أخبار السودان

قيادي بالحرية والتغيير يكشف عن تفاهمات بشأن الاستثمارات العسكرية

الخرطوم: رندا عبد الله

كشف عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير التجاني حسين دفع السيد، عن اتفاق مع المؤسسة العسكرية على معالجة ملكية الشركات التى تعمل فى أعمال ذات طبيعة مدنية تجارية بأن تؤول  لوزارة المالية، نافياً الاتهامات المتعلقة بعجز وزارة المالية عن وضع يدها على الاستثمارات العسكرية، وأكد ثقتهم التامة في المؤسسة العسكرية.

وكشف حسين عن تفاصيل جديدة لمقترحات قوى الحرية والتغيير التي دفعت بها للحكومة لزيادة الايرادات وتغطية أي عجز يمكن أن يحدث فى الموازنة بصفة عامة، وأكد أن من بينها توجيه نداء للشعب السودانى لدعم الميزانية، بجانب توفير الكثير جداً من الأموال من الصرف البذخي الذى كان يقوم به النظام السابق،  على كثير من المؤسسات والمنظمات التابعة له، فضلاً عن زيادة  الإيرادات من الضرائب والجمارك بالغاء اعفاءات خاصة كانت تذهب فى غير محلها.

ولفت إلى أن النظام السابق كان يقيم الكثير من الوحدات والمفوضيات الشكلية، من أجل تسكين منسوبيه. وكشف عن طرحهم  مايسمى بالضريبة التصاعدية والضريبة النوعية واستمثل للأخيرة بشركات الاتصالات التي لا يمكن أن تكون ضريبتها ٧٪ مقارنة مع ٣٥٪ لشركات الاتصالات فى دول أخرى – حسب وصفه.

وقال: ( لابد ان نقوم بمساعي لزيادة الضريبة على شركات الاتصالات). وتوقع توفير موارد كثيرة جداً لوزارة المالية، وأفصح  عن اتفاق بين المؤسسة العسكرية ووزارة المالية على أن تؤول ملكية الشركات ذات الطبيعة المدنية التجارية إلى وزارة المالية وتترك لها الشركات المتخصصة فى الصناعات الدفاعية. وفي السياق كشف عن تقدم مجموعة من المغتربين بمبادرة تهدف لوضع ما بين ٥ آلاف دولار إلى ١٠ ألف لكل مغترب كوديعة في بنك السودان، بالإضافة إلى مقترح بالتبرع بمبلغ ١٠٠ دولار، وقال إن المبادرة تترقب استخراج البنك المركزي للوثائق اللازمة لبدء التنفيذ. وأكد التجاني وجود فساد كبير كان يمارس في مختلف الوزارات فى العهد البائد، أرجعه لعدم وجود رقابة دقيقة على التنفيذيين فى المال العام. وأشار إلى إمكانية استرداد ما ورد فى تقارير المراجع العام من عمليات نهب كبيرة لموارد البلاد، وقال هنالك أيضاً أشياء ثابتة على قيادات فى النظام السابق سرقت أموال الشعب وأقامت  العقارات والممتلكات والشركات، وتوقع توفير كثير جداً من الدخل بإسترداد الأموال المنهوبة.

 

الانتباهة أون لاين

‫2 تعليقات

  1. يا شماتة آبله ظاظه فيكم يا كيزان !! على كل ست بيت كانت شاكه فى ثراء زوج جارتها وآكيد لمة الجبنه الكلام بيناتكم كانت بتم تحت تحت وعارفن لكن ما كان فى طريقة تجاهرن قداما او قدام نوع البتنقل الكلام من هنا لهنا !! عايزنكم تراقبن التغييرات الطراءت على الآسر دى وتقيمن درجة الثراء وشوفن الدهب لسه بتكشكش او إذا طريقة الكلام طراء عليه اى تغيير او ازواجن وهو طالع من البيت رافع السبابه ولا الايادى مسدله الى الجنب !! وإذا إختفة كل هذه المظاهر اعلمن ان الثوره ماضيه فى الطريق الصحيح !!.

  2. لايوجد حل غير تصفية هذه الشركات التي تتبع للجيش والشرطة والامن

    لايوجد حل آخر ..

    تصفية نهائية فقط .. والا لتواصل التلاعب تحت مظلة وزارة المالية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

انت تستخدم أداة تمنع ظهور الإعلانات

الرجاء تعطيل هذه الأداة، فذلك يساعدنا في الأستمرار في تقديم الخدمة ..