت اجتماعاتكم مع نميري، سنقدر على تحديد هذه المواقف.

وأيضا، سيكون مفيدا إذا قابلتم الشخصيات الأخرى الهامة في هذا المجال، بهدف تقييم نميري، وتقييم الوضع …

ليس سرا ان نميري يواجه ضغوطا لوقف تأييده للرئيس المصري أنور السادات.

لكن، اسفا، لا نقدر على تقديم ما سيقوى موقف نميري لأننا، طبعا، نريد منه ان يواصل، بل يضاعف، تأييده للسادات …

في نفس الوقت، نعرف ان نميري يعرف اين مصالحه، وكيف يخدمها.  لهذا، نرى انه، حتى إذا تذبذب في تأييده للسادات، لن يتخلى نهائيا عن السادات.

لهذا، يجب، في اجتماعكم معه، تذكيره اننا، حسب وعد الرئيس جيمي كارتر معه، سنضمن ميزانية عام 1980 مبلغ 130 مليون دولار مساعدات للسودان. وأيضا، في ميزانية عام 1981. وان هذه الاعتمادات تساوى ضعف ما سنقدم الى اى دولة في افريقيا، عدا مصر طبعا.

أيضا، يجب ان تقولوا له ان الرئيس كارتر لا هم له في السياسة الخارجية غير تطبيق اتفاقية “كامب ديفيد.”

ورغم انشغال الرئيس مع إيران (ثورة ايه الله الخميني، واحتلال السفارة الامريكية هناك)، ورغم انشغال الرئيس بالنسبة للانتخابات الرئاسية (سيواجه رونالد ريغان في انتخابات عام 1980)، لن يتأثر تأييده القوى لاتفاقية “كامب ديفيد” …

أيضا، نريد منكم، بسبب عملكم السابق في السفارة الامريكية في القاهرة، زيارة القاهرة، والتنسيق مع اثرتون، سفيرنا هناك.  تقدر على الاستفادة من علاقتك القديمة مع كبار المسئولين المصريين. وتقدران على ترتيب اجتماعات مشتركة مع كبار المسئولين حاليا، وربما حتى مع الرئيس السادات …

سيكون هدفكما هو ان يهتم السادات بوضع نميري، وبالضغوط التي يتعرض لها نميري للتخلي عن تأييده له …

طبعا، قبل سفرك الى القاهرة، نريد منك ان تقابل نميري، وتشرح له الخطوات التي نتخذها لتقوية موقفه امام ضغوط القوميين العرب واليساريين والشيوعيين ليتخلى عن تأييده لاتفاقية “كامب ديفيد” …

 

الحلقة القادمة: الشيوعيون يستغلون “كامب ديفيد” ضد نميري

 

واشنطن: محمد علي صالح

[email protected]

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..